موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

اعتذار إلى أحمد عرابي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اسمع يا وصفي.

أفندم.

 

«عرابي باشا أشرف من عشرة خديويين مجتمعين، والبكباشي محمد عبيد أشرف من كل الخديويين والباشوات الخونة الذين باعونا للإنجليز».

 

كان ذلك الحوار المختصر نقطة التنوير في رواية «بهاء طاهر» «واحة الغروب».

في لحظة واحدة فاضت روحه بأزمتها المقيمة. فهو رجل يعذبه ضميره ويثقل عليه تخاذله في التحقيقات التي أجريت بعد انكسار الثورة العرابية واحتلال مصر عام (١٨٨٢)، حين وصف قادتها بأنهم عصاة متمردون حتى يبقى في وظيفته كضابط شرطة.

لم يعد يطيق الأكاذيب التي راجت كأنها حقائق، ولم يعد يحتمل أن يشتم «عرابي» ورفاقه بأقذع الأوصاف دون أن يرد.

كان «وصفي» ضابطاً شاباً يعمل تحت إمرته، وينتمي إلى الذين تمكنوا من مقدرات البلد بعد هزيمته، والعطايا تغدق عليهم من إقطاعيات ورتب.

بروح الإبداع التي تلامس المشاعر الإنسانية في تمردها وضعفها، بدا مأمور الواحات «محمود عبدالظاهر» تعبيراً عن أزمة جيل انكسر تحت وطأة الهزيمة، بعد أن أطفئت كل الأنوار وخيم ظلام دامس على مصر المحتلة.

لم يكن خائناً، لكنه استشعر الخيانة بداخله، ووصل عبء التاريخ إلى ذروته.

بعد سنوات طويلة، رد اعتبار الثورة العرابية التي تعرض زعيمها لحملات تشويه لم تلحق بزعيم آخر، فلم يكن هناك أحد بوسعه أن يرد ويتكلم ويقول الحقيقة.

نقد الثورات عمل مشروع، لكن الافتراء على التاريخ قضية أخرى، كأننا نعود إلى حملات السباب، التي استخدمت لإهالة التراب على الثورة المصرية الأولى في التاريخ الحديث وإعفاء الخونة من مسؤولية احتلال مصر.

ليس مهماً من قال ماذا ولا العبارات المتفلتة التي ترددت على إحدى شاشات الفضائيات. القضية الحقيقية احترام التاريخ الوطني بكل تضحياته ووقفاته، أياً كانت الأخطاء التي ارتكبت، فهناك ما يسمى «شرف القتال» و«نبل طلب التغيير».

لم تستكمل في مصر «ثورة»، أُجهضت «الثورة العرابية» بعد فترة وجيزة من انطلاقها، وضُربت ثورتا (١٩١٩) و(١٩٥٢) بمنتصف الطريق، واختطفت ثورة «يناير» في أولها- كما قال الأستاذ «محمد حسنين هيكل».

ذلك يستحق البحث والتأمل لمعرفة أسبابه، وأين كانت نقاط الضعف التي سمحت بإجهاضها، أو اختطافها؟ الحقيقة بالوثائق غير التشويه بالأهواء.

من العيب أن يوصف «عرابي»، زعيم الوطنية المصرية إبان الثورة، بأنه «فأر» هرب من ميدان القتال. لقد كان رجلاً شجاعاً وطيباً به نزعة صوفية، جيشه انكسر في التل الكبير بالخيانة، والإسكندرية احتلت بتواطؤ من محافظها، وقوات الغزو البريطاني أخذت طريقها إلى القاهرة.

هرع إلى العاصمة للدفاع عنها، لكن كل شيء انتهى، والخونة أحكموا السيطرة عليها. اعتقلوه وحاكموه وأهانوه قبل نفيه مع ستة من رفاقه لنحو عشرين عاماً في جزيرة «سيلان»- «سريلانكا» الآن، اثنان منهما ماتا في المنفى هما «محمود فهمي باشا» و«عبدالعال حلمي باشا» وقبراهما نالهما- بالزمن- إهمال جسيم.

«عرابي» ورفاقه لم يتسببوا في احتلال مصر بقدر ما حاولوا منع احتلالها عسكرياً بعد أن احتلت مالياً. كما أنه من العيب الادعاء أن مظاهرة الجيش المصري بقيادة «أحمد عرابي» أمام قصر عابدين لم تحدث! وقد ألهمت تلك المواجهة المشاعر الوطنية على مدى عقود طويلة، كما أعمال أدبية أشهرها مسرحية «عرابي زعيم الفلاحين» ل«عبدالرحمن الشرقاوي».

في تلك المواجهة قال «عرابي» للخديوي «توفيق» من فوق صهوة جواده جملته التاريخية الشهيرة: «لقد خلقنا الله أحراراً، ولم يخلقنا تراثاً أو عقاراً، فوالله الذي لا إله إلا هو إننا سوف لا نورث ولا نستعبد بعد اليوم».

إذا لم تكن الواقعة قد حدثت فلماذا هرب الخديوي من القاهرة أولاً؟ ولماذا استدعى قوات الاحتلال البريطاني ثانياً؟ ولماذا طلب من الباب العالي في إسطنبول إصدار فتوى بعصيان «عرابي»؟

ثم إن التسلسل المنطقي للأحداث يقول إن «عرابي» ورفيقيه «عبدالعال حلمي» و«علي فهمي» اعتقلوا في ثكنات قصر النيل بتعليمات من وزير الحربية «عثمان رفقي»، وأجريت محاكمة عسكرية عاجلة لهم، قبل أن يقتحم «محمد عبيد» المكان بقواته ويفرج عن قادة الثورة الذين حاصروا بعد ذلك قصر عابدين.

باليقين فإن «‬محمد عبيد» هو أيقونة الثورة وبطلها الذي استشهد فوق مدفعه في معركة التل الكبير، كما أن الضابط «يوسف خنفس» هو خائنها الأول، فقد دل قوات الاحتلال على أماكن تمركز الجيش المصري، وخان كل معنى لرفقة السلاح، وأي اعتبار للانتماء الوطني.‬‬ هل المقصود -دون دخول في النوايا- رد اعتبار الخونة وإدانة الشهداء؟

في العام التالي للهزيمة (١٨٨٣) آل الحكم الفعلي لمصر إلى المندوب السامي البريطاني اللورد «كرومر». كان هو نفسه سفاح قرية «دنشواي»، الذي أمر بجلد وشنق عدد كبير من فلاحيها، وأفضت جريمتها إلى إيقاظ الوطنية المصرية من جديد بزعامة «مصطفى كامل».

الثورات ليست أحداثاً تجرى خارج سياق عصرها، ولا تجارب مجردة من مشاعر الذين شاركوا فيها.

وقد قدمت الثورة العرابية تراجيديات إنسانية لأبطال خرجوا من أحشاء المجتمع ومعاناته وأحلامه مثل «عبدالله النديم»، الذي كان جسراً بين ثورة «أحمد عرابي» وزعامة «مصطفى كامل».

في كتابه «أيام لها تاريخ» رسم «أحمد بهاء الدين» صورة لذلك «البطل الشعبي»، الذي حوّلته الثورة من «أُدباتي» إلى «أديب» ومن «صعلوك» إلى «ملهم» للتظاهرات والمنتديات بأشعاره وشعاراته.

الثورة العرابية قدمت خطيباً بليغاً هو «سعد زغلول»، الذي قدر له بعد سنوات طويلة أن يقود ثورة عظيمة أخرى عام (١٩١٩).

هكذا تواصلت الحركة الوطنية المصرية جيلاً بعد آخر وثورة بعد أخرى.

الاعتذار ل«أحمد عرابي» هو اعتذار لكل دماء سالت، وكل تضحية بذلت، وكل أمل لاح ذات يوم.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8548
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع272273
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر636095
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55552574
حاليا يتواجد 2658 زوار  على الموقع