موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

تيريزا وبلفور... والمالكي و"وعد جونسون"!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تقترب مئوية وعد بلفور المشئوم. هذا الذي كان بمثابة صك استعماري بموجبه منح غازٍ استعماري، والذي هو بريطانيا، ما ليس له، ولا هو من حقه، كمحتل لبلد آخر عيًّن نفسه منتدباً عليه وفق موازين القوى الدولية آنذاك، أي الوطن الفلسطيني،

إلى من لا يستحقونه ولا لهم من حق فيه، أي الصهاينة، وذلك عام 1917، أي بعد احتلال البريطانيين لفلسطين إثر انهيار الدولة العثمانية في الحرب الكونية الأولى.

 

بعد أسابيع يمر مئة عام على هذه الجريمة، أو "الخطيئة الأصلية"، وفق عنوان لمقال مطوَّل في صحيفة "الغارديان" البريطانية حول المناسبة، ومن المعلن أن رئيسة الوزراء البريطانية الحالية، تيريزا ماي، تزمع الاحتفاء بها وإحياء مرورها بأن تولم مقيمةً حفل عشاء يحضره كبار المسؤولين تكريماً لبنيامين نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الصهيوني، الذي كان الوعد البريطاني قد أعطى إشارة البدء باصطناعه وزرعه عنوة في منطقة غريب عليها وتلفظه، وهى الآن تعيش شتى التداعيات الكارثية كنتيجة مباشرة وغير مباشرة لإقامته في القلب منها وإصرار الغرب الاستعماري، ممثلاً الآن بالولايات المتحدة الأميركية، على تثبيته والاستثمار العدوني ضدها فيه.

تيريزا ماي لم تخرج عن تقاليد السياسة البريطانية تجاه الصراع العربي الصهيوني، أي لم تأتي بجديد. لم ننس بعد انتقادها لجون كيري وزير الخارجية الأميركية ومزاودتها عليه حين حذر، وحرصاً منه على هذا الكيان أكثر من مجانينه، من أن حمى التهويد في الضفة "ستؤدي إلى دولة واحدة واحتلال دائم". كما ليس بغير المتوقَّع منها، ولا من غيرها في موقعها، أن ترفض المطالبة بالاعتذار للشعب الفلسطيني لما الحقه هذا الوعد الشرير به من مآس مستدامة يكابدها... قد يكون جيرمي كوربن زعيم حزب العمال الحالي في مثل هذه الحالة استثناءً وقد يشذ عن القاعدة.

على حملة طالبت مؤخراً بمثل هذا الاعتذار ردت بقولها: "إن الحكومة فخورة بدورها في قيام دولة إسرائيل"، وإذ هذا هو حال حكومة صاحبة الجلالة، فقد تحدثت رئيستها بلغة تنضح بعتيق النكهة الاستعمارية الآفلة، وكأنما تلكم الإمبراطورية التي لا تغرب عن مستعمراتها الشمس لم تعد من الماضي، حيث تبنت بوقاحة الرواية الصهيونية وهي تدرك زيفها، حين زعمت أن "تأسيس وطن لليهود في ارض امتلكوا روابط دينية وتاريخية معها كان الأمر الصحيح والأخلاقي"!

... هي هنا، وكأنما تعطي الحق لأي قوة كاثوليكية في العالم احتلال إيطاليا نظراً لوجود الفاتيكان وكنيسة القديس بولص في روما، إلي جانب تجاهلها الصفيق كون الغرب وحده من اضطهد يهوده، وإن غير الأخلاقي هو تعويضه لهم من جيب آخرين لا علاقة لهم تاريخياً باضطهادهم، أي العرب.

بالمقابل، لا يبدو إن رياض المالكي، وزير خارجية سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال، قد استخلص ابسط دروس هذه المئوية التي ابتدأت ببلفور وانتهت بتيريزا ماي. لم يدرك العلاقة الاستعمارية العضوية بين الثكنة البلفورية المتقدمة ومركزها الاستعماري الغربي المُختلِق لها... قبل حوالي الشهرين طالب وهو يستقبل في رام الله المحتلة وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط والتنمية الدولية، اليستر بيرت، بوعد بريطاني للفلسطينيين مشابه لوعد بلفور لليهود اطلق عليه "وعد جونسون"... قال المالكي:

"لقد اصبح بلفور مشهوراً بوعده لليهود بإقامة دولة لهم على أرض فلسطين، وأنا أطالب أن يكون وزير خارجية بريطانيا الحالي مشهوراً بإعطاء وعد للفلسطينيين يسمى وعد جونسون عبر اعترافه بدولة فلسطينية"... لم يجد المالكي ما يعتقد أن من شأنه إقناع جونسون، الذي سوف يكون إلى جانب ماي وهي تولم مكرِّمةً لنتنياهو بمناسبة وعد حكومة صاحبة الجلالة، ويحفِّزه ليعده بالاعتراف بدولة فلسطينية إلا بتذكيره بشهرة سلفه بلفور! إنه يتحفنا بأنموذج للمنطق الأوسلوي الصرف... والأدهى:

شكواه لبيرت "لقد اقنَعَنا المجتمع الدولي بأن الطريق الأفضل للوصول للدولة هي المفاوضات، ولكن بعد اربعة وعشرين عاماً من المفاوضات لم نصل إلى شيء"، وعليه، فهو يطلب "إجابةً من المجتمع الدولي على ذلك (اللا شيء) عبر التدخًّل الفاعل وفرض السلام عبر إقامة الدولة الفلسطينية"... بماذا أجابه بيرت؟!

أكد له على التزام بريطانيا، الذي وصفه ب"طويل الأمد بتحقيق حل الدولتين من خلال المفاوضات"... بمعني أن يستعد المالكي لمفاوضات طويلة الأمد قد تستمر اربعة وعشرين عاماً أخرى قادمة وقابلة للتمديد، علماً بأن الأربعة والعشرين الأوسلوية المنقضية قد أجهز التهويد خلالها على وهم هذا الحل... هذا إذا شاء نتنياهو تفاوضاً... مثلاً:

لكي يتفاوض مع "حكومة المصالحة" التي قد تتشكل في حال نجاحها طرح شروطه الكفيلة بأفشالها والتالي: اعتراف حماس بالكيان المحتل، والتخلي عن المقاومة، واطلاق سراح اسراه لديها، وقطع علاقاتها مع إيران، وسيطرة السلطة على الأمن في قطاع غزة، ومنع تهريب السلاح إلى القطاع، وتدمير البنى التحتية التنظيمية لحماس في الضفة، وقبلها الأنفاق ومعامل صناعة السلاح في غزة، وحصر التمويل القادم لغزة بالسلطة... وأخيراً أن تكون المصالحة خطوةً باتجاه "الحل الإقليمي" لصاحبه الأميركي... لاحقاً المبعوث الأميركي غرينبلت كرر اشتراطات نتنياهو حرفياً وصادق عليها!

... ربما لهذا، تشكو السلطة انعدام تمويل المصالحةً لتبرير تباطؤها، والسر في تعاملها مع تنفيذ المتفق عليه منها، وهو حتى الآن القليل، سلحفائياً...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28984
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266445
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر755658
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49411121
حاليا يتواجد 4475 زوار  على الموقع