موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

اعتذار إلى أحمد عرابي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اسمع يا وصفي.

أفندم.

 

«عرابي باشا أشرف من عشرة خديويين مجتمعين، والبكباشي محمد عبيد أشرف من كل الخديويين والباشوات الخونة الذين باعونا للإنجليز».

 

كان ذلك الحوار المختصر نقطة التنوير في رواية «بهاء طاهر» «واحة الغروب».

في لحظة واحدة فاضت روحه بأزمتها المقيمة. فهو رجل يعذبه ضميره ويثقل عليه تخاذله في التحقيقات التي أجريت بعد انكسار الثورة العرابية واحتلال مصر عام (١٨٨٢)، حين وصف قادتها بأنهم عصاة متمردون حتى يبقى في وظيفته كضابط شرطة.

لم يعد يطيق الأكاذيب التي راجت كأنها حقائق، ولم يعد يحتمل أن يشتم «عرابي» ورفاقه بأقذع الأوصاف دون أن يرد.

كان «وصفي» ضابطاً شاباً يعمل تحت إمرته، وينتمي إلى الذين تمكنوا من مقدرات البلد بعد هزيمته، والعطايا تغدق عليهم من إقطاعيات ورتب.

بروح الإبداع التي تلامس المشاعر الإنسانية في تمردها وضعفها، بدا مأمور الواحات «محمود عبدالظاهر» تعبيراً عن أزمة جيل انكسر تحت وطأة الهزيمة، بعد أن أطفئت كل الأنوار وخيم ظلام دامس على مصر المحتلة.

لم يكن خائناً، لكنه استشعر الخيانة بداخله، ووصل عبء التاريخ إلى ذروته.

بعد سنوات طويلة، رد اعتبار الثورة العرابية التي تعرض زعيمها لحملات تشويه لم تلحق بزعيم آخر، فلم يكن هناك أحد بوسعه أن يرد ويتكلم ويقول الحقيقة.

نقد الثورات عمل مشروع، لكن الافتراء على التاريخ قضية أخرى، كأننا نعود إلى حملات السباب، التي استخدمت لإهالة التراب على الثورة المصرية الأولى في التاريخ الحديث وإعفاء الخونة من مسؤولية احتلال مصر.

ليس مهماً من قال ماذا ولا العبارات المتفلتة التي ترددت على إحدى شاشات الفضائيات. القضية الحقيقية احترام التاريخ الوطني بكل تضحياته ووقفاته، أياً كانت الأخطاء التي ارتكبت، فهناك ما يسمى «شرف القتال» و«نبل طلب التغيير».

لم تستكمل في مصر «ثورة»، أُجهضت «الثورة العرابية» بعد فترة وجيزة من انطلاقها، وضُربت ثورتا (١٩١٩) و(١٩٥٢) بمنتصف الطريق، واختطفت ثورة «يناير» في أولها- كما قال الأستاذ «محمد حسنين هيكل».

ذلك يستحق البحث والتأمل لمعرفة أسبابه، وأين كانت نقاط الضعف التي سمحت بإجهاضها، أو اختطافها؟ الحقيقة بالوثائق غير التشويه بالأهواء.

من العيب أن يوصف «عرابي»، زعيم الوطنية المصرية إبان الثورة، بأنه «فأر» هرب من ميدان القتال. لقد كان رجلاً شجاعاً وطيباً به نزعة صوفية، جيشه انكسر في التل الكبير بالخيانة، والإسكندرية احتلت بتواطؤ من محافظها، وقوات الغزو البريطاني أخذت طريقها إلى القاهرة.

هرع إلى العاصمة للدفاع عنها، لكن كل شيء انتهى، والخونة أحكموا السيطرة عليها. اعتقلوه وحاكموه وأهانوه قبل نفيه مع ستة من رفاقه لنحو عشرين عاماً في جزيرة «سيلان»- «سريلانكا» الآن، اثنان منهما ماتا في المنفى هما «محمود فهمي باشا» و«عبدالعال حلمي باشا» وقبراهما نالهما- بالزمن- إهمال جسيم.

«عرابي» ورفاقه لم يتسببوا في احتلال مصر بقدر ما حاولوا منع احتلالها عسكرياً بعد أن احتلت مالياً. كما أنه من العيب الادعاء أن مظاهرة الجيش المصري بقيادة «أحمد عرابي» أمام قصر عابدين لم تحدث! وقد ألهمت تلك المواجهة المشاعر الوطنية على مدى عقود طويلة، كما أعمال أدبية أشهرها مسرحية «عرابي زعيم الفلاحين» ل«عبدالرحمن الشرقاوي».

في تلك المواجهة قال «عرابي» للخديوي «توفيق» من فوق صهوة جواده جملته التاريخية الشهيرة: «لقد خلقنا الله أحراراً، ولم يخلقنا تراثاً أو عقاراً، فوالله الذي لا إله إلا هو إننا سوف لا نورث ولا نستعبد بعد اليوم».

إذا لم تكن الواقعة قد حدثت فلماذا هرب الخديوي من القاهرة أولاً؟ ولماذا استدعى قوات الاحتلال البريطاني ثانياً؟ ولماذا طلب من الباب العالي في إسطنبول إصدار فتوى بعصيان «عرابي»؟

ثم إن التسلسل المنطقي للأحداث يقول إن «عرابي» ورفيقيه «عبدالعال حلمي» و«علي فهمي» اعتقلوا في ثكنات قصر النيل بتعليمات من وزير الحربية «عثمان رفقي»، وأجريت محاكمة عسكرية عاجلة لهم، قبل أن يقتحم «محمد عبيد» المكان بقواته ويفرج عن قادة الثورة الذين حاصروا بعد ذلك قصر عابدين.

باليقين فإن «‬محمد عبيد» هو أيقونة الثورة وبطلها الذي استشهد فوق مدفعه في معركة التل الكبير، كما أن الضابط «يوسف خنفس» هو خائنها الأول، فقد دل قوات الاحتلال على أماكن تمركز الجيش المصري، وخان كل معنى لرفقة السلاح، وأي اعتبار للانتماء الوطني.‬‬ هل المقصود -دون دخول في النوايا- رد اعتبار الخونة وإدانة الشهداء؟

في العام التالي للهزيمة (١٨٨٣) آل الحكم الفعلي لمصر إلى المندوب السامي البريطاني اللورد «كرومر». كان هو نفسه سفاح قرية «دنشواي»، الذي أمر بجلد وشنق عدد كبير من فلاحيها، وأفضت جريمتها إلى إيقاظ الوطنية المصرية من جديد بزعامة «مصطفى كامل».

الثورات ليست أحداثاً تجرى خارج سياق عصرها، ولا تجارب مجردة من مشاعر الذين شاركوا فيها.

وقد قدمت الثورة العرابية تراجيديات إنسانية لأبطال خرجوا من أحشاء المجتمع ومعاناته وأحلامه مثل «عبدالله النديم»، الذي كان جسراً بين ثورة «أحمد عرابي» وزعامة «مصطفى كامل».

في كتابه «أيام لها تاريخ» رسم «أحمد بهاء الدين» صورة لذلك «البطل الشعبي»، الذي حوّلته الثورة من «أُدباتي» إلى «أديب» ومن «صعلوك» إلى «ملهم» للتظاهرات والمنتديات بأشعاره وشعاراته.

الثورة العرابية قدمت خطيباً بليغاً هو «سعد زغلول»، الذي قدر له بعد سنوات طويلة أن يقود ثورة عظيمة أخرى عام (١٩١٩).

هكذا تواصلت الحركة الوطنية المصرية جيلاً بعد آخر وثورة بعد أخرى.

الاعتذار ل«أحمد عرابي» هو اعتذار لكل دماء سالت، وكل تضحية بذلت، وكل أمل لاح ذات يوم.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

أمّة الإيمان والعروبة والوطنية

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية وفي العالم خلال حقبة الخمسين سنة الماضية، كانت ...

رغم جذوره الفلسطينية فهو غير ذلك

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    رحبت إسرائيل ووسائل الإعلام الصهيونية وحلفائهما في العالم بانتخاب نجيب بوكيلي (قطان) الذي ينحدر ...

لكي لا تتحول منظمة التحرير بقرة مقدسة

سميح خلف | الثلاثاء, 12 فبراير 2019

(التغيير الأيديولوجي الأكثر أهمية في هذا القرن). 1998/11/8 شمعون بيرس على إلغاء الميثاق وقال: "إن...

«سيلفي» مثقفين عراقيين مع رئيس الجمهورية

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  كيف يمكن ألا نفتخر ونتباهى برئيس جمهورية يزور معرضا للكتاب ببغداد صحبة «السيدة الأولى» ...

التجمُّع الديمقراطي وشراكة "الديموقراطية هي الحل"!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  يبشّرنا "التجمُّع الديموقراطي"، الذي تم تشكيله كطرف ثالث في الساحة الفلسطينية مؤخراً، بأنه لم ...

عيد الشرطة.. حكومة الوفد الأخيرة

علاء الدين حمدي شوالي

| الثلاثاء, 12 فبراير 2019

  - في حواره، أو فلنقل شهادته، لجريدة الشرق الأوسط الدولية، العدد 8829 - 30 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13865
mod_vvisit_counterالبارحة51639
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع311687
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي339382
mod_vvisit_counterهذا الشهر741999
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64896452
حاليا يتواجد 4531 زوار  على الموقع