موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

لماذا كنا نحارب؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أفضل ما قيل في وصف بطولات أكتوبر إن الإنسان المصري العادي بطلها الحقيقي، باعتراف القادة العسكريين الذين تولوا إعادة بناء القوات المسلحة من تحت الصفر بعد هزيمة يونيو ١٩٦٧، والتخطيط لاستعادة الأراضي المحتلة، فاقت الشجاعة المذهلة التي أبداها على جسور الدم أي حساب وقلبت كل ميزان عند الاحتكام للسلاح.

 

كان ذلك البطل المنسي جيلاً كاملاً من عامة المصريين صهرته تجربة القتال على الجبهات الأمامية لست سنوات متواصلة.. ودخلت الحرب عنصراً جوهرياً في تشكيل وعيه السياسي والاجتماعي والثقافي أكثر مما فعلت تجارب الحروب السابقة بالأجيال الأخرى.

الفارق حاسم بين نسبة النصر إلى الإنسان العادي المجرد وصفات مطلقة إيجابية في الشخصية المصرية، وبين نسبته إلى جيل بعينه ووعي بعينه، وبنى ثقافية سياسية ونفسية بعينها.

إنه الفارق بين المطلق والتاريخ. ثمة جيل حارب وتحمل عبء الحرب كاملاً ودفع ثمن النصر من دمه وعرقه قبل أن يتلقى في الأجواء السياسية والاجتماعية والثقافية التي تلت الحرب خذلاناً ليس له مثيل في تاريخ المنتصرين أي منتصرين في العالم!

عندما صمتت المدافع على جبهات القتال، طرح السؤال نفسه: لماذا كنا نحارب؟

في أعمال سينمائية عديدة مثل «زمن حاتم زهران» و«سواق الأتوبيس» و«المواطن مصري» و«كتيبة الإعدام» تبدت المفارقات الموجعة بين الذين عبروا الجسور من أجل أن يرفع هذا البلد رأسه، والذين داسوا على كل معنى قاتل من أجله المصريون.

لماذا كنا نحارب؟ القتال بذاته شرف وطني وضروري لاحتفاظ المجتمع بسلامته النفسية ونظرته إلى نفسه، لكنه لم يكن الهدف الوحيد.

امتزجت في تجربة الحرب رؤى وأفكار من بينها توسيع المشاركة السياسية وتصحيح الأسباب التي أفضت للهزيمة، وجرى أوسع نقد ذاتي لثورة يوليو وطبيعة نظامها، كما تشهد على ذلك محاضر ووثائق رسمية سجل فيها الرئيس «جمال عبدالناصر» رؤيته لأسباب الهزيمة. كما نشأت بالوقت نفسه في الجامعات المصرية حركة طلابية جديدة تنتسب بإجمالها ل«مشروع يوليو» في التحرر الوطني والعدل الاجتماعي والوحدة العربية دون أن تكون مستعدة لأي تسامح مع أخطاء النظام وأوجه القصور الفادحة فيه.

علت في المشهد الداخلي نداءات التغيير بذات قدر دعوات التعبئة العامة حتى يتسق أداء الجبهة الداخلية مع ما كان يجري من تضحيات في الخنادق الأمامية.

جيل الحرب هو نفسه جيل الثورة ومجانية التعليم والحق في الثروة الوطنية والأحلام الكبرى التي لامست السماء قبل أن تسقط من حالق. في أعقاب الهزيمة فرضت ضرورات تحديث القوات المسلحة دفع جيل بأكمله من خريجي الجامعات إلى صفوف القتال، للتعامل مع أحدث التقنيات العسكرية في ذلك الوقت.

انتصار أكتوبر في بعض معانيه تتويج لقيمة إتاحة فرص التعليم أمام فقراء المصريين، لا حكرها على القادرين وحدهم كما يحدث الآن. إلى ذلك حمل أبناء هذا الجيل من داخل مؤسسات القطاع العام عندما كان قطاعاً حقيقياً يقود خطط التنمية مسؤولية توفير الاحتياجات الأساسية للقوات المسلحة وتأمين الجبهة الداخلية اقتصادياً.

لم يكن كل شيء مثالياً، فقد كان هناك من يحاول استثمار أجواء الحرب لمقتضى مصالحه الخاصة، لكنها على كل حال تجربة إنسانية بإيجابياتها وسلبياتها، بأبطالها ولصوصها. بلغت المأساة ذروتها بعد أن توقفت الحرب، وبدأ عصر «القطط السمان» حسب التوصيف الذي شاع وقتها.

لست سنوات كاملة في الخنادق الأمامية أرجأ ذلك الجيل طموحاته وحقوقه الأساسية في بناء حياته الخاصة، إلى ما بعد تحرير سيناء المحتلة ودفع الثمن كاملاً دون ادعاء بطولة.

ثم كان عليه أن يدفع الثمن مرة ثانية من مستقبله بعد سياسة الانفتاح الاقتصادي، التي دشنها الرئيس «أنور السادات» عام ١٩٧٤، وأطلق عليها «أحمد بهاء الدين»: «انفتاح السداح مداح».

عندما عاد الذين قاتلوا من ميادين القتال وجدوا مجتمعاً غير الذي حاربوا من أجله وسياسات غير التي أملوا فيها.

كان عليه أن يواجه حرباً ثقافية وفكرية وإعلامية على قناعاته التي حارب بها ومن أجلها، فلم تعد «إسرائيل» مصدراً لتهديد الأمن القومي .

كانت حرب أكتوبر مشهدا مجيدا للوطنية المصرية في القدرة على التخطيط العسكري وبذل فواتير الدماء.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18819
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282544
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646366
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55562845
حاليا يتواجد 2373 زوار  على الموقع