موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

اعتذار إلى أحمد عرابي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اسمع يا وصفي.

أفندم.

 

«عرابي باشا أشرف من عشرة خديويين مجتمعين، والبكباشي محمد عبيد أشرف من كل الخديويين والباشوات الخونة الذين باعونا للإنجليز».

 

كان ذلك الحوار المختصر نقطة التنوير في رواية «بهاء طاهر» «واحة الغروب».

في لحظة واحدة فاضت روحه بأزمتها المقيمة. فهو رجل يعذبه ضميره ويثقل عليه تخاذله في التحقيقات التي أجريت بعد انكسار الثورة العرابية واحتلال مصر عام (١٨٨٢)، حين وصف قادتها بأنهم عصاة متمردون حتى يبقى في وظيفته كضابط شرطة.

لم يعد يطيق الأكاذيب التي راجت كأنها حقائق، ولم يعد يحتمل أن يشتم «عرابي» ورفاقه بأقذع الأوصاف دون أن يرد.

كان «وصفي» ضابطاً شاباً يعمل تحت إمرته، وينتمي إلى الذين تمكنوا من مقدرات البلد بعد هزيمته، والعطايا تغدق عليهم من إقطاعيات ورتب.

بروح الإبداع التي تلامس المشاعر الإنسانية في تمردها وضعفها، بدا مأمور الواحات «محمود عبدالظاهر» تعبيراً عن أزمة جيل انكسر تحت وطأة الهزيمة، بعد أن أطفئت كل الأنوار وخيم ظلام دامس على مصر المحتلة.

لم يكن خائناً، لكنه استشعر الخيانة بداخله، ووصل عبء التاريخ إلى ذروته.

بعد سنوات طويلة، رد اعتبار الثورة العرابية التي تعرض زعيمها لحملات تشويه لم تلحق بزعيم آخر، فلم يكن هناك أحد بوسعه أن يرد ويتكلم ويقول الحقيقة.

نقد الثورات عمل مشروع، لكن الافتراء على التاريخ قضية أخرى، كأننا نعود إلى حملات السباب، التي استخدمت لإهالة التراب على الثورة المصرية الأولى في التاريخ الحديث وإعفاء الخونة من مسؤولية احتلال مصر.

ليس مهماً من قال ماذا ولا العبارات المتفلتة التي ترددت على إحدى شاشات الفضائيات. القضية الحقيقية احترام التاريخ الوطني بكل تضحياته ووقفاته، أياً كانت الأخطاء التي ارتكبت، فهناك ما يسمى «شرف القتال» و«نبل طلب التغيير».

لم تستكمل في مصر «ثورة»، أُجهضت «الثورة العرابية» بعد فترة وجيزة من انطلاقها، وضُربت ثورتا (١٩١٩) و(١٩٥٢) بمنتصف الطريق، واختطفت ثورة «يناير» في أولها- كما قال الأستاذ «محمد حسنين هيكل».

ذلك يستحق البحث والتأمل لمعرفة أسبابه، وأين كانت نقاط الضعف التي سمحت بإجهاضها، أو اختطافها؟ الحقيقة بالوثائق غير التشويه بالأهواء.

من العيب أن يوصف «عرابي»، زعيم الوطنية المصرية إبان الثورة، بأنه «فأر» هرب من ميدان القتال. لقد كان رجلاً شجاعاً وطيباً به نزعة صوفية، جيشه انكسر في التل الكبير بالخيانة، والإسكندرية احتلت بتواطؤ من محافظها، وقوات الغزو البريطاني أخذت طريقها إلى القاهرة.

هرع إلى العاصمة للدفاع عنها، لكن كل شيء انتهى، والخونة أحكموا السيطرة عليها. اعتقلوه وحاكموه وأهانوه قبل نفيه مع ستة من رفاقه لنحو عشرين عاماً في جزيرة «سيلان»- «سريلانكا» الآن، اثنان منهما ماتا في المنفى هما «محمود فهمي باشا» و«عبدالعال حلمي باشا» وقبراهما نالهما- بالزمن- إهمال جسيم.

«عرابي» ورفاقه لم يتسببوا في احتلال مصر بقدر ما حاولوا منع احتلالها عسكرياً بعد أن احتلت مالياً. كما أنه من العيب الادعاء أن مظاهرة الجيش المصري بقيادة «أحمد عرابي» أمام قصر عابدين لم تحدث! وقد ألهمت تلك المواجهة المشاعر الوطنية على مدى عقود طويلة، كما أعمال أدبية أشهرها مسرحية «عرابي زعيم الفلاحين» ل«عبدالرحمن الشرقاوي».

في تلك المواجهة قال «عرابي» للخديوي «توفيق» من فوق صهوة جواده جملته التاريخية الشهيرة: «لقد خلقنا الله أحراراً، ولم يخلقنا تراثاً أو عقاراً، فوالله الذي لا إله إلا هو إننا سوف لا نورث ولا نستعبد بعد اليوم».

إذا لم تكن الواقعة قد حدثت فلماذا هرب الخديوي من القاهرة أولاً؟ ولماذا استدعى قوات الاحتلال البريطاني ثانياً؟ ولماذا طلب من الباب العالي في إسطنبول إصدار فتوى بعصيان «عرابي»؟

ثم إن التسلسل المنطقي للأحداث يقول إن «عرابي» ورفيقيه «عبدالعال حلمي» و«علي فهمي» اعتقلوا في ثكنات قصر النيل بتعليمات من وزير الحربية «عثمان رفقي»، وأجريت محاكمة عسكرية عاجلة لهم، قبل أن يقتحم «محمد عبيد» المكان بقواته ويفرج عن قادة الثورة الذين حاصروا بعد ذلك قصر عابدين.

باليقين فإن «‬محمد عبيد» هو أيقونة الثورة وبطلها الذي استشهد فوق مدفعه في معركة التل الكبير، كما أن الضابط «يوسف خنفس» هو خائنها الأول، فقد دل قوات الاحتلال على أماكن تمركز الجيش المصري، وخان كل معنى لرفقة السلاح، وأي اعتبار للانتماء الوطني.‬‬ هل المقصود -دون دخول في النوايا- رد اعتبار الخونة وإدانة الشهداء؟

في العام التالي للهزيمة (١٨٨٣) آل الحكم الفعلي لمصر إلى المندوب السامي البريطاني اللورد «كرومر». كان هو نفسه سفاح قرية «دنشواي»، الذي أمر بجلد وشنق عدد كبير من فلاحيها، وأفضت جريمتها إلى إيقاظ الوطنية المصرية من جديد بزعامة «مصطفى كامل».

الثورات ليست أحداثاً تجرى خارج سياق عصرها، ولا تجارب مجردة من مشاعر الذين شاركوا فيها.

وقد قدمت الثورة العرابية تراجيديات إنسانية لأبطال خرجوا من أحشاء المجتمع ومعاناته وأحلامه مثل «عبدالله النديم»، الذي كان جسراً بين ثورة «أحمد عرابي» وزعامة «مصطفى كامل».

في كتابه «أيام لها تاريخ» رسم «أحمد بهاء الدين» صورة لذلك «البطل الشعبي»، الذي حوّلته الثورة من «أُدباتي» إلى «أديب» ومن «صعلوك» إلى «ملهم» للتظاهرات والمنتديات بأشعاره وشعاراته.

الثورة العرابية قدمت خطيباً بليغاً هو «سعد زغلول»، الذي قدر له بعد سنوات طويلة أن يقود ثورة عظيمة أخرى عام (١٩١٩).

هكذا تواصلت الحركة الوطنية المصرية جيلاً بعد آخر وثورة بعد أخرى.

الاعتذار ل«أحمد عرابي» هو اعتذار لكل دماء سالت، وكل تضحية بذلت، وكل أمل لاح ذات يوم.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا اختفى صوت لجان حق العوده فى اوروبا؟

د. سليم نزال

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

    تاسست منظمه بديل فى فلسطين العام 1998 كمنظمه اهليه فلسطينيه مستقله تعنى بالحقوق الفلسطينيه ...

البرازيل بين ضفتي العرب و«إسرائيل»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

    ما إن أعلن فوز الرئيس جاير بولسونارو في الانتخابات البرازيلية التي جرت في 29 ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39560
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع181719
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر1001679
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60785653
حاليا يتواجد 3845 زوار  على الموقع