موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

التاريخ عندما يثأر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في حقل بأحراج بوليفيا قبل خمسين سنة بالضبط.

 

لم تكن تعرف من هو.. ولا ما قضيته.. ولا لماذا قتل على هذا النحو البشع؟

 

كل ما استلفت انتباهها قدر العذاب الإنساني على وجهه، وسكينة الروح التي أزهقت، كأنه مسيح جديد قد صلب.

فكرة «المسيح المعذب» واحدة من أكثر الأفكار المعاصرة إلهاماً في الضمير الإنساني. لم يكن «أرنستو تشي جيفارا» قد لقي مصرعه عندما صاغ تلك الفكرة الروائي اليوناني «نيكوس كازانتزاكيس» في رائعته «المسيح يصلب من جديد».

الفكرة نفسها تتجلى في العذاب الفلسطيني الذي يبدو بلا نهاية ، كما أنشد شاعر العامية المصري «عبدالرحمن الأبنودي». أحد الأسباب الجوهرية لتراجع القضية الفلسطينية أنها لا تجد الآن من يتحدث أمام العالم باسم عذابها الطويل مؤثراً ومقنعاً.

تأسست «أسطورة جيفارا» على مثاليتها الأخلاقية، فهو بحسب شاعر عامية مصري آخر «أحمد فؤاد نجم»: «مات المناضل المثال.. يا ميت خسارة ع الرجال.. مات الجدع فوق مدفعه جوه الغابات.. جسد نضاله بمصرعه ومن سكات».

كانت تلك الكلمات، التي لحنها وغناها الشيخ «إمام» إحدى أيقونات الحركة الطلابية المصرية في سبعينات القرن الماضي، والأصوات ترتفع بحماس بالغ في مدرجات جامعة القاهرة تردد خلفه «جيفارا مات.. جيفارا مات» بيتاً بعد آخر.

ارتبط في المخيلة العامة لذلك الجيل مصرع جيفارا «فوق مدفعه» مع طلب تحرير سيناء المحتلة بقوة السلاح، كما طلب نصرة القضية الفلسطينية باعتبارها مسألة مصير مشترك. لم يكن الطلاب المصريون وحدهم من وجدوا في المناضل الأرجنتيني الراحل مثالاً يلهم، ونموذجاً يقتدى، فشباب العالم كله وجدوا فيه المعنى نفسه.

بعد شهور قليلة من رحيله تصدرت صوره الانتفاضة الطلابية الفرنسية (١٩٦٨) وعلقت على جدران غرف المدن الجامعية، كما حدث في مصر تماماً. في تلك الأيام شاعت فكرة «وحدة المصير الإنساني» إنه حتى يتضامن العالم مع قضايانا لابد أن نتضامن بدورنا مع آمال شعوبه ومآسيه.

غنى الطلاب المصريون وراء «عدلي فخري» من كلمات شاعر عامية مصري ثالث «سمير عبدالباقي» ل«بابلو نيرودا» شاعر شيلي العظيم الذي اغتيل بعد انقلاب الجنرال «أوجستو بينوشيه» على الرئيس الاشتراكي «سلفادور الليندي» خريف (١٩٧٣): الدم فوق طبق الرئيس الأمريكاني.. الدم فوق صدر الوزير المعجباني.. يكتب شعاراتنا على حيطان المدينة.

«الوزير المعجباني» هو «هنري كيسينجر» صاحب الأدوار الحاسمة في إجهاض النتائج العسكرية لحرب أكتوبر التي اندلعت بعد انقلاب شيلي الدموي بنحو شهر.

بعد خمسين سنة من اغتيال «جيفارا» وقف الرئيس البوليفي «إيفو موراليس» بقرية «فيلاجراندي» التي اغتيل فيها الثائر الأرجنتيني، ليوجه اتهاماً مباشراً للاستخبارات الأمريكية بأنها «اضطهدته، وعذبته، وقتلته بموافقة الرئيس البوليفي ريني بار منتوس».

من «ريني بار منتوس»؟ لا شيء، فهو جملة عابرة في التاريخ لا يذكر اسمه إلا مقروناً بجريمة الاغتيال. الضحية عاشت والقاتل محض نكرة.

بعد خمسين سنة قال التاريخ كلمة أخرى في بوليفيا، فرئيسها من مدرسة «جيفارا» بوسائل حديثة اقتضتها عملية التحول الصعبة في أمريكا اللاتينية، من حروب العصابات إلى التجارب الديمقراطية، «موراليس» أول رئيس لاتيني من أصل هندي أحمر. وصوله للحكم يعني بالضبط أن ما قاتل من أجله «جيفارا» لم يذهب سدى.

الأكثر إثارة كأنه انتقام آخر من التاريخ أن الرجل الذي قيض له تولي رئاسة الكنيسة الكاثوليكية في روما «البابا فرانسيس»، وهو أرجنتيني مثل «جيفارا» ينتمي إلى «لاهوت الحرية»، وهي حركة اقتربت بالروح والجوهر في مناصرة المضطهدين من رجال حرب العصابات، وقد كان «جيفارا» رمزهم الأكبر.

اقترب من الثورة الجزائرية وربطته صداقة مع قائد ثورة المليون ونصف المليون شهيد «أحمد بن بيلا». زار «غزة» عندما كانت تحت الإدارة المصرية، وأبدى تضامناً كاملاً مع الحق الفلسطيني المهدور.

كانت القاهرة في ذلك الوقت منارة إلهام لحركات التحرير في العالم الثالث.

عندما كان مع رفيقيه «فيدل» و«راؤول كاسترو» فوق جبال «سيرا ماستيرا» يتأهبون لاقتحام العاصمة الكوبية «هافانا»، بدا صدى صوت «جمال عبدالناصر» ملهماً وهو يعلن المقاومة: «سنقاتل» أثناء حرب السويس (١٩٥٦).

كان النموذج المصري موحياً بالأمل، فقد تمكنت دولة من العالم الثالث، استقلت بالكاد، من أن تؤمم «قناة السويس» وأن تتحدى الإرادات الغربية، وأن تصمد في المواجهات العسكرية، وأن تخرج المستعمرة القديمة إلى العالم لاعباً رئيسياً على مسارحه تمتلك قرارها ومصيرها.

اللافت في قصة «جيفارا» أن صورته في التاريخ فاقت حجم دوره. لم يكن دوره بحجم «فيدل كاسترو» في الثورة الكوبية، ولا يقارن تأثيره بالأدوار الكبرى التي لعبها «فلاديمير لينين» في الثورة السوفييتية، أو «ماو تسي تونج» في الثورة الصينية، أو «هوشي منه» في الثورة الفيتنامية، والقائمة تطول وتمتد إلى قامات دولية أخرى لعبت أدوارًا أكثر تأثيرًا وأوسع نفاذًا.

لماذا عاش «تشي جيفارا» أطول منهم جميعاً في الذاكرة الإنسانية؟

ببساطة لأنه لخص في شخصه وتجربته «قوة النموذج الإنساني»، دعته فكرة الثورة إلى الحرب في كوبا، وعندما انتصرت غادر السلطة سريعًا.

فكر أن يقاتل في إفريقيا، و«ناصر» نصحه ألا يفعل ذلك حتى لا يبدو طرزانًا جديدًا. حاول أن ينظم حروب عصابات في أكثر من بلد لاتيني حتى استقرت به مقاديره في أحراج بوليفيا، التي لقي مصرعه فيها مصلوباً.

القصة لا تنتهي هنا، فالعذاب الإنساني يتسع والعدالة تغيب، وألف مسيح يصلب، في فلسطين المحتلة ومناطق أخرى من العالم العربي، والعالم كله، من دون أن نتعلم الدرس القديم عن وحدة المصير الإنساني، الذي ألهمه ذات يوم رجل اسمه «أرنستو تشي جيفارا».

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14969
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67631
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر849343
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65003796
حاليا يتواجد 3966 زوار  على الموقع