موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

المعارضات السورية وصاعقة فشل المشروع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بالمعنى العملي, فإن قوى 14 آذار اللبنانية ومحاور المعارضات السورية الثلاثة, وقع عليهم فشل مشروع تفتيت سوريا, كما الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري, وقع كالصاعقة. قوى 14 آذار راهنت على إسقاط النظام السوري. لذا, فإن الانتصار الذي تحقق في تحرير جرود عرسال ورأس بعلبك والبقاع من عصابة “داعش” أساءهم كثيرا. مع العلم, أن هناك دعوات لبنانية لفتح تحقيق في الظروف والملابسات التي أدت لاختطاف الجنود اللبنانيين, والافتراضات المبنية على أسس قوية, أنه كان بإمكان الجيش اللبناني تحريرهم من خاطفيهم! الأمر الذي يضع رئيس الحكومة السابق تمام سلام وقائد الجيش السابق الجنرال جان قهوجي على لائحة المساءلة. من ناحية أخرى يحتدم الجدل في لبنان على اللقاء الذي تم بين وزير الخارجية السوري وليد المعلم, ونظيره اللبناني جبران باسيل على هامش الدورة الحالية للأمم المتحدة في نيويورك, بطلب من الأخير.

 

قوى 14 آذار لا تريد لقاءً مع النظام السوري, لأنه اعتراف منها بهزيمتها. فقد انتقد سمير جعجع, كما أقطاب تيار المستقبل هذا اللقاء, وصبوا جام غضبهم على الرئيس ميشال عون, ومعادلته التي استند إليها اتفاق انتخاب رئيس جمهورية, بعد أن عانى لبنان ما يقارب الثلاث سنوات من عدم وجود رئيس له. هذه الاتفاقية هي التي أوصلت سعد الحريري إلى منصب رئاسة الوزراء, ومن دونها ما كان ليصل. مهاجمة عون خلال هذه المرحلة تهدف إلى إيجاد شرخ في معادلة اللبناني ـ اللبناني, التي تم التوصل إليها في الساحة اللبنانية. هذا فضلا عن قرار المجلس الدستوري بإبطال قانون الضرائب, الأمر الذي سيفرض تبعاته على وزارة الحريري, إن لم تقم بزيادة رواتب الموظفين, وهو ما سيؤدي إلى إضرابات واعتصامات واحتجاجات من بسطاء الموظفين, وهو ما قد يؤثر على بقاء الحكومة.

يسيء قوى 14 آذار النهج الوطني العروبي للرئيس ميشال عون, الذي يرفض السير في المخطط الأميركي ـ الصهيوني ـ الغربي ـ وبعض العربي الرامي إلى استعمال لبنان كساحة لإسقاط الحكومة السورية وتقسيم سوريا. وبالفعل, لماذا تمنع قوى 14 آذار اللاجئين السوريين من العودة إلى بلدهم السوري, رغم أن اللبنانيين يعتبرونهم بلاء ومصائب حلت عليهم؟! بالطبع عودة السوريين إلى بلدهم, تحتاج إلى التنسيق مع الحكومة السورية, وهذا ما لا تريده الحكومة اللبنانية. بالرغم من أن معظم الدول الغربية وبضمنها فرنسا (الملهم الروحي لقوى 14 آذار) اضطرت بناءً على ظروف ومعطيات الواقع, إلى تغيير وجهة نظرها من الرئيس بشار الأسد, وأفتى رؤساؤها بأن لا مانع لديهم بأن يظل الأسد رئيسا للجمهورية. قوى 14 آذار تنطلق من أنها قوة عظمى, لا تريد تسجيل اعترافها بالنظام السوري. نسأل: من من الطرفين بحاجة إلى اعتراف الطرف الثاني به؟ بالطبع كل عاقل يعرف الجواب.

من زاوية أخرى, فبعد فشل مخطط تقسيم سوريا , تبدو المعارضات السورية في تيه كبير! فلا هي حققت شيئا على الأرض, وتبين أن كل وعودها كاذبة, وليس لها أصل, ولا هي قادرة على الاستمرار بوجودها السياسي, حتى. هذا رغم ما وُضع بين أيديها من إمكانيات مادية كبيرة وأسلحة, وهو ما أدى إلى اغتناء بعض رموز المعارضة ماديا, والتي سميت في مرحلة ما بمعارضة “السبعة نجوم”! هذا رغم مساندتها صهيونيا من خلال القصف الإسرائيلي لنقاط تابعة للجيش السوري, ودخول قوات أميركية, أمر بدخولها الرئيس الحالي ترامب إلى هذا البلد العربي! ورغم المساعدة اللوجستية الإقليمية والبعض عربية والمحلية التي راهنت على إسقاط النظام السوري. من جانبه, فإن الكيان الصهيوني لم يدخر وسعا في مساندة المعارضة: إن في استقبال جرحاها في المستشفيات الصهيونية, أو دعوة رموز منها إلى حضور المؤتمرات الاستراتيجية الصهيونية كـ(مؤتمر هرتزيليا وغيره), أو مد المعارضة بالسلاح والمعلومات, ومثلما قلنا قصف أهداف سورية.

أريد لسوريا أن تكون مسرحا “للفوضى الخلّاقة” التي رسمها المحافظون الجدد في كل من واشنطن وباريس ولندن وتل أبيب, لذا عاثت المعارضة السورية فسادا وتخريبا في بلدها, في محاولة لتدمير جيش بلدها, كمحطة ثانية بعد تدمير الجيش العراقي, في سبيل ومن أجل إراحة دولة الكيان الصهيوني, من أقوى ثلاثة جيوش عربية: العراقي, السوري والمصري. أرجوكم اقرأوا مذكرات ديفيد بن جوريون, وفصلٌ فيه مخصص للكيفية التي ينظر بها إلى العالم العربي. اقرأوا مذكرات موشيه شاريت. اقرأوا مخطط برنارد لويس. بالمناسبة مسعود البرزاني دُفع من الكيان الصهيوني, لإثارة المسألة الكردية في هذا الوقت بالذات, من أجل تقسيم العراق, ولهذا جاء برنارد هنري ليفي ليتصور معه ويشارك في تقسيم العراق, تماما مثلما ظهر في ليبيا لتفتيتها إلى مناطق عديدة. أثناء الصراع السوري على مدى ست سنوات, سمعنا عن قادة وزعماء ووزارة تشكلت, وقادة جيش, تبين أنهم بلا جنود, طبقوا المقولة على الولاءات المتنقلة لزعماء وقادة المعارضات السورية على مدى ست سنوات وحتى اللحظة! ما نقوله: إن مرحلة ما بعد انتصار سوريا هي بالتأكيد مرحلة مختلفةعما قبله.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32294
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258511
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1040223
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65194676
حاليا يتواجد 3195 زوار  على الموقع