موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

فلنعد إلى الموضوع الأساسى.. الأزمة الخليجية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إلى أين يريد البعض بكل أصنافهم وطبقاتهم إيصال المواطن العربى فى دول مجلس التعاون الخليجى، وهو الذى يعيش حاليا حالة الفواجع والضياع على مستوى الوطن العربى وعلى مستوى الإقليم الخليجى؟

 

هل المطلوب إضافة مصدر شقاء نفسى وذهنى جديد فى حياته، وذلك بالطلب منه، بوتيرة لا تتوقف، أن يمارس حياة الاستقطاب العبثى والتخندق الطفولى الممل فى دعم هذا البلد ضد ذلك البلد، أو هذا الرئيس ضد ذلك الرئيس، أو هذا الفقيه الملتحى ضد ذاك الفقيه المعمم، أو هذا المنبر الإعلامى الفضائحى ضدُ ذلك المنبر المضحك المبكى؟ وفى خضم هذا الاستقطاب الشوفينى المتعصب وذلك التخندق النفعى المضيع للوقت والجهد، تتشوه وتختفى القضية الأساسية ونعيش الوضع الكارثى الحالى لمنظومة إقليمية عربية كانت تمثل فى حياة الإنسان العربى الخليجى أملا للنهوض وطريقا للخلاص من الضعف والتخلف وفواجع الابتزاز الاستعمارى. القضية الأساسية، والتى يجب أن نعود إليها: لماذا فشل مجلس التعاون فى تطوير أنظمته وأدواته وعلاقاته، عبر أكثر من ثلث قرن، بحيث يمنع حدوث حالة الانقسامات والصراعات والمؤامرات والاتهامات المجنونة وأهازيج الانتصارات الوهمية التى تعيشها دولة فى هذه الآونة البائسة؟

لنذكُر المسئولين منهم، الأموات والأحياء، فلعلُ الذكرى تنفع الجميع.

لقد طالب الكثيرون بضرورة وجود آلية قانونية قضائية مستقلة وفاعلة فى داخل تركيبة المجلس ترجع إليها الحكومات والمجتمعات والمؤسسات والشركات عند وجود الخلافات أو الشكاوى فيما بين بعضها البعض. لكن مسئولى دول المجلس لم يستجيبوا، وجهلوا تعقيدات العصر الذى تعيشه الأمة العربية والمنطقة وظنوا أن العلاقات القبلية والعائلية ستكون كافية. وها نحن اليوم نحصد نتيجة ما جهلوا وما ظنُوا.

لقد طالبنا بضرورة وجود وزارات تعنى بموضوعات مجلس التعاون وتشابكات المصالح فيه، وحتى لا تبقى الكثير من القرارات غير مطبُقة فى الواقع. لكنُ المسئولين تجاهلوا ذلك.

لقد كتب الكثير فى أهمية أن تدرك الحكومات مبدأ التنازل عن جزء من السيادة الوطنية إذا أريد للمجلس أن يلعب دورا فاعلا وحقيقيا وغير مظهرى فى وضع أسس ومحددات لعلاقات دول المجلس ببقية دول الوطن العربى من جهة والدول غير العربية من جهة ثانية، ولعلاقات دول المجلس بالمؤسسات الدولية من جهة ثالثة. لكن المسئولين فى دول المجلس فضلوا الاستقلالية التامة فى اتخاذ قراراتهم الوطنية، فكانت النتيجة هى دخول بعض دول وبعض جهات المجلس فى ألعاب إسقاط هذا النظام العربى، أو إزاحة ذلك الرئيس العربى، أو دعم وتمويل وتسليح ذلك الفصيل الإسلامى العنفى المجنون، أو تطبيع العلاقات مع عدو الأمة العربية الصهيونى التاريخى فى فلسطين المحتلة، أو التنسيق الأمنى المشبوه مع هذه الاستخبارات الدولية أو تلك، أو تبذير الأموال فى شراء ذمم انتهازية فى هذا البلد الغربى أو ذاك، أو فى الدخول فى تحالفات متقلبة عبثية مع هذه الدولة الإقليمية أو تلك. ومرة أخرى تجاهل المسئولون بحث هذا الأساس المبدئى، أساس التنازل عن جزء من السيادة الوطنية لصالح السيادة القومية المشتركة، وها نحن اليوم نحصد نتائج كل أنواع الجنون الذى أدخل بعضنا فى متاهات وأوهام وعنتريات أقوى وأعقد وأدهى منهم ومن حجمهم، وإذا بالألعاب الصبيانية تحرق يد الجميع.

لقد تعب الكثيرون وهم يذكُرون قادة المجلس بأن هذا المجلس لا يخصهم وحدهم، وأنه ملك مجتمعات ومواطنى المجلس أيضا، وبالتالى فإن الواجب أن تكون للمجتمعات كلمة ويكون لها دور فى اتخاذ القرارات، كل القرارات، لكن الاستجابة لهكذا طلب وهكذا موضوع حيوى ووجودى لم تزد عن تكوين لجنة استشارية من أعضاء معينين تابعين لتقدم توصيات وتمنيات ورجاءات. ومرة أخرى أضاع القادة فرصة أن تحمل المجتمعات المسئولية معهم فى عالم بالغ التعقيد والتحديات والأخطار، وفضلوا أن يعيشوا خارج العصر ويبقوا على العلاقات الأبوية والريعية وغير المقننة مع مواطنيهم ومجتمعاتهم بدلا من تقنينها وعصرنتها.

هل يريد قادة دول مجلس التعاون الخروج من وحل الصديد والدم والدموع الذى نعيشه؟ إذن ليكونوا فرق عمل خبيرة عالمة موضوعية شجاعة تدرس لهم الوضع الحالى والمستقبلى وتقدم الحلول من أجل منع انهيار حلم عربى فى منطقة الخليج العربى، كان أملا وكان بصيص نور فى ظلمات فوقها ظلمات. ولتناقش تلك الحلول فى داخل المجلس على الكثير من المستويات، ولتكن هناك شجاعة وتواضع فى قبول الكثير من الحلول المنطقية والواقعية التى ستقدم، ولتكن هناك تنازلات تاريخية، وليكن هناك خوف لا على مستقبل دول مجلس التعاون فقط، بل على كل دول الأمة العربية، وليمتنع الجميع عن استشارة تلك الدولة الأجنبية أو الإقليمية عن المقبول وعن المرفوض، ولنتصرف كبشر أحرار بضمائر ورسالة وعقول نيرة عادلة محبة وإنسانية.

نحن العرب، نرتكب الحماقة تلو الحماقة، حتى إذا وصل الأمر إلى الكارثة انشغلنا بالنتائج على حساب الأسباب. وبعد، لنتق الله فى شعوبنا.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48240
mod_vvisit_counterالبارحة54797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع48240
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1138378
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59277823
حاليا يتواجد 4833 زوار  على الموقع