موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

مصر وأمريكا: أين الأزمة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا توجد أزمات معلقة فى الفضاء بلا تعريف لطبيعتها وأطرافها وحدودها ومستويات الخطر التى تنطوى عليها.

 

عندما يغيب ذلك التعريف يصبح الكلام افتراضيا يسبغ عليها ما يشاء من أهواء ويحملها ما لا تحتمل من استنتاجات.

 

فى أزمة حجب (٢٩٠) مليون دولار من قيمة المعونة الأمريكية لمصر هناك من نظر إليها باعتبارها تدخلا فى الشئون الداخلية واعتداء على الاستقلال الوطنى.

بطبيعة المعونة نفسها فهى سلاح سياسى يستخدم عند اللزوم لتطويع السياسات لمقتضى مصالح الجهة المانحة.

وقد استخدم هذا السلاح لأكثر من مرة فى التجربة المصرية المعاصرة.

فى ستينيات القرن الماضى فرضت الولايات المتحدة على مصر حصارا اقتصاديا وأوقفت ما كانت تقدمه من معونات فى حدود الـ(٥٠) مليون دولار.

كان ذلك إشارة إلى عمق التناقضات فى الخيارات والتوجهات الرئيسية بين قوة عالمية عملت بعد حرب السويس (١٩٥٦) على ملء الفراغ فى المنطقة إثر الهزيمة السياسية الفادحة للإمبراطوريتين الاستعماريتين السابقتين البريطانية والفرنسية وقوة إقليمة بازغة تبنت قضية التحرر الوطنى وأبدت استعدادا لتحمل كلفته.

لم يكن عصيا تعريف الأزمة، فكل مواطن يدرك أن موضوعها الرئيسى هو الاستقلال الوطنى.

استدعاء تجربة الماضى بلا قضيته يرفع سقف الكلام دون منطق يسوغه.

بعد توقيع «كامب ديفيد» نهاية السبعينيات كانت المعونة الأمريكية بشقيها الاقتصادى والعسكرى من بين ضمانات تثبيت «عملية السلام».

لم تكن منحة خيرية بلا ثمن سياسى، وقد كان فادحا على استقلال القرار المصرى.

حتى الآن لم يفتح ملف المعونة على أى مستوى رسمى: أين صرفت بالضبط ووفق أى أولويات وشروط؟.. ما الذى استفاده المصريون وما حصدته المصالح الأمريكية؟

على مدى عقود استخدمت المعونة كسلاح سياسى دون أى مراجعة، أو استعداد لإعادة النظر فى ضروراتها للاقتصاد المصرى.

فى الأزمة الأخيرة تصاعدت عبارات الضجر الدبلوماسى والإعلامى غير أنها سرعان ما خفتت وعادت من جديد لأحاديث «التحالف الاستراتيجى».

على أى أساس وصفت الخارجية المصرية القرار الأمريكى بأنه «يعكس سوء تقدير لطبيعة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين ولا يساعد على الاستقرار فى مصر».

وبأى منطق قالت الخارجية الأمريكية: «إننا ننظر إلى مصر باعتبارها شريكا استراتيجيا والولايات المتحدة ملتزمة بتقوية العلاقات معها».

الكلام الدبلوماسى ـ من الجانبين ـ يكاد لا يقول شيئا ممسوكا له قيمة فى توصيف الأزمة ـ كأنه فرقعات فى الهواء.

كان القرار الأمريكى مفاجئا للدبلوماسية المصرية، التى أخطرت به قبل ساعات من إعلانه، كما أنه بصياغته بدا مهينا.

فى السعى للاحتجاج على القرار الأمريكى أخطرت وزارة الخارجية وسائل الإعلام إلغاء اجتماع بين وزيرها «سامح شكرى» والمبعوث الأمريكى الخاص للشرق الأوسط «جاريد كوشنر»، صهر الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب»، غير أنه جرى التراجع تاليا عن هذا المستوى فى التصعيد والاجتماع به فى قصر «الاتحادية» بحضور الرئيس «عبدالفتاح السيسى».

رغم ذلك فإن الأزمة سوف تمضى للنهاية بتداعياتها السلبية.

فى خلفيتها، التى أمدتها بقوة الفعل وجعلتها ممكنة، ما تعانيه إدارة «ترامب» من تصدعات فى بنيتها الداخلية ومستويات تماسكها، التى وصلت إلى إقالات واستقالات غير مسبوقة فى معدلاتها كأنها حدث يومى معتاد.

هو رئيس شبه معزول أشباح العزل تطارده على خلفية تحقيقات بالكونجرس عن مدى التورط الروسى أثناء حملته الانتخابية و«مدافع الميديا» تقصفه بلا توقف والتسريبات من داخل إدارته، أو من الأجهزة الاستخباراتية، للصحف الكبرى تكشف مدى انكشافه السياسى.

فى مثل هذه الأوضاع يصعب الحديث عن سياسة متماسكة مع مصر أو غيرها.

بصورة أو أخرى اضطر ‫«‬ترامب» المأزوم للتوقيع على قرار حجب جزء من المساعدات الأمريكية بضغط من أطراف عديدة داخل المؤسسة الأمريكية تضم نوابا نافذين فى الكونجرس وأصوات مؤثرة فى حزبه الجمهورى فضلا عن منظمات المجتمع المدنى والمجتمع الأكاديمى و«الميديا» على خلفية التصديق على قانون الجمعيات الأهلية الذى ينظر إليه دوليا باعتباره مصادرة كاملة للمجتمع المدنى فى مصر.

وقد تلقت الدبلوماسية المصرية رسائل عديدة من أطراف أمريكية وأوروبية تحذر من مغبة التصديق على هذا القانون.

بصورة أو أخرى تعهدت مصر بتقديم مشروع قانون جديد للجمعيات الأهلية إلى البرلمان، لكن ذلك لم يحدث بأثر صعود «ترامب» إلى البيت الأبيض وما قد يوفره من غطاء دولى يصد أى ضغوطات أوروبية.

استند ذلك الرهان على الكيمياء الشخصية التى قيل على نطاق واسع إنها تجمعه مع الرئيس «السيسى».

وكانت تلك حسابات خاطئة لا تستند إلى أى معرفة بآليات صناعة القرار فى الولايات المتحدة، فضلا عن أن رجل أعمال مثير للجدل مثل «ترامب» لا يأبه إلا بأحاديث المصالح والصفقات، وأن لكل شىء ثمنا.

وفى خلفية الأزمة ما يعود إلى تآكل الدور الإقليمى المصرى على نحو دعا وزير الخارجية الأمريكية السابق «جون كيرى» ووزير الخارجية الروسى «سيرجى لافروف» إلى تكرار جملة واحدة فى توقيت متقارب على مسامع دبلوماسى مصرى رفيع تربطه بهما علاقات عمل قديمة: «ليس لدى مصر ما تقدمه فى أزمات الإقليم».

صدى نفس الجملة تردد على لسان وزير الخارجية الأمريكى «تيلرسون»، الذى كان أكثر حماسا لحجب جانب كبير من المعونات الاقتصادية والعسكرية لمصر حتى تصلح ملفها فى الحريات العامة وحقوق الإنسان.

بلغة المصالح الاستراتيجية والأمنية والعسكرية والاقتصادية فإن الولايات المتحدة تحتاج مصر، والاستغناء عنها مستبعد، إلا أن التراجع فى مستوى الدور والقدرة على المبادرة فى الأزمات الإقليمية دعا إلى شىء من الاستهانة المسبقة بردات فعلها.

بقدر الحضور المؤثر تتأكد هيبة الدول.

وإذا كانت عملية السلام قد استدعت فكرة المعونة الأمريكية لتثبيتها فليس هناك الآن ما يقلق على أمن إسرائيل، التى تحظى بمستويات فى العلاقة مع القاهرة غير مسبوقة منذ توقيع اتفاقية «كامب ديفيد».

مصر المنسحبة عنوان رئيسى فى الأزمة وخلفيتها.

وقد كان لافتا إقحام اسمها فى أزمة كوريا الشمالية، فلا توجد علاقات مميزة بين الدولتين تتجاوز استيراد بعض غيار السلاح الذى لا يتوافر فى أماكن أخرى، وهذه مسألة طبيعية ومشروعة فى علاقات الدول وفق مصالحها.

بدا الملف الكورى الشمالى مادة تشهير إضافية مقصودة.

ذلك كله لا ينفى حقيقة تدهور ملف الديمقراطية وحقوق الإنسان والمجتمع المدنى فى مصر، التى استند إليها القرار الأمريكى.

بالنسبة لرجل مثل «ترامب» «شعبوى» و«عنصرى» يؤمن بتفوق الرجل الأبيض ويكاد يدفع ببلاده مرة أخرى إلى أجواء الحرب الأهلية فإن ذلك الملف لا يعنيه من قريب أو من بعيد، غير أنه لا يصنع القرار الأمريكى وحده، وتحت الضغوط التى يتعرض لها يمكن أن يضحى بأى حليف مفترض.

المعنى أن الملف الحقوقى سوف يظل موضوعا للضغوطات والعقوبات الأمريكية والأوروبية لأهداف لا تتعلق بنبل الدعوة لحقوق الإنسان والحريات العامة إنما بتوظيفها لمقتضى المصالح والاستراتيجيات.

لا توجد لمصر مصلحة واحدة أن تطاردها الضغوط فى المحافل الدولية، أو فى الغرف الدبلوماسية المغلقة، دون أن تبادر إلى التصحيح حيث يجب التصحيح فالحريات قضية مصرية ومصيرية فى الوقت نفسه والانتهاكات يستحيل غض الطرف عنها.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم54758
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157822
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر606465
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60390439
حاليا يتواجد 5267 زوار  على الموقع