موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

تحديات تواجه المصالحة الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بكل المعاني يمكن القول إن ما نجحت مصر في تحقيقه من توافق بين حركة «حماس» والسلطة الفلسطينية كان مفاجأة سارة، لكونه يحمل مؤشرات فرصة مؤاتية لاستئناف جهود المصالحة الوطنية ، والانخراط مجدداً في ترميم المشروع الوطني الفلسطيني الذي نالت منه كثيراً الصراعات والانقسامات بين فتح و«حماس»، على وجه الخصوص، لكن رغم ذلك، يجب الوعي بأن هناك عقبات كثيرة قد تفشل هذه الجهود، سواء كانت من جانب الفلسطينيين أنفسهم، أو من جانب القوى الإقليمية والدولية التي قد ترى في هذه المصالحة الفلسطينية ما يؤثر سلبياً في مصالحها.

 

أهم ما في هذا التوافق أنه جاء في وقت بلغ فيه تراجع الاهتمام العربي والإقليمي والدولي بالقضية الفلسطينية ذروته، في ضوء استحواذ تطورات الأزمة السورية والصراعات الدائرة حول تقاسم نفوذ كل الأطراف في سوريا، وإدراك الكثيرين أن هذا الذي يحدث في سوريا الآن هو الذي سيحدد معالم خرائط التحالفات والصراعات الجديدة في الشرق الأوسط. في ظل هذه الظروف باتت»إسرائيل» غير معنية بشأن أية جهود لتجديد مفاوضات السلام، مع السلطة الفلسطينية، وأكثر ميلاً لتعميق مشروع التحالف مع أطراف عربية باتت حريصة على هذا التحالف من دون شروط مسبقة تتعلق بالقضية الفلسطينية.

كانت محصلة هذا كله غياب أولوية القضية الفلسطينية، ولعل هذا ما ضاعف من أهمية ما تحقق في القاهرة من نجاحات أسفرت عن إعلان وفد حركة «حماس» الذي زار القاهرة بياناً تضمن مطالب كانت لها أهمية كبيرة بالنسبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس شخصياً، وللسلطة الفلسطينية، وحركة «فتح»، أولها: التزام حركة «حماس» بحل اللجنة الإدارية، أو «الحكومة المؤقتة» التي كانت «حماس» شكلتها في مارس/آذار 2017 لتعويض غياب «حكومة الوفاق» عن القطاع. وثانيها دعوة حركة «حماس» حكومة الوفاق لتسلم مهامها فوراً في قطاع غزة. وثالثها، الانخراط في تنفيذ اتفاق القاهرة عام 2011 الخاص بالمصالحة الوطنية الفلسطينية، وملحقاته، حيث أكدت حركة «حماس» استعدادها لتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة «فتح» حول آليات تنفيذ اتفاق القاهرة، وملحقاته، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في إطار حوار تشارك فيه الفصائل الفلسطينية الموقعة على هذا الاتفاق.

وأدركت حركة «حماس» أيضاً أن الواقع الإقليمي الجديد، وبالذات مواقف القوى الثلاث الداعمة: قطر وتركيا و»جماعة الإخوان»، أضحت عبئا ثقيلاً عليها، خصوصاً في ظل الأزمة المثارة الآن بين قطر والدول الأربع المقاطعة لها، السعودية والإمارات والبحرين ومصر. وفي الوقت ذاته أدركت السلطة الفلسطينية أن الإدارة الأمريكية ليست معنية بالقدر الكافي بالشأن الفلسطيني، وأن هناك قضايا أخرى باتت لها الأولوية بالنسبة لهذه الإدارة، الأمر الذي دفع السلطة في اتجاهين: التقارب مع مصر والتفاهم مع حركة «حماس»، وهذا كله خلق الفرصة المواتية للمصالحة الوطنية، ولإعادة ترتيب البيت الفلسطيني من الداخل، لكن هذا لا يعني أن فرص المصالحة مبرأة من التحديات.

هناك تحديات فلسطينية - فلسطينية، أبرزها ما يتعلق بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وما يتعلق بالانتخابات في ظل تمسك السلطة بأن تجرى الانتخابات التشريعية فقط، في حين تطالب حركة «حماس» بإجراء متزامن للانتخابات التشريعية مع الرئاسية مع انتخابات المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، بمشاركة حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» في انتخابات هذا المجلس.

ويأتي الخلاف بين حركتي «حماس» و«فتح» حول إدارة الملف الأمني في قطاع غزة ليهدد فرص نجاح تفاهمات القاهرة، حيث تصر حركة «حماس» على إدارة الأمن في قطاع غزة لحين تسوية الملف الأمني نهائياً، كما تصر «حماس» على ممارسة العمل المقاوم وتترك للسلطة إدارة المسائل الإدارية.

حركة «حماس» تخشى على دورها المقاوم في حال قيام السلطة بالمهام الأمنية في القطاع في ظل علاقة «التنسيق الأمني» بين السلطة وقوات الاحتلال في الضفة، وفي ظل عداء أبو مازن ل«خيار المقاومة»، ولعل هذا ما دفع «الإسرائيليين» للدخول على الخط لتبديد التوافق الوليد بين حركتي «فتح» و «حماس» بوساطة مصرية، والترويج لمقولة إن حركة «حماس» تريد أن تكون «حزب الله قطاع غزة»، بأن تكون هي قوة المقاومة، على أن تخفف من الأعباء الإدارية وتوكل بها إلى السلطة الفلسطينية، ما يعني أن أبو مازن سيكون أشبه ب«مقاول ثانوي» في حين أن السلطة العليا ستبقى بيد «حركة حماس».

بقاء هذه المسائل الخلافية، وبقاء التشكيك في النوايا لا يعنى أن العقبات فلسطينية فقط. هناك أيضاً ضغوط الأطراف الإقليمية. فإلى جانب الرفض «الإسرائيلي» المطلق لأي تقارب بين السلطة وحركة «فتح»، فإن إيران وتركيا و»الإخوان،» تبقى أطرافاً رافضة لعودة التفاهمات بين «حماس» ومصر من ناحية، وبين «حماس» والسلطة من ناحية أخرى، الأمر الذي يؤكد أن التفاهمات ستبقى معرضة للنيل منها، وهذه مسؤولية أطرافها: مصر و«حماس» والسلطة الفلسطينية.

msiidries@gmail.com

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46736
mod_vvisit_counterالبارحة54797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46736
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1136874
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59276319
حاليا يتواجد 4728 زوار  على الموقع