موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

أخي جاوز الظالمون المدى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

وأنا أراقب ما جرى في القدس يوم الجمعة الماضي على أيدي الجلادين الصهاينة, الذين منعوا الفلسطينيين من الصلاة في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين, المسجد الأقصى, تذكّرت قصيدة علي محمود طه :أخي جاوز الظالمون المدى… فحقّ الجهاد.. وحقّ الفدا.أنتركهم يغتصبون العروبة؟ مجد الأبوة,, والسؤددا؟ .. وليسوا بغير صليل السيوف… يجيبون صوتا لنا أو صدى. فجرِّدْ حسامَكَ من غمــدِهِ .. فليس لهُ, بعدُ, أن يُغمـدا.أخي, أيهـــا العربيُّ الأبيُّ ..أرى اليوم موعدنا لا الغـدا.أخي، قُمْ إلى قبلة المشرقيْـن ِلنحمي الكنيسة والمسجـدا. وقبِّل شهيدًا على أرضهـــا .. دعا باسمها الله و استشهـدا.فلسطين تحميكِ منا الصـدورُ .. فإمًا الحياة وإمــا الرَّدى.رأيتهم كيف يحشدون 15 ألفا من جنودهم في البلدة المقدسية القديمة, وكيف يرشون المصّلين بالمياه العادمة, ويستعملون قنابل الغاز والرصاص المطاطي والحيّ , ضدّ مدنيين عُزّل إلا من إيمانهم بربهم وعشقهم لوطنهم, واستعدادهم للاستشهاد في سبيل حبات ترابه, لقد منعوا سيارات الهلال الأحمر من الوصول إلى مواقع الإصابات, وأقاموا الحواجز الإسمنتية في طريق الحافلات المليئة بأبناء شعبنا المتجهين لنصرة القدس, والتي جاءت بهم من كلّ أنحاء الأرض الفلسطينية للصلاة في الأقصى.

 

لقد منعوا كل الرجال دون سنّ الخمسين من الدخول إلى المدينة المقدسة. رغم كلّ وسائلهم الفاشية, أصرّ شعبنا على عدم المرور من البوابات الإلكترونية, التي وضعوها على بوابات الأقصى بعد العملية البطولية في باحاته قبل أسبوع. صلّى الحاضرون عند الأبواب. إنهم بالفعل منعوا الفلسطينيين من الصلاة في الأقصى. وأنا أكتب مقالتي هذه, احترت في استعمال الكلمات في وصفهم ؟ فاشيين, قتلة, نازيين, متوحشين,لكن كلّ هذه الكلمات أصغر من مدى همجيتهم وساديتهم! لعل الشيطنة تفيهم بعض ما يستحقون من وصف, لكنهم أبشع منها. الشياطين قد تسالم, أما الصهاينة فلا! تذكّرت بيت شعرأبي الطيب المتنبي القائل: لا يقبض الموتُ نفساً من نفوسهم.. إلا وفي يده, من نتنها عودُ, الذي يصلح لوصفهم. أمع مثل هؤلاء يتصور الساذجون إقامة السلام؟ قبل يومين فقط صوّت الكنيست الصهيوني على عدم الانسحاب من أي جزء من القدس إلا بأغلبية ثلثي أعضاء الكنيست, ومن ثم إجراء استفتاء “شعبي” على الخطوة, أهؤلاء سيوافقون على إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967؟ لا توهموا أنفسكم بهذا السراب! صراعنا مع هؤلاء صراع وجود, إما نحن أو هم, التاريخ والعدالة والحق والدين, يقولون بأننا المنتصرون في النهاية, ولكن شريطة أن نعدّ للصراع عدّته, وسننتصر.

كلمات الشاعر الكبير علي محمود طه, كتبها في نهاية خمسينيات القرن الماضي , واصفاً فيها ما ترتكبه إسرائيل من مذابح ومجازر ليس بحق الفلسطينيين فحسب, وإنما بحق الأمة العربية بأسرها. بعد كتابة القصيدة انظروا مذابح الكيان, من مذابح دير ياسين والطنطورة وكفرقاسم وقلقيلية مرورا بمذابح بحر البقر وقانا الأولى والثانية وصولا إلى المذابح اليومية للأطفال الفلسطينيين, قديمها وجديدها, والمذابح الحالية التي يرتكبها جيش الاحتلال والمستوطنون والمستعربون, تثبت بما لا يقبل مجالاً للشك, أن إسرائيل ليست خطرا على الشعب الفلسطيني فقط , وإنما على الأمة العربية الواحدة بكل شعوبها من المحيط إلى الخليج, وعلى الإنسانية جمعاء.

ما قبل الصهيونية، حاول غزاة كثيرون تطويع إرادة الفلسطينيين العرب الكنعانيين اليبوسيين, ارتكبوا مجازر كثيرة بحق شعبنا وأمتنا, لكنهم طُردوا من أرضنا ومن شواطئنا, كانت الأرض الفلسطينية ناراً عليهم, كما بقيت صامدة أمامهم, وارتدوا يجرّون أذيال الخيبة, جاءت الصهيونية ومن بعدها وليدتها إسرائيل لترتكب المجازر والمحارق, حتى باتت هذه المعاناة جزءاً من تاريخ المنطقة, إرادة شعبنا لم تُطوّع, وبقي الفلسطينيون وصمودهم مثل أشجار زيتوننا ومناراتنا البحرية وورودنا وقمحنا, ومثلما ارتدّ أولئك الغازون,سيرتد هؤلاء الصهاينة, طال الزمن أم قُصُر.

من قبل: كتبت في العزيزة “الوطن” عن حتمية زوال الكيان الصهيوني لأسباب داخلية فيه ,ولأخرى خارجية. اليوم أفصّل في أحد أسباب مقالتي تلك. وأقول: إن يكون نظام ما فاشيا في سلطته ونهجه وممارسته واعتداءاته المستمرة على الآخرين في محيطه, هي مصيبة,، فكيف بفاشية بنت دولتها على أرض اغتصبتها عنوة وبالتعاون مع الدول الاستعمارية, لتكون رأس جسر لها في منطقة غريبة عن مستوطنيها؟ كيف بنظام فاشي يقوم باقتلاع سكان البلد الأصليين وتهجيرهم, واستقدام مهاجريه من شتى أنحاء العالم ليكونوا سكان البلد المحتل, الذي يدّعون الحق فيه زورا وبهتانا ؟ كيف بنظام يمارس العنصرية البغيضة في سياساته تجاه كل الآخرين؟ كيف بنظام سياسي اعتبرت الأمم المتحدة أن مصدره الأساسي والنبع الذي يستقي منه النهج والأساليب الممارسة, وهي الصهيونية, ظاهرة عنصرية وشكلا من أشكال التمييز العنصري؟ الكيان الصهيوني هو كل هذه الصفات مجتمعة, ولكن بشكل أكثر تطورا, أكثر وحشية وعنفا وهمجية.إنه نظام سياسي وصل إلى مرحلة ما بعد الفاشية, ما بعد النازية, وما بعد العنصرية .. إنه نظام سوبر من كل هذه المظاهر مجتمعة, بالتالي من الطبيعي والحالة هذه أن تكون حتمية اندثاره أسرع بكثير من زوال الأنظمة الشبيهة الأخرى ,على المدى التاريخي القديم والآخر الجديد.

العدوان الصهيوني المتواصل على الشعب الفلسطيني والأمة العربية, هو حلقة من سلسلة متواصلة للحروب والاعتداءات الصهيونية .العدوانية هي إحدى متلازمات وجود إسرائيل وسماتها المتعددة. لقد أدركت شعوب العالم في تجربتها المرة مع النازية والفاشية في الحرب العالمية الثانية, ألا تعامل مع الظاهرتين إلا بالقضاء عليهما واجتثاثهما من الجذور. إسرائيل ليست استثناء, مسألة إزالتها خاضعة لموازين القوى وهذه متغيرة.لذا,فإنني من يؤمنون ويعتقدون بحتمية زوال إسرائيل.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36345
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195234
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر595551
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56514388
حاليا يتواجد 3724 زوار  على الموقع