موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

شروخ الدولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تكتسب أى دولة مناعتها من سلامة البناء العام لمؤسساتها ومدى اتصاله بحقائق مجتمعه وعصره.

 

هذا صلب أى حوار جدى حول ما يعترض الدولة فى مصر من أزمات.

 

وفق الصياغات الرئاسية فإن الدولة مستهدفة فى وجودها، وقد تناثرت فى الفضاء العام عبارات تومئ إلى مستويات متعددة من الخطر.

فى البداية جرى الحديث عن «شبه دولة»، حيث تغيب أى مؤسسات كفؤة قادرة على الوفاء بمتطلبات أدوارها.

وأثناء مؤتمر الشباب الأخير بالإسكندرية تبدى حديث مفتوح عن «الدولة الهشة» ــ التى تعصف بها الأزمات دون قدرة على صدها ــ و«الدولة الفاشلة» ــ التى تعجز عن أى مهام تطمئن مجتمعها على أمنه واقتصاده.

بظاهر الكلام فهذا يؤشر على شروخ عميقة فى بنية الدولة المصرية تهدد مستقبلها.

باليقين فإن أى إجابة على قدر من الموضوعية تشير إلى تلك الشروخ دون أن تتجاوز حدود التشخيص إلى إطلاق الأحكام فى مدى التدهور الذى لحق بالدولة.

يصعب الحديث عن «شبه دولة» فى بلد يعود تاريخه إلى فجر التاريخ الإنسانى، وقد مرت عليه أزمات ومحن لم تنل من قدرته على تجاوزها.

التعبير استخدمه ــ للمرة الأولى ــ الدكتور «محمد أبو الغار» عام (٢٠٠٩) فى تصريح منشور على خلفية أزمة مباراة كرة قدم بين مصر والجزائر فى تصفيات كأس العالم، التى أفضت إلى اشتباكات وملاسنات أفلتت من كل قيد سياسى وقومى وأخلاقى، لكنه كان مجازيا، بقصد إدانة الطريقة التى تعامل بها الإعلام والمسئولون فيما يشبه الهستيريا مع الأزمة.

عندما استخدم الرئيس «عبدالفتاح السيسى» التعبير نفسه فى سياق آخر كان القصد منه أن مؤسسات الدولة قد خربت بالكامل.

السؤال هنا: أين خطط إعادة بناء الجهاز الحكومى فى مصر؟ وإذا كان دور الجيش ضروريا فى إتمام بعض المشروعات الكبرى ــ نظرا لأوضاع القطاع المدنى العام والخاص ــ فإلى متى يعتمد عليه فى غير أدواره الطبيعية؟

الأسئلة ضاغطة على مناخ الاستثمار ومقلقة على مستويات كفاءة الأداء العام.

من منظور تثبيت الدولة فإن الفارق لا بد أن يكون حاسما بين ما هو اضطرارى وما هو طبيعى.

بذات الوقت لا يمكن الحديث عن «دولة فاشلة» تعجز عن حفظ الأمن والاستقرار.

غير أن مجرد طرح هذا الاحتمال فى حوار مفتوح يعبر عن عمق الشروخ ببنية الدولة وخشية تفكك محتمل.

وقد كان تعبير «الدولة الهشة» الأقرب إلى أجواء تلك الخشية، فالمناعة السياسية تضمحل، والأنين الاجتماعى يرتفع، وضربات الإرهاب تتزايد، وأزمة مياه سد «النهضة» تهدد البلد فى قدرته على إنتاج الغذاء، والنيران المشتعلة فى الإقليم تنذر بضربات غير محتملة للأمن القومى المصرى، إذا ما قسمت سوريا والعراق.

إذا لم يكن توصيف أزمة الدولة صحيحا فإن المواجهة سوف تضل طريقها.

أسوأ ما قد يحدث أن تتحول الشروخ إلى فزاعات، والمخاطر إلى «فوبيات» تثير الذعر العام وتسحب على المفتوح من خزان الثقة فى المستقبل.

أحد مظاهر هشاشة الدولة التراجع الفادح لصورة الإعلام المصرى واستغراقه فى التعبئة العامة بصراخ لا يقنع ولا يساعد على حل أى أزمة.

تثبيت الدولة ضرورة أمن قومى وسلامة مجتمع ومستقبل شعب، لكن ما المقصود بالدولة التى نريد تثبيتها فى مواجهة الأخطار المحدقة؟

دولة الماضى بكل إرثه فى التضييق على الحريات العامة والمشاركة السياسية والتغول على حقوق المواطنين فى الكرامة الإنسانية والعدل الاجتماعى، أم الدولة الدستورية التى تحفظ للقانون حرمته وللمؤسسات استقلالها وللتحول الديمقراطى أسسه؟

هل الاستخفاف بالدستور يقوى الدولة أم يضعفها؟ وفيم يصب التغول على مؤسسة العدالة؟ وإلى أى حد يفضى الأداء البرلمانى الحالى لزعزعة بنيان الدولة؟

كل تلك شروخ يصعب ترميمها إذا ما استمرت الأحوال السارية.

إذا لم ندرك حجم التغيير الذى لحق بالمجتمع المصرى إثر ثورة «يناير» فإننا كمن يدفن الرءوس فى الرمال.

أى عودة للماضى تشرخ فى جذر الشرعية، كما تشرخ فى بنية الدولة.

وأى تغول على حقوق المواطنين لا يؤسس لأى تماسك ممكن فى مواجهة الأخطار.

بكلام أوضح فإن الدولة الأمنية عبء على الأمن نفسه، حيث تحرمه من ظهيره الشعبى الضرورى فى الحرب على الإرهاب، كما تدخله فى صدامات هو فى غنى عنها مع مجتمعه.

من هذه الزاوية إصلاح الجهاز الأمنى من ضرورات تثبيت الدولة.

الإصلاح لا يعنى التقليل من شأن الأمن وأهميته فى مواجهة الجريمتين الإرهابية والجنائية.

لا يمكن لأى مجتمع أن يستغنى عن أمنه وأن يكون قويا وكفؤا، غير أن ضرورات العصر تتطلب نظرة أخرى تستند إلى القواعد الدستورية لإعادة توفيق أوضاعه بما يصالحه مع شعبه.

أى تأخير إضافى فى ذلك الإصلاح الضرورى يعمق شروخ الدولة فى لحظة تحديات حرجة.

المشكلة أن أحدا لم يناقش بجدية معضلة الأمن والحرية، كيف نقوى الأمن ونحفظه دون تغول على حريات وحقوق المواطنين؟

يتجلى ذلك الشرخ فى أزمة الدولة مع شبابها، التى تراوح مكانها وتصل فى بعض الحالات إلى كراهيات متبادلة.

وقد كان مؤتمر الشباب الأخير مجرد منصة لعرض ما أنجزته الحكومة دون حوار جدى مع من يفترض أنهم أصحاب الحق الأول فى المستقبل.

إذا لم تكن اللافتات تشير إلى أن المؤتمر شبابى فإن أحدا لا يمكنه استنتاج أنه يخصهم.

لم تعرض قضاياهم الملحة، باستثناء إشارات عابرة، وجرى تجاهل أزمة الشبان المحبوسين الذين لم يفرج عنهم حتى الآن رغم أى وعود سابقة.

الثقة تكاد أن تضمحل حيث يجب أن تحضر، والمصالحة مع الأجيال الجديدة تتراجع حيث يجب أن ينهى ملفها.

ذلك كله يقع تحت عناوين دولة المؤسسات ودولة القانون ودولة العدل.

أين نحن من تلك العناوين؟

هذا ما يجب طرحه على أى سجال عام يدخل بجدية فى ملفات الخطر وضرورات تثبيت الدولة.

غياب العدالة فى توزيع أعباء الإصلاح الاقتصادى وغلاء أسعار السلع الرئيسية يضرب فى عمق الرضا العام وينذر بتداعيات وتعميق الشروخ.

لسببين رئيسيين لم تكن هناك ردات فعل سلبية كبيرة على القرارات الاقتصادية الصعبة، الأول ــ أن المجتمع منهك بأثر التحولات العاصفة فى السنوات الست الماضية.. والثانى ــ أنه خائف من المستقبل ولا يرى أمامه بديلا يطمئنه على أنه لا يغامر بمستقبله.

من الخطأ الفادح تصور أن غياب ردات الفعل نوع من الرضا ولا هو بوليصة تأمين موثوقة.

أجواء التجهيل بالحقائق تشرخ فى الدولة ولا تساعد فى تثبيتها.

ما تحتاجه مصر أن تنظر فى المرآة وتواجه أزماتها بلا مساحيق تجميل، حتى يمكنها ترميم كل شرخ ينال من دولتها العريقة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4380
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209206
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر721722
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57799271
حاليا يتواجد 3020 زوار  على الموقع