موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

التفريط باللحظة التاريخية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عبارة «هرمنا بانتظار هذه اللحظة التاريخية»، التقطتها الجزيرة من فم كهل ناضلَ سراً لسنوات من خلف واجهة مقهاه الصغير الذي يرتاده الشباب، فدخلت مقولته التاريخ. عبارة أبكتنا بمزيج من الحزن والفرح، كونها لخّصت التضحيات الجمعية التي قدّمها شباب من أجيال عديدة متوالية،

هرمت غالبيتها وهي لا تنتظر فقط، بل تعمل وتجازف وتضحّي (كما كان يضحّي سراً ويُجازف صاحب المقهى ذاك) لتحقيق حلم ربيع عربي ينقلنا للحريّة والديمقراطية وحقوق المواطنة وحقوق الإنسان التي يفتقدها عالمنا العربي.

 

كما نقل ربيع شعوب أوروبا تلك الشعوب، فتطوّرت دول أوروبا وأيضاً أمريكا الشمالية بحيث بات حلم ملايين من الشباب العربي (أو بالأحرى ملاذهم من الانخراط في معركة قاتل أو مقتول)، الهجرة لإحدى تلك الدول، ولو بالمُجازفة بالغرق في قارب يَعبُر المتوسط الذي يفترض «طبيعياً» أن يكن جنوبه هو الأغنى والجاذب للشباب وليس الطارد لهم.

تونس كانت، لما قبل أيام، البلد العربي الوحيد الذي أنجز ثورة ربيعه، وأرفقها بخطوات بناء تمثّلت في دستور تقدّمي هلّل له الشباب العربي واعتبروه مثالاً يُحتذى. ورحّب بتلك الثورة ونتائجها العقلانية والسلمية العالم الغربي، حد إعطاء الأحزاب والتنظيمات المشاركة أو المُنبثقة عن تلك الثورة جائزة نوبل للسلام.

ولكن في يوم الأربعاء 13 سبتمبر/ أيلول/ وشتنبر 2017، حين وقّع 117 ممن أسموا «نواباً» للشعب التونسي على قانون مرفوض شعبياً أُسمي «قانون المُصالحة الإدارية» يبرّئ لصوص عهد بن علي ويوفّر أكبر عملية غسيل لأموالهم.. بتنا نتساءل عن حال هذا المُناضل الذي لخّص تضحيات أمّة وفرحها بالفرج في تلك الجملة البليغة.. هل بقي حياً ليرى «رجال الأعمال» يشترون صكوك الغفران بما جمعوه من عصور الفساد والقمع والتنكيل، أم أن الموت رَحِمَهُ من ذل هكذا لحظة؟!.

القانون بيعٌ لصكوك غفران ولم تتغيّر حقيقته هذه منذ عرضه لأول مرة، فجل ما جرى هو التلاعب بصياغته، كإضافة كلمة «الإدارية» لتسميته للإيحاء بأن من ستشملهم «المُصالحة» موظفين إداريين لم يكونوا يَملكون مُخالفة الأوامر التي يتلقونها من السلطة السياسية، كون رزقهم مصدره الراتب الحكومي.

وهكذا تَسويق يُمثّل إهانة لعقولنا جميعاً وليس فقط لعقول التونسيين. وذلك لكون التبرير الرئيس الذي كان وظل يُساق «كسبب مُوجب» واضطراري لإصدار هكذا قانون، هو جذب استثمارات من ستشملهم المُصالحة.. أي من اغتنّوا بدرجة تمكّنهم من ابتزاز دولة، وليس لرفع المظلومية عن المضطرين للقمة عيشهم.

في حين أن عودة هؤلاء لحصد فرص الاستثمار هو ما سيؤدي لتحول الشعب التونسي لموظفين عند هؤلاء، سواء عادوا بصفة مستثمرين أو تولوا مناصب القرار - كما يُعلن الآن- التي في مقدّمة صلاحيات شاغلها إجازة استثمارات وإحالة عطاءات وترخيص مشاريع لمستثمرين. وقد سبق، وسيلي، تمتع هؤلاء بالصفتين في آن أو تنقّلهم بينهما، ضمن ترتيبات شكلية كتسجيل شركاتهم باسم أفراد أسرهم لدى توليهم مواقع القرار الحكومي لتحال لها العطاءات أو حتى التلزيمات. وهي خدعة مكشوفة تتكرّر في العالم العربي.

وأعجب ما قيل أن هؤلاء سيُعيدون أية أموال كسبوها بغير وجه حق، مع الغرامة، والذي هو اعتراف بالتنفع الفاسد. وما سيتم الاعتراف بحيازته هكذا هو البعض اليسير مما لا يمكن إنكاره وأصبح استرداده محسوماً أينما تم إيداعه. فهذا تحكمه قوانين واتفاقيات دولية تكافح الفساد، لا بل إن العالم مضطر لتسليم من ثبت فسادهم عند طلبه. والتحقيق مع مسجونين مدانين بتهم فساد سيؤدي لكشف المزيد منها لأن من ساهموا في تغطية فساد هؤلاء طوعاً أو خوفاً سيحرصون على كشف ما لديهم لتبرئة أنفسهم. وفي قوانين الدول المحترمة توجد تشريعات تبرّئ من يَقبلون التحول لشهود إدانة.. ولكن ليس لتبرئة من أدينوا من كل ما في ذممهم، ما ظهر منها وما بطن، إن قبلوا إعادة ما ظهر مع ما أسمي غرامة، ويُصبح هنا «بقشيشاً» لخدمة تتجاوز كل ما هو قانوني.

كل الثورات، تاريخياً، تتعرّض لثورات مضادة، سواء أكانت الأخيرة انقلاباً عسكرياً، أو انقلاباً بتوظيف انتخابات تجري بعد طول غياب لتجريب وبالتالي امتحان قدرات ومعادن المرشّحين، بحيث يمكن أن يقوم حتى نواب الشعب الثائر بالانقلاب عليه باسمه لا أقل، ما يُوجب الحذر والجهوزية الشعبية العالية لهكذا محاولات.

فلا أصنام بعد ثورة شعب، ليس في أي موضع قرار حكومي أو نيابي. ولا شرعية لمُنتَخَب إن خرج على ما انتخِب لأجله. وحتى في الدول الديمقراطية المستقرة، هنالك دائماً ثورة كامنة ولكنها لا تظهر لأن المنتخبين يستقيلون لمجرد انخفاض شعبيتهم. والواثق من بقاء شرعية تمثيله لن يُعارض إجراء انتخابات مُبكّرة سواء في هذا مجلس النواب أو الحكومة.

وما يجري في تونس هو العكس، قد أعلن عن تأجل الانتخابات البلدية لأجل عن مسمى!!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1396
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112937
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر513254
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56432091
حاليا يتواجد 3682 زوار  على الموقع