موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

قانون إعدام مدني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا توجد حكمة واحدة في إدخال تعديلات جديدة على قانون الجنسية في مصر تنطوي على مزالق وأخطار يصعب تجنبها كأن البلد تنقصه أزمات جديدة.

 

بالتعريف فهو من القوانين المكملة للدستور والشرط الرئيسي لسلامته أن يلتزم النص الدستوري ولا يخرج عليه.

وفق مادته السادسة: «الجنسية حق لمن يولد لأب مصري، أو لأم مصرية، والاعتراف القانوني به ومنحه أوراقاً رسمية تثبت بياناته الشخصية، حق يكفله القانون وينظمه».

هكذا بوضوح الجنسية حق مكفول ولصيق بالإنسان، وجزء لا يتجزأ من الحقوق الأساسية للمواطنين، والقانون ينظم الاعتراف به ولا يتعدى عليه بأية ذريعة.

أقل ما توصف به التعديلات على قانون الجنسية، التي أقرها مجلس الوزراء تمهيداً لعرضها على المجلس النيابي، بأنها «غير دستورية» وفق إجماع الفقهاء القانونيين.

في القضايا بالغة الخطورة والحساسية، كمسألة الجنسية، لا يصح أن تمضي الأمور باستعجال في إجراء، أو خفة في صياغة، فالنتائج السياسية فادحة.

بنص البيان الرسمي لمجلس الوزراء، تقر التعديلات سحب الجنسية من «كل من اكتسبها عن طريق الغش، أو بناء على أقوال كاذبة، أو بعد صدور حكم قضائي يثبت انضمام صاحب الجنسية إلى أي جماعة، أو جمعية، أو جهة، أو منظمة، أو عصابة، أو أي كيان، يهدف للمساس بالنظام العام للدولة، أو تقويض النظام الاجتماعي، أو الاقتصادي، أو السياسي».

هناك فارق جوهري بين الجنسية الأصلية والجنسية المكتسبة، والخلط بينهما خطأ فادح.

شأن ما توصف عادة بالقوانين سيئة السمعة الصياغات فضفاضة، فلا انضباط في مفاهيم، وكل جملة معلقة على تأويلات لا نهاية لها.

أسوأ ما في تلك الصياغات الفضفاضة إطلاق عموم الاتهام، الذي قد يسقط الجنسية، على أمور بالغة التناقض.لا نكاد نعرف من هو المخاطب بالقانون.

قد يقال إن القصد محاربة الإرهاب وجماعاته والمحرضين عليه.

غير أن النص المنسوب رسمياً إلى مجلس الوزراء لم يشِرْ بحرف واحد إلى الكيانات الإرهابية، ولا إلى الإرهاب نفسه.

بافتراض أن الإرهاب هو المستهدف بالتشريع العقابي الجديد، فالأمر يحتاج إلى نقاش مستفيض في استراتيجية مكافحته ومدى كفاءتها في مواجهة أخطاره، ولماذا لم نتمكن حتى الآن من تقويض قدرته على التمركز والضرب في الوجع من حين لآخر؟

فيما هو متواتر من كلام، فإن المواجهة تستلزم مجمل قدرات الدولة والمجتمع، وأن تشمل الجوانب الفكرية والاجتماعية والسياسية، كما الأمنية والقانونية.

السؤال ضروري هنا: هل استطلع رأي المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب، الذي شكل حديثاً، في تعديلات قانون الجنسية، أم أنه قرأها في الصحف؟

ذلك يستدعي التدقيق والتروي حتى لا يروع المجتمع بقوانين متفلتة من أي قيد دستوري أو إنساني ويساء إلى سمعة مصر في عالمها.

إثارة المخاوف على هذا النحو لا تساعد البلد على التماسك الوطني الضروري في مواجهة أزماته المستعصية، وتعمق من مشاعر الإحباط واليأس من أي مستقبل.

من المؤكد أن المحكمة الدستورية العليا وفق فقهاء القانون سوف تسقط هذه التعديلات، إذا ما أقرها مجلس النواب، عندما تعرض عليها، كما أسقطت من قبل قوانين مشابهة وصفت بأنها «سيئة السمعة» مثل «قانون حماية الجبهة الداخلية والسلام الاجتماعي»، الذي انطوى على عبارات فضفاضة سوغت العزل السياسي دون أن تذهب إلى الإعدام المدني.

استسهال سحب الجنسية، دون إجراءات منضبطة ودستورية، تطور تشريعي خطر.

إذا ما أدين أحد ما بحكم قضائي في جريمة إرهابية، فهناك عقوبات قانونية بالتبعية، مثل إدراج اسمه على قوائم الإرهاب، ووضعه تحت مراقبة الشرطة، والتحفظ على أمواله.

بالإضافة إلى ذلك كله فهناك سؤال افتراضي: إذا ما سحبت الجنسية عن شخصيات لها حضور دولي، سواء كانت في السجون الآن، أو قد تتهم في المستقبل، فقررت دولة أخرى لأية أسباب تراها أن تمنحهم جنسيتها، فماذا يحدث؟

سوف تطالب بتسلم مواطنيها الجدد، الذين منحتهم جنسيتها للتو، استناداً لقوانين دولية، ومصرية أيضاً. وفق المادة الثانية والستين من الدستور المصري فإنه «لا يجوز إبعاد أي مواطن عن إقليم الدولة، ولا منعه من العودة إليه». وقد تعرض زعماء مصريون تاريخيون لهذه العقوبة من بينهم «أحمد عرابي» و«سعد زغلول».

في ذلك الوقت لم تكن هناك قوانين تنظم الجنسية، فإذا ما تصورنا أن العقلية التي صاغت التعديلات الجديدة خولت النظر في مصير الزعيمين الكبيرين، فربما كانت أشد تطرفاً من سلطات الاحتلال البريطاني، التي لم تسقط صلتهما بالوطن المصري ولا حكمت عليهما بالإعدام المدني. بتلخيص ما يصعب حصر حجم الضرر السياسي من جراء التعديلات المقترحة.

بذات القدر فإن آثاره الاجتماعية سلبية، حيث يمثل ردة عما حصلت عليه المرأة المصرية المتزوجة بأجنبي من حق منح أبنائها الجنسية، وقد كانت تلك معركة طويلة ومشرفة لكل الذين دعموها.

مشروع القانون الجديد يحذف عن أولادها البالغين حق اكتساب الجنسية ولا يمنعها عن القصر، وذلك إخلال جسيم بقاعدة المساواة يهدد استقرار الأسرة.

النزعة الضيقة والرجعية تكاد أن تكون الملمح الرئيسي لتشريع فضفاض في عباراته، ويجمع بين مراكز قانونية ليست واحدة.

في ذلك التشريع المقترح كل كلمة ملغمة، وكل معنى فضفاض، وكل خطر ماثل، ويصعب أن يمر بلا أثمان باهظة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18807
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282532
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646354
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55562833
حاليا يتواجد 2371 زوار  على الموقع