موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

في وصف الحال العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ربما استشعر المبدع نزار قباني الوضع العربي الحالي حين كتب قصيدته متى يعلنون وفاة العرب؟” التي يختتمها بـ”رأيت العروبة معروضةً في مزاد الأثاث القديم… ولكنني… ما رأيت العرب”. تزداد أزمات دولنا, فلا تحكّم بالثروات ولا القرارات ولا الحدود, نزداد حروبا وفقرا, نتحول نحو المزيد من الانحدار هبوطا. تزداد دولنا انقساما ومديونية ورفعا للأسعار, تتعاظم درجات العداءات البينية وعلى مستوى النسيج الاجتماعي للدولة الواحدة. رغم العشق لابن خلدون, لكن لن نستعرض ما قاله في وصف العربي, هذا الذي تتبارز في التأكيد عليه كل المواقع الصهيونية الإلكترونية. نعم, بتنا نستعين بالعدو لينتصر لنا على من يُفترض أنهم أشقاؤنا. ما قاله ابن خلدون في منتهى القسوة, غير أنني سأستعرض جزءا مما كتبه الشيخ محمد الغزالي صاحب المؤلف القيم “الإسلام والاستبداد السياسي”, فهو يقول: “إن زوال إسرائيل قد يسبقه دمار مجتمعات عربية فرضت على نفسها الوهم والوهن, قبل أن يستذلها العم أو الخال, وقبل أن ينال من شرفها غريب, إنه لا شيء ينال من مناعة البلاد, وينتقص من قدرتها على المقاومة, كفساد النفوس والأوضاع, وضياع مظاهر العدالة, واختلال موازين الاقتصاد, وانقسام الشعب إلى طوائف، أكثرها مُضيع منهوك, وأقلها يمرح في نعيم الملوك”.

 

كم تغنينا بمرحلة التنوير, أو بداية عصر النهضة في بدايات القرن الزمني الماضي, لكن كانط ربط ما بين سن الرشد والتفكير الشخصي المنعكس بالضرورة في المسلكية, شخصية كانت أو عامة. من هذا المنظور جاءت صرخته التنويرية لتقول: “اعملوا عقولكم أيها البشر, لتكن لكم الجرأة على استخدامها فلا تتواكلوا بعد اليوم ولا تستسلموا للكسل والمقدّر والمكتوب. تحركوا وانشطوا وانخرطوا في الحياة بشكل إيجابي متبصر. فالله زودكم بعقول وينبغي أن تستخدموها”. في وطننا العربي, تجد المنظّرين للديمقراطية والعدالة والتقدمية وتحرير المرأة, إنهم في ممارساتهم الشخصية, الأكثر ديكتاتورية وظلما للآخر, لا يطيقون ولا يسمحون بتفوق المرأة عليهم, يحاربون إنجازاتها ليبقوا هم من تتوجه إليهم الأنظار.

من قبل, عاش العرب في الأندلس مرحلة الطوائف, عندما استقل كل أمير من أمراء الأندلس ببناء دويلته المنفصلة عن الجسد الأم, وتأسيس أسرة حاكمة من أهله وذويه, فنشأت 22 دويلة (هل هي صدفة أن عدد دولنا العربية في عام 2017 هو 22 دولة؟). لذا فقد نشأت دويلات في غرناطة وإشبيلية وقرطبة والمرية وملقة وغيرها, ثم بدأت الدويلات في الانهيار واحدة بعد الأخرى, إلى أن جاء الملكان الإسبانيان فرناندو وإيزابيلا, اللذان أصرا على عقد قرانهما في قصر الحمراء, حاصرا بجيشهما غرناطة, فقام أبو عبدالله الصغير بتسليم مفاتيحها, لهما, ونقَضا كل بنود الاتفاق معه, فطرداه وأجبراه على الخروج من إسبانيا نهائيا. وفي منطقة البشارات, القريبة من غرناطة, وقف يلقي نظرته الأخيرة على المدينة الضائعة, فخاطبته أمه قائلة: “ابك كالنساء مُلكا لم تحافظ عليه كالرجال” المكان الذي توقف فيه أبو عبدالله في طريقه إلى المنفى, أطلقَ عليه الإسبان اسم “زفرة العربي الأخيرة”. مضى أبو عبدالله إلى المغرب مكسورا في منفاه, إلى أن تم قتله في نزاع عادي.

إذا كان العقل في العادة, هو وصف القدرة على التمييز والإدراك, واتخاذ القرار بالاستفادة من بيانات الدماغ البشري, خاصة تلك الوظائف التي يكون فيها الإنسان واعيا بشكل شخصي, مثل: الشخصية, التفكير, الجدل, الذاكرة, الذكاء, التحليل وحتى الانفعال العاطفي, يعدّها البعض ضمن وظائف العقل, لذا, فإن نظريات كثيرة ما زالت تبحث في كينونته وجوهره وماهيته, وكيفية عمله, منذ عهد أفلاطون وأرسطو, وصولا إلى النظريات العلمية الحديثة, التي تعتبر العقل ظاهرة تتعلق بعلم النفس, وغالبا ما يستخدم هذا المصطلح بترادف مع مصطلح الوعي. إن موسوعة المفكر محمد عابد الجابري المؤلفة من أربعة أجزاء: “تكوين العقل العربي 1984, بنية العقل العربي 1986,العقل السياسي العربي 1990, العقل الأخلاقي العربي 2001″, جرى تكريسها لنقد العقل العربي, ولقد أكدّ على أن نقد العقل هو جزء أساسي وأولي من كل مشروع للنهضة, ولكن نهضتنا العربية الحديثة جرت فيها الأمور على غير هذا المجرى, ولعل ذلك من أهم عوامل تعثرها المستمر إلى الآن. وهل يمكن بناء نهضة بغير عقل ناهض, عقل لم يقم بمراجعة شاملة لآلياته ومفاهيمه وتصوراته ورؤاه؟ نعم أصبح للعقلية العربية سماتها عند الأكثرية: إن امتلك البعض منّا عقلية جدلية على طريق النهوض, يوجهها نحو العقلية التحطيمية لإنجازات الآخر, ارتباطا بتضخم الأنا في ذاته. بالتالي, فمن الطبيعي أن نواجَه بالانكسارات المتتالية التي تؤسس بدورها ونتيجة لمتطلبات مجتمعية روحية لمرض التغني بأمجاد الماضي, كإطار معترِض لعملية التسابق القائم بين المجتمعات على صعيد العالم. فهل (ومثلما طرح أحد الكتاب) لو اختفى العرب, سيتوقف التقدم العلمي؟ وستكف الأرض عن الدوران؟ وسيتعطل العالم؟. كلا.. فالعرب في الحسابات العالمية بشكل عام, ليسوا أكثر من مستهلكين وبلادهم مصدرة للثروات, وأرضهم مجالا للسيطرة عليها بطريق مباشر أو غير مباشر. في زمننا وبدلا من السير قُدما في مسار النهضة, نتراجع سنوات إلى الوراء. في زمننا ما زالت الوظيفة تتم من خلال الواسطة وليس اعتمادا على الكفاءة. في زمننا النصب يعتبر فهلوة, والاستقامة والقيم الأصيلة والتمسك بالأخلاق تعتبر سذاجة. في مرحلتنا تفوق المرأة على الرجل يعتبر كفرا. في زمننا يعتبر الاتصال بالعدو واستقباله طبيعيا! من منا لم يُصب بغصّة والغضب الشديد والشعور بالمذلّة وهو يرى الوفود الصهيونية وأعلام الكيان على سفاراته في عواصمنا العربية؟ من منا لم يصب بالألم الشديد والوفود من البعض العربي تتوالى في زيارات تقوم بها للكيان الصهيوني؟ على الرغم من أن مقاطعة إسرائيل في العالم, تتعاظم وتقفز سنويا إلى معدلات جديدة, إيمانا بعنصرية الدولة الصهيونية!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26229
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع181190
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر661579
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54673595
حاليا يتواجد 3096 زوار  على الموقع