موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

هل أسست قمة الـ20 لحلول أوسع؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في عام 1999، تأسست «مجموعة العشرين» كمنتدى عالمي بسبب الأزمات المالية في عقد التسعينيات. ومعروف أن دول هذه المجموعة تستحوذ على ثلثي التجارة في العالم ، ونحو 85% من الناتج العالمي الخام. وقد استهدف التأسيس ترسيخ مبدأ الحوار لمراعاة زيادة الثقل الاقتصادي الذي أصبحت تتمتع به عدد من الدول. كما أن الغرض من تأسيس هذا المنتدى، في حينه، كان تعزيز الاستقرار المالي العالمي، وإيجاد فرص للحوار بين البلدان الصناعية وبلدان الاقتصادات الناشئة، وها هو اليوم وقد تحول إلى تظاهرة سياسية أيضاً، حيث يلتقي قادة الدول العشرين الكبار في المنتدى، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، لبحث قضايا مصيرية مهمة في ظل مصالح مختلفة وسياسات أكثر اختلافاً. وقد بات حاصل تحصيل أن تشهد هذه القمم صدامات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين المحتجين على النظام العالمي القائم، والذين طالما استخدموا تظاهراتهم لتوجيه رسائل غضب إلى الحكومات والمنظمات والسياسيين.. ضد توحش الرأسمالية.

 

وقبل انعقاد القمة الأخيرة في مدينة هامبورج الألمانية، ذكرت صحيفة «الغارديان» البريطانية في تقرير لها أن «أكبر 20 قوة اقتصادية في العالم على وشك التجمع في هامبورج لحضور قمة تستمر يومين، تحدد خلالها ما إذا كان يتعين عليها النظر إلى مستقبل الولايات المتحدة كأكبر قوة عظمى باستطاعتها قيادة العالم أم أن هناك قوة أخرى من المحتمل أن تسحب البساط من تحتها». وأضافت الصحيفة: «القمة التي يبدو ظاهرياً أنها حول الاستقرار المالي، يمكن أن تمثل لحظة التخلي الرسمي للولايات المتحدة عن كونها أكبر قوة بارزة في العالم». ومن جانبه، قال الكاتب الروسي «إيغور سوبوتين»، في مقال نشرته صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا» الروسية بعد انتهاء القمة: «أصبحت قمة مجموعة العشرين في هامبورج شاهداً جديداً على فقدان الولايات المتحدة دور زعامة العالم على الرغم من أن هذا يحدث برغبة البيت الأبيض».

ومن بين القضايا العديدة المهمة التي شهدتها القمة، كان اللقاء بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب؛ فاللقاء الذي كان مبرمجاً لنصف ساعة، دام أكثر من ساعتين، واقتصر على الرئيسين ووزيري خارجيتهما، وتناول كل الملفات السياسية الدولية المطروحة بدءاً بسوريا ومروراً بكوريا الشمالية والتوتر في بحر الصين وصولاً إلى أوكرانيا، وكذلك العقوبات الاقتصادية على روسيا، وحتى موضوع التأثير الروسي على انتخاب ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، من دون التوقف عند العناوين الكبرى للقمة: تغيّر المناخ وأزمة الهجرة واتفاقات التجارة الحرة. وكان واضحاً ارتياح الزعيمين بعد اللقاء، حيث وصف الرئيس الأميركي اللقاء بأنه «رائع»، بينما اعتبر الرئيس الروسي أن ترامب «مختلف جداً عما نراه عبر التلفزيون»، مبدياً ثقته في تحسن العلاقات مع واشنطن.

وكان واضحاً أن الزعيمين وضعا على رأس أولوياتهما المصالح الخاصة لدولتيهما قبل كل شيء. وبحسب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: «يتعلق الأمر خاصة بتطبيع الحوار». وتماماً كما جاء على لسان مستشار ترامب لشؤون الأمن القومي «هربرت مكاستر: «ترامب يريد العمل من أجل تطوير الغرب سياسة بناءة مع روسيا». فبوتين يأمل في بداية جديدة للعلاقات المتوترة التي تدهورت منذ ضم روسيا شبه جزيرة القرم. وترامب الذي لم يخفِ إعجابه بالرئيس الروسي، يطمح إلى تجاوز ما يمكن تسميته «السحابة الروسية» التي تخيم على ولايته منذ دخوله البيت الأبيض، وذلك بعد أن أدركت الولايات المتحدة أنها لم تعد اللاعب الأوحد على الساحة الدولية بعد دخول روسيا كلاعب أساسي بهذه القوة، وإثباتها أنها على استعداد للذهاب بعيداً في الدفاع عن مصالحها، سواء القريبة أو البعيدة من حدودها.

وإن كان المحللون السياسيون الروس والأميركيون على حد سواء، ومنذ ما قبل اللقاء، لم يتوقعوا حدوث اختراق ملموس في هامبورج، فإن موضوع الحرب المشتركة ضد تنظيم «داعش» شكّل تقدماً ملموساً، لاسيما لجهة التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في محافظتي درعا والقنيطرة السوريتين. وعلى الرغم من تجاهل القضية الفلسطينية، ليس في اللقاء الثنائي الأميركي الروسي فحسب بل في القمة بأكملها، فمن المأمول أن يكون لقاء بوتين -ترامب، وتطور العلاقات بين الزعيمين ومن ثم بلديهما، على الرغم من المشكلات التي يواجهها ترامب في واشنطن على خلفية التقارب مع روسيا، بداية لحدوث أثر إيجابي في منطقة الشرق الأوسط. ذلك أنه لا جدل كبير، لدى العديد من المراقبين السياسيين، أنه من دون تفاهم روسي أميركي، يتبعه تفاهم دولي، يبدأ من إيران إلى لبنان، ومن ليبيا إلى السودان، ومن اليمن إلى سوريا.. لن يكون هناك حل ناجع لأي من النزاعات الشائكة التي تعيشها المنطقة، وهو ما أكده العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مؤخراً في حديثه مع الرئيس بوتين حين قال: «تعاون الدول العظمى سيضمن تحقيق التقدم باتجاه الحل السياسي».

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24792
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255393
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619215
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535694
حاليا يتواجد 2729 زوار  على الموقع