موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

لماذا التهديدات الأميركية من منصة الأمم المتحدة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من بين ما كشفت عنه خطابات المسؤولين الدوليين من على منصة الأمم المتحدة في اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة لها 25 -19 ) أيلول/ سبتمبر) طبيعة وتوجهات السياسات الدولية ، وفضحت ما يبيّت للعالم من خطط تتناقض مع المبادئ الأساسية للأمم المتحدة في حماية السلم والأمن الدوليين. وبالتأكيد وضح خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب سياسات دولته الأخطر، والتي تقود دولته واقعيا مخططات هيمنة امبريالية، تعتمد على تسميات ثقافية وتنهج نهجا عدوانيا حربيا، ابتدأ بالغزو والاحتلال وما زال متواصلا في التهديد باستمراره لخدمة المصالح الاستعمارية على حساب مصالح الأمم والشعوب. الأمر الذي يثير ما تريده الولايات المتحدة من الأمم المتحدة ومن العالم في خضم صراعات ليست قليلة بين الأقطاب الدوليين وعلى مساحات عالمية. كما أن الجمعية العامة وهي منتدى دولي للتفاهم وطرح ما يمكن أن يؤمن أهداف الأمم المتحدة في مواجهة التحديات التي طرحها الأمين العام لها، أنطونيو جوتيريش، والتي أكد فيها على الخطر النووي، والتهديدات الدولي للإرهاب، والصراعات والانتهاكات الممنهجة للقانون الإنساني الدولي، وتغير المناخ، وزيادة انعدام المساواة، وتهديدات الأمن الإلكتروني (الوجه المظلم للابتكار)، والهجرة والنزوح، بينما خطاب الرئيس الأميركي جاء مخالفا للأوليات والأساسيات وقدم إشكاليات خطيرة أمام العالم. وكان تهديده لتدمير دولة عضو في الأمم المتحدة، هي كوريا الديمقراطية الشمالية تدميرا بالكامل يعري نوايا الدولة التي تستضيف الجلسة، وتسهر على معالجة القضايا العالمية والتحديات التي تواجهها بشكل أساسي.

 

إضافة لكوريا، تناول قضية الاتفاق النووي مع الجمهورية الإسلامية في إيران، من منطلقات حربية، ووصف الاتفاق بأوصاف لا تمت إلى محتواه. قائلا إن “الاتفاق معها هو من أسوأ الصفقات وأكثرها انحيازا، التي دخلت فيها الولايات المتحدة على الإطلاق”. كما في وصف إيران بـ”الدولة المارقة” و”الديكتاتورية الفاسدة”. ومن المفترض أن يبلّغ ترامب، في 15 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، الكونجرس ما إذا كان يشاطر الوكالة الدولية للطاقة الذرية رأيها في أن طهران تفي بالتزاماتها الواردة في هذا الاتفاق. وحذر أعداء الولايات المتحدة من أن الجيش الأميركي “سيصبح قريبا أقوى من أي وقت مضى”. كذلك أكد أنه “حان الوقت لكشف الدول الداعمة لجماعات مثل القاعدة وحزب الله”،(!) مشددا على أن “علينا رفض التهديدات التي تمسّ سيادة الدول من أوكرانيا إلى بحر الصين”(!).

جاء أول رد على خطاب الرئيس الأميركي من الحليف الفرنسي الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي قال في خطابه بعده إن “التزامنا بشأن عدم الانتشار النووي أتاح الوصول إلى اتفاق صلب ومتين، يتيح التحقق من أن إيران لن تمتلك السلاح النووي”. وأضاف أن “رفضه اليوم من دون اقتراح أي بديل سيكون خطا جسيما، وعدم احترامه سينطوي على انعدام مسؤولية لأنه اتفاق مفيد”. ولم يقف ماكرون عند هذا الحد، فقد دافع بشدة عن الاتفاق النووي «الجيد»، مشددا على أن أولئك الذين لا يحترمونه لا يتسمون بالمسؤولية. وأضاف أنه أوضح ذلك لترامب وللرئيس الإيراني حسن روحاني، عندما التقى بهما خلال اجتماعات الجمعية العامة.

روسيا، أعرب وزير الخارجية سيرجي لافروف، في تصريحات إلى صحافيين روس في الأمم المتحدة، عن قلق بلاده من تساؤل ترامب عن اتفاق إيران النووي. وقال لافروف إنّه “أمر مثير للقلق بشدة”. وأضاف: “سندافع عن هذه الوثيقة وهذا الإجماع الذي قوبل بارتياح من جانب المجتمع الدولي بأكمله، وعزّز بالفعل الأمن الإقليمي والدولي”.

من جهته رد الرئيس الإيراني حسن روحاني، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، على الهجوم اللاذع الذي وجّهه ترامب، لدولته. مؤكدا أن “الولايات المتحدة باتت تفقد ثقة الآخرین بها ومصداقیّتها العالمیة، بنقضها للتعهدات الدولیة”. وقال إن “من دواعي الأسف أن ينهار هذا الاتفاق بيد حديثي العهد بالسياسة”، موضحا أن “هؤلاء الذین یتصوّرون أنهم قادرون على احتواء الآخرین بإفقار الشعوب، یرتكبون خطا فادحا”. وأضاف أن ما سمعناه من الرئیس الأميركي، وخطابه الجاهل والقبیح والحاقد والمليء بالمعلومات الخاطئة والاتهامات ضد الشعب الإيراني في هذا المكان المحترم، لا یشكّل إساءة للأمم المتحدة فحسب، بل یتعارض مع ما تطالب به الشعوب من هذا الاجتماع الذي یعقد لاتحاد الدول من أجل مواجهة الحرب والإرهاب”. وأوضح أن “خطة العمل المشترك الشاملة هي حصیلة عامین من المفاوضات المكثفة”، مضيفا أن “ما تمخّض عنها حظي بدعم مجلس الأمن والمجتمع الدولي، وبات جزءا من القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن”. وقال إن “خطة العمل المشترك الشاملة لا تخصّ بلدا دون غیره، بل إنها وثیقة دولیة تتعلق بالمجتمع الدولي كله”.

من جهة أخرى، أكد روحاني أنه “لا یمكن أن نقبل أبدا أن یقوم الكیان الصهیوني الذي یهدّد المنطقة والعالم بالسلاح النووي، ولا یلتزم بأي من القوانین الدولیة، بنصح الشعوب الداعیة للسلام”. وقال: “تصوّروا للحظة واحدة كیف ستكون ملامح الشرق الأوسط من دون خطة العمل المشترك؟! تصوّروا ظهور أزمة نوویة مختلقة في المنطقة إلى جانب الحروب الأهلیة والإرهاب التكفیري والأزمات الإنسانیة والأوضاع السیاسیة والاجتماعیة المعقّدة في غرب آسيا”.

ودعا الرئيس الأميركي في لقاءاته على هامش الجمعية العامة إلى إصلاح الأمم المتحدة، التي كان قد وصفها مرة بأنها “ناد” يسمح للناس “بالالتقاء والتحدث وقضاء وقت ممتع”. في الوقت الذي حث الأمين العام للأمم المتحدة في كلمته إلى مواجهة التحديات الجسيمة والخروج من الورطة والتهديدات الخطيرة، وأكد على ثقته في قدرة العمل المشترك على بناء السلام واستعادة الثقة وخلق عالم أفضل للجميع.

من خلال خطاب ترامب ودعوات جوتيريش تتبين الصورة التي عليها العالم اليوم. أن إطلاق التهديدات من منصة الأمم المتحدة تكشف الكثير الذي ينبغي الانتباه له مستقبلا. العالم أمام مآزق فعلية والأيام القادمة تحمل ما لا تقوله الخطابات وحدها فقط. كما قال الأمين العام للأمم المتحدة: “الناس يتألمون ويشعرون بالغضب. يشهدون زيادة في انعدام الأمن وتناميا في عدم المساواة وانتشارا للصراع وتغيرا في المناخ… المجتمعات مجزأة، والخطاب السياسي يدفع إلى الاستقطاب. الثقة داخل الدول وفيما بينها تتراجع بفعل من يعمدون إلى التشويه وبث الانقسام. نحن عالم مجزأ ونحتاج إلى أن نكون عالما ينعم بالسلام”.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29473
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29473
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر688572
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55605051
حاليا يتواجد 3680 زوار  على الموقع