موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

البرلمان الكندي وبرلمان البرزاني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

رفع برلمان الشعب في كندا يوم 2017/9/26 العلم العراقي الرسمي، على بنايته، متضامنا مع وحدة العراق، دولة ذات سيادة كاملة، ومقدما بصورة مباشرة درسا إلى ما قام به مسعود البارزاني وعائلته ومجموعة من أتباعه ومستشاريه الأجانب في إعلان وإجراء الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق، مع مدن أخرى من العراق لم يتفق عليها نهائيا، من دولة العراق وتقسيم أرضه وتفتيت كيانه الرسمي. وبكل المعاني هذه المبادرة الكندية رد رسمي وشعبي من بلد متعدد القوميات والأديان على قرار البرزاني وارتباطاته الخارجية، التي عبرت عنها الصور الكثيرة التي سربها إعلام البرزاني، عن اللقاءات والاجتماعات مع اشخاص اجانب (سفراء أميركان سابقون ووزير خارجية فرنسي سابق وناشط فرنسي “متعدد المواهب” (؟!) وآخرون أغلبهم عليهم علامات استفهام كبيرة في نشاطهم السياسي) معروفين بمواقفهم المعادية للشعوب والدول ولعبوا أدوارا في تنفيذ المشاريع في تقسيم المقسم وتجزأة المجزء وتحطيم المدمر والوقوف فوق أطلاله متفرجين أو ناصحين بالاستمرار في الخراب العام والتهديم لكل بناء أو استقرار سياسي، لاسيما في البلدان التي تشكل حتى في انشغالاتها الكثيرة مصدر قلق لمصير القاعدة العسكرية الاستراتيجية في المنطقة. وما توزيع صور تبرز أعلام الكيان الإسرائيلي مرفوعة مع أعلام محلية في شوارع أربيل أو محتفى بها، منذ فترة قبل يوم إعلان البرزاني وبعده إلا إشارة تعبر عن ضيق افق وتطرف في الجهل السياسي الواقعي. وتقول بالفم الملآن بأن هؤلاء المستشارين الذين سُمعت كلمتهم ونفذت رغباتهم هم مستشارو سوء وهلاك، وما قدموه في هذه الظروف المعقدة لا ينفع كل من أنصت لهم ودعاهم إلى وليمة عامرة في بيته على حساب جوع السكان ومصائرهم.

 

وإذا كانت هذه اللفتة الرسمية الشعبية البرلمانية من كندا واضحة في دلالتها ومعناها فإن ما قام به برلمان برزاني، وليس البرلمان الكردستاني، الذي عقد اجتماعين، الأول قبل موعد الاستفتاء الذي لم يقرره ولم يعلنه، والآخر بعده، بشكل هزلي صارخ، لا يعبر عن إرادة الكرد ولا سياسييهم، فبعد إغلاق متعمد وإبعاد لرئيسه المنتخب وتجميد أعماله، استدعي على عجل من هو من مؤيدي البرزاني من أعضائه، للرد باسم برلمان، فلا يوجد بينهم من عارضه يوما أو عبر عن رأي الأكراد أو الموقف الوطني والقومي عموما. هذا التصرف المتناقض مع مفهوم البرلمان ودوره وتعبيراته السياسية والوطنية يعكس العقلية التي تحكمت في الإقليم والإصرار غير العقلاني أو الواقعي لمشروع شخصي أو عائلي مرفوض من كل ما يحيط به، أحزابا وحكومات ودولا، من البعيدين والقريبين، من الحلفاء والأصدقاء، وقدم به نموذجا للأزمة السياسية التي وسعت من الانعزال والعداء والحصار الذي سيتضرر منه سكان شمال العراق، بكل ألوانهم القومية والدينية وغيرها.

ما صدر عن البرلمان العراقي من إجراءات، ولو متأخرة، هي ما كان واجب إصدارها وتنفيذها في الإقليم قبل هذه الخطوة الفردية، كما أنها توضح ما كانت عليه حقيقة العلاقة بين المركز والإقليم في الدستور المتفق عليه والعملية السياسية التي تمت بموافقة الكتل السياسية المتنفذة في السلطة والتحكم في الاقتصاد والسياسة العراقية وفي المشاركة التوافقية المحاصصية بينهم في كل ما حصل في العراق، قبل الغزو والاحتلال وبعده. وكلها تؤشر إلى أن الإصرار على المواقف الخاطئة وانعكاس الأخطاء المرتكبة في بداية سير ما حصل وغموض النوايا أو المشاريع لكل طرف من الأطراف التي أسهمت وما زالت في الخراب الوطني، كان من أبرز أسباب تمكن “داعش” في التمدد والتسلط في أكثر من ثلث أرض العراق وسكان المحافظات التي تتوزعها. الأمر الذي يجب أن يتوقف ويصحح ولا يتكرر.

لعب الإعلام وإدارته في الإقليم خصوصا والمستشارون لزعيمه المنتهية ولايته دستوريا وقانونيا أدوارا في التضليل وحرف البوصلة وإشاعة ما خطط له ووضع لمستقبل الإقليم والعراق. فقراءة علمية موضوعية لنتائج ما ارتكب من خطأ تحت اسم استفتاء مثلا توضح أن كل ما روجت له وسائل الإعلام ومرتزقتها من أن أكثر من تسعين بالمئة من السكان أرادوا الانفصال هو دجل وتضليل وخداع وكذب. فإذا لم نتوقف عند كل الإجراءات المنافية للانتخابات وأخذنا ما أعلن فقط، لتوصلنا إلى أن عدد الذين صوتوا وبالأرقام المعلنة لا يزيد كثيرا عن الخمسين بالمائة، وحَسَبنا من يحق لهم التصويت كما أعلنته لجنة البرزاني، وهي أرقام لا تتطابق مع الوقائع في الإقليم، ومع ذلك نأخذها كما رغبت اللجنة، هو 4581255 وعدد المشاركين منهم3305925 أي بنسبة ما أعلن أيضا 72,16 ٪ وعدد المصوتين بنعم هو2385000 بنسبة 92,73 ٪ من عدد الذين ادلوا بأصواتهم، فان النسبة الواقعية لمن كانوا مع هدف الاستفتاء تختلف عن هذه النسبة الإعلامية، وهذا ما سعي إلى تمريره، وإبرازه، ولا يتطابق مع واقع ما حصل، إذ ان عدد المصوتين الى الذين يحق لهم التصويت 2385000/ 4581255 يكشف الحقيقة، اي بما يعادل 52,06% فقط، بمعنى أكثر من النصف بقليل وليس اكثر من تسعين بالمائة من السكان، كما رددته وسائل الإعلام ومرتزقتها. هذا الاستنتاج العلمي في عدد ونسب التصويت، وعدد سكان الإقليم الفعلي، يرد على برلمان البرزاني ويفند رد فعله الانفعالي الشخصاني وما يعلنه تزويرا وتزييفا صريحا.. وكذا إذا أخذنا بنظر الاعتبار ما كتبته النائبة آلا طالباني عن موقف أهالي حلبجة، وحملة لا للاستفتاء وما أعلنته النائبة سروى عبد الواحد، وغيرهم الكثير، تكون النتائج غير ما أراده زلماي خليلزاده او برنارد هنري ليفي أو أمثالهما، الذين أشرفوا على الاستفتاء ونتائجه.

قال البرلمان الكندي كلمته الواضحة وهو بعيد عن العراق آلاف الكيلومترات، وبدا حريصا أكثر بكثير من الذين حضروا برلمان اربيل لإعلان الرد على قرارات مجلس النواب والحكومة العراقيين حول خطأ الاستفتاء على تقسيم العراق. الإجراءات التي اتخذها البرلمان والحكومة في بغداد هي إجراءات دستورية متوافق عليها، ولكنها لم تفعّل في أوقاتها، وتمادت حكومة الإقليم في التصرف بما يخالفها ويعارضها قانونا وتشريعا، من جهة، وعدم الاستفادة منها واستثمارها لصالح سكان الإقليم وبناء مؤسسات فعلية لخدمته وتعزيز الشعارات والمبادىء والقيم التي أخذ كثيرون تشويهها، كحق تقرير المصير، والديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، من جهة أخرى.

حق تقرير المصير لا يتطابق مع إعلان الانفصال المنوي عليه، ولا يعني أنه مشروع لأفراد حسب رغبتهم أو اندفاعهم وارتباطهم ولا يقبل أن يرفع هكذا لمجرد غضب أو إفلاس سياسي. إنه حق قانوني له ظروفه ومستلزماته وشروطه لكل شعب مضطهد أو يعاني ويلات حرب أو تشريد أو احتلال لأرضه وخيراته. وهذا يعني أن كل المتباكين على حق تقرير المصير هم يتبنون حقا يُراد به باطل. وهو مخالف لتعريفاته ومدلولاته، وكل هؤلاء القائلين به يقعون بوعي أو بجهل، بنفاق أو تدليس في الخطأ السياسي ويعبرون عن لامبالاة حقيقية بمصير ومستقبل الأكراد عموما، وأكراد العراق خصوصا. وكذا في القيم والشعارات الأخرى التي يرددها كثيرون لأسباب أخرى أو غايات لا تمت بصلة بها وبما تهدف إليه. وهذه طامة كبرى، تستهين بوعي الناس وتسعى إلى كي الأدمغة ونشر الفوضى في ما تعلمه أو تدعيه.

كان برلمان كندا في رفع علم العراق أكثر موضوعية وإرشادا لمن يريد فعلا أن يحقق للكرد حقوقهم المشروعة ويبني عراقا موحدا ديمقراطيا مستقلا وتقدميا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11154
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع241755
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر605577
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55522056
حاليا يتواجد 3118 زوار  على الموقع