موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

قيادة العالم تتسرب من بين أصابع ترامب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يأت إلى البيت الأبيض رئيس في جهل دونالد ترامب. يكاد الصحافيون الأميركيون والمراسلون الأجانب يجمعون على هذا الرأي. هذا الرأي وغلبته في أوساط مدينة واشنطن هو الذي دفع السيدة روبين رايت إلى كتابة مقال في مجلة «نيويوركر» تحت عنوان «لماذا يستمر دونالد ترامب غير معني بالعالم الخارجي»؟ تقول رايت في مقالها إنها اتصلت أو اجتمعت بمسؤولين كبار خدموا في ثمانية عهود رئاسية، جميعهم من دون استثناء اتهموا الرئيس ترامب صراحة بالجهل بعامة أو لمحوا إلى ضعف معلوماته عن العالم الخارجي.

 

تنقل الصحافية المشهورة عن جيفري كيمب عضو مجلس الأمن القومي في عهد الرئيس رونالد ريغان قوله إن الرئيس ترامب لا يملك أي نوع من المعرفة العميقة التي كان يملكها الرؤساء السابقون، أو خرجوا بها من البيت الأبيض. الرئيس يحوز على قدر مخيف من الجهل عن الشؤون الدولية وعن التاريخ وعن ارتباطات أميركا السابقة وعمّا كان يفكر فيه ويفعله الرؤساء السابقون. ثم تنقل عن الجنرال مايكل هايدن المدير الأسبق لوكالة الاستخبارات أن الرئيس ترامب لديه فهم ضئيل جداً لمضمون ما يجري في العالم. الرئيس رجل عديم الصبر «مأخوذ» بالقرارات والحركة... هو غير مهتم بالعالم.

جون ماكلولين، وقد عمل في وكالة الاستخبارات الأميركية في سبعة عهود رئاسية منذ ريتشارد نيكسون حتى جورج بوش وتولى منصب المدير بالنيابة، يحكي أن الرئيس ترامب يعتقد جاداً أن قطعة حلوى الشوكولاته التي تشاطرها مع الرئيس تشي في منتجع «مارا لاغو» في فلوريدا كانت السبب في إقامة علاقة بين الرئيسين. ترامب هو الرئيس الأقل إعداداً وتدريباً على السياسة الخارجية في تاريخ البيت الأبيض. يضيف ماكلولين «قيادتنا للعالم تتسرب من بين أصابعنا». في هذا المعنى نفسه يصف الجنرال هايدن الولايات المتحدة بـ «القوة الأشد تخريباً في العالم اليوم». أما جون نيغروبونتي أول مدير للأمن القومي فيتهم الرئيس ترامب بأنه «أهمل عن عمد منظومة الأمن القومي، وسوف يدفع الثمن غالياً».

أتخيل مشفقاً حال القلق التي يعيش فيها المتخصصون الأميركيون في الشؤون الخارجية. أتصور مدى الجزع الذي يصيبهم عند كل لقاء يجمع رئيسهم برئيس أجنبي، خصوصاً إذا كان فلاديمير بوتين هو هذا الرئيس الأجنبي. بل تصوّرت وصدق توقعي عن اللقاء العائلي والشخصي جداً الذي جمع ترامب بنتانياهو وبدا خلاله المسؤول الإسرائيلي مزهواً بما حقق. المشكلة بالنسبة إلى كبار المسؤولين في وكالات الاستخبارات الأمـــيركية ولجان الأمن القــومي في مجلسي الشيوخ والنواب متعددة الجوانب. فالرئيس، لأنه لم يتدرب التدريب الكافي سرّب معلومات سرية مهمة لأكثر من زائر أجنبي. والرئيس، لأنه عميق الجهل بالشؤون الخارجية، يضع أميركا ومصالحها في وضع غير مـــناسب خلال إجـــرائه مفاوضات مع رئيس أجنبي.

نذكر جيداً عند ترحيبه بالرئيس الصيني ورغبته في تمجيد الصين قوله عن الكوريتين إنهما كانتا خاضعتين لإمبراطورية الصين. أيضاً فاته، أو فات مستشاروه، التأكيد على أن السيد تشي ليس رئيس جمهورية الصين الوطنية، وأن السيد إيب رئيس وزراء في حكومة اليابان وليس «رئيس الجمهورية اليابانية». ربما لم يدر بخلد مساعديه أن الرئيس الأميركي لا يعرف أن اليابان ليست جمهورية. الرئيس يفضحهم ويفضح البيت الأبيض كله عندما يدلي بمعلومات كهذه زائفة أو خاطئة.

كان يقال لنا ونحن نطلب العلم عند خبراء العلاقات والصراعات والمفاوضات الدولية: حذار أن تنطقوا بمعلومة تكشف جهلكم بقوة أو طبيعة الخصم. حذار أن تبالغوا أو تكذبوا. الأفضل الصمت عن أن يكتشف الطرف الآخر نقاط الضعف في معلوماتكم واستعداداتكم. تذكّرت هذه التحذيرات وأنا أستمع إلى الرئيس الأميركي يشيد بجهود حكومة السيد سعد الحريري في محاربة «حزب الله وداعش». قدّرت يومها أن الرئيس لم يسأل أو يقرأ عن الرئيس الضيف وبلده قبل اللقاء، أو أنه لا يسمح لأحد من مستشاريه تلقينه ما يجب أن يقول وما لا يجب. ومع ذلك يبقى مدعاة للسخرية أن رئيس دولة غربية، وأميركا تحديداً، لا يعرف الفرق بين نابليون الذي غزا مصر وفلسطين وأخضع كل أوروبا ونابليون الثالث.

أستطيع أن أفهم مشاعر مواطن أميركي يريد أن يجنب وطنه مآسي يتسبب فيها رئيس جاهل وأيضاً يصرّ على أن لا يسأل ويستشير مستشاريه ومساعديه. راحت الصحافية روبين رايت تسأل كبار المسؤولين الذين عملوا طويلاً في أجهزة الدولة، خصوصاً في قطاع الاستخبارات الذي يكرهه الرئيس ترامب لغير ما سبب مقنع، تسألهم عما يجب أن يحفظه الرئيس عن ظهر قلب. اختاروا نصائح أربعاً ليحفظها حفظاً كطالب في مدرسة ابتدائية. الأولى، أن الروس ليسوا ولن يكونوا أصدقاء لأميركا. الثانية، لا تهمل الأوروبيين فينعزلون أو يبتعدون عن أميركا. الثالثة، شجع حركات حقوق الإنسان ولا تزر دولة لا تحترم هذه الحقوق. الرابعة، لا تعتمد على الحلول العسكرية لمشكلات أميركا الخارجية، فالبدائل العسكرية للحلول السلمية محدودة ومكلفة وليست مضمونة النتائج.

يبدو من تقرير السيدة روبين ومن ملاحظتنا الشخصية ومن شهادات مسؤولين عديدين أن الشهور الستة الماضية لم تكن مدة كافية لتدريب الرئيس الأميركي الجديد. ما يهمني حقيقة هو انعكاس هذا التقصير على أوضاع الشرق الأوسط في الحاضر والمستقبل. أخلص إلى أمرين، أولهما أن روسيا المطمئنة إلى جهل ترامب بالمشكلات الدولية استغلت الشهور الستة الماضية لتتوسع في الشرق الأوسط. طريقها إلى النفوذ المترامي يمرّ الآن بتركيا العضو في الناتو وبسورية وإيران. سرّبت لنفسها قاعدة عسكرية شبه دائمة في سورية. وفي أوروبا عادت تمارس نفوذاً مألوفاً، فهي تفرض عقوبات على دولتين في شرق أوروبا، والرئيس الروسي يستعد لكسب انتخابات رئاسية لسنوات ست أخرى، معتمداً على انتصاره في معركة حملة انتخابات الرئاسة الأميركية التي فاز فيها الرئيس ترامب.

الأمر الثاني الذي خلصت إليه أن مع استمرار تدهور عناصر القوة الناعمة الأميركية لأسباب كثيرة بينها ممارسات الرئيس ترامب، تراجع في شكل ملحوظ اعتماد أميركا على الديبلوماسية لحل مشكلات الخارج وازداد اعتمادها على القوة العسكرية كما تشير الإحصاءات الجديدة عن النشاط العسكري الأميركي في إفريقيا وأفغانستان وليبيا واليمن والعراق وسورية وغيرها. لا مفاجأة في هذه الخلاصة، فالشعبوية التي ينتهجها ترامب وبوتين وكثيرون من حكام العالم في الآونة الأخيرة لا بد أن تعتمد في النهاية على عسكرة العمل الوطني في المجال الدولي، وعسكرته في المجال الداخلي عاجلاً وليس آجلاً.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10900
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع80222
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر833637
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57911186
حاليا يتواجد 1959 زوار  على الموقع