موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

حقائق مغفلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تفوق إسرائيل العسكري لجهة نوعية السلاح ثابت لحينه، ولكنه غير كافٍ لإنهاء الوجود الفلسطيني كما تحلم إسرائيل، لكون العرب هم أصحاب الأرض المرتبطين بها عبر أجيال توارثتها لقرون متصلة، وليس بزعم ملكية سابقة قبل ألفيات.

 

فالأخيرة تصلح كذريعة للسعي لمكسب مادي. وهو ما فعلته الصهيونية العالمية بما يشبه تزوير «كوشان» بملكية أرض باسم جد توفي أو لم يوجد ابتداء، ويعود لألفيات بما يستحيل إثباته.. ناهيك عن كون عكسه بات يتوالى ثبوته علمياً، كما سبق وبيّنّا.

وللكسب المادي دوره، كونه المحرك الأهم لكافة الحروب العدوانية. وهو ما حرك الصهيونية العالمية لحد بعيد، وحرك معها معسكر «الحلفاء» الذين تعلموا بعد حربين عالميتين أن بقاءهم فعلياً، أي «مؤسسياً» لدولهم و«جسدياً» لرعاياهم في غير أرضهم غير ممكن. ويشهد على هذا إخلاء المدنيين الأوروبيين (بطرق تصل لشحنهم في أية وسيلة نقل ما أدى أحياناً لتشتت أفراد الأسرة كما نرى في أفلام وثائقية)، لحظة فاجأتهم بما يشبه انهيار سلسلة الدومينو، نيران المواجهة الحربية مع أبناء المنطقة، إن لم يكن مع أبناء كل قُطر بالذات، كما حصل في مواجهة الجيش الإمبراطوري الياباني أو الصيني في دول آسيوية، والفيتنامي على أرضه لاحقاً.. أو حتى مع الجموع الشعبية الهندية السلمية كما في ثورة غاندي. ورسالة الشعوب أشد أثراً من رسالة الجيوش والأباطرة لأنها هي الحاسمة لجهة من يملك الشرعية (وبالتالي السيادة) الباقية على الأرض.

لهذا قامت بريطانيا بتأسيس منظومة «الكومنولث» للتمسك ببقية قوة ناعمة، بخاصة مع الدول الأبعد عنها جغرافيا.. ولهذا أيضاً جرى إطلاق وعد بلفور ثم توقيع اتفاقية سايكس- بيكو، ووضع سوريا الكبرى تحت انتداب بريطاني وفرنسي اقتسماها لإكمال قسمة أخرى داخل كل منهما، لتفتيت محيط فلسطين المزمع وهبها للصهاينة لثلاث دول، إضافة لرابعة هي مصر التي لم يعط للصهيونية منها أي جزء، لا من سيناء ولا من حوض النيل، رغم أن اليهودية بدأت في نزاع سلطوي لاهوتي في مصر الفرعونية.. فمصر كانت لقمة ضخمة قادرة على خنق الكيان الصهيوني المختلق. (ولاحتلال سيناء عام 1967 قصة خيانة لم تتكشف أول خيوطها سوى مؤخراً وليس هنا مكان ربطها).

وحكومة إسرائيل قبل إعلان قيامها كان يجسدها حقيقة «المندوب السامي البريطاني» وجيشها كان الجيش البريطاني لحين سلّم البلاد لعصابات المستوطنين المدربين والمسلحين والمسنودين منه. حتى المفاوضات مع العرب، كانت تقوم بها بريطانيا وتدفع «كاش» لشراء المواقف، ولم تكن وسيطاً كما يزعم، وتكشف وثائق مؤتمر «رودس» ذلك.

هل جاء وعد بلفور والجهد والكلفة لعيون اليهود تعاطفاً معهم وتصديقاً لزعم حقوق لهم في فلسطين؟ الجواب «لا» كبيرة، سواء فيما يتعلق ببريطانيا أو أوروبا بعامة. فوعد بلفور أعطي مقابل عرض الصهيونية دخول أمريكا ضد ألمانيا إن شنت حرب أوروبية ثانية ضد الأخيرة (المنتصرة في الحرب الأولى).. والهدف الآخر الثاني لإصدار الوعد كان الخلاص من اليهود في أوروبا، والذين كانوا يعيشون فيها بعقلية بل وجغرافية «الغيتو»، ولزرعهم عملاء لتخريب منطقتنا بعد الانسحاب منها. التنافر أو الشك المتبادل بين الأوروبيين واليهود موثق تاريخياً، وصولاً لنصوص أدبية. ومن يقدمون الاعتذارات لليهود الآن (كما فعل الرئيس الفرنسي ماكرون فيما رفضت منافسته لوبن ذلك)، ما زالوا سعداء بخلاصهم منهم، بدلالة مواقف دولية شعبية ورسمية تترجمها بصدق حركة اﻟBDS وقرارا اليونسكو بشأن القدس والخليل وقرار مجلس الأمن الدولي بشأن المستوطنات الإسرائيلية.

وبالعودة للتفوق العسكري لإسرائيل، فهو لم يعد حاسماً إلا في حال لجوء إسرائيل لخيار شمشون. فالسلاح النووي وحتى القصف بأسلحة تقليدية سيرد عليه بمثله. وعلى الأرض إسرائيل هي الأضعف. فأمريكا التي أمكنها تدمير العراق اضطرت للانسحاب مكتفية بغنائم لقادتها أقل من خسائر دولتها، وعادت لقارتها. فإلى أين سيذهب يهود إسرائيل؟ وهل ستكون أوروبا وأمريكا مرحبة؟؟ نشك بذلك.

لسنا من دعاة إلقاء اليهود في البحر، ولا نظن أن أي فلسطيني يريد ذلك. لا بل إننا نصدق أن يهوداً كثراً وُلِدوا، أو حتى ولد آباؤهم في فلسطين، يرتبطون بأرض فلسطين باعتبارها الوطن الذي عرفوه، وليس غنيمة حروب عالمية وإقليمية أشعلوها أو شاركوا فيها. ولكن المستوطنين أمر آخر، أشبه بعصابات زرع وترويج المخدرات والجريمة المنظمة التي دعمتها الولايات المتحدة في أمريكا الجنوبية وانتهت بأن أغرقت الولايات المتحدة بجرائمها.. فاضطرت الأخيرة لأن تنقلب عليهم وتحاربهم في عقر دارهم وتخطف وتحاكم وتسجن «نورييجا» أحد أكبر زعمائهم، ثم تسلمه لفرنسا ليقضي عقوبة أخرى لديها.. فماذا ستفعل إسرائيل بمن زرعتهم في الضفة المحتلة بوصفهم رعاياها حين تنقلب جرائمهم عليها وبالاً؟ هؤلاء أيضاً أين ستذهب بهم، ومن سيرضى باستعادتهم، أو يرضى حتى بملء سجونه بهم؟

دمار إسرائيل سيكون من صنع يديها، وأمثال نتنياهو يدفعون لهكذا نهاية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"انقسام" و"جواسيس"... تأمُّلات في سوريالية مرحلة!

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 17 يناير 2019

  كنا في أيام خوالٍ نحذّر من أن تغدو الخيانة في ساحتينا الوطنية والقومية مجرَّد ...

«الكلمات المتقاطعة» في استباحة الضفة

عوني صادق

| الخميس, 17 يناير 2019

  منذ مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتحديداً بعد تنفيذ الشهيد أشرف نعالوة، عملية ...

قلتم... وقلتم... وسَكَتُّم، وعند خراب مالطا، لنزع الشرعية والأهلية عنه تناديتم!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 17 يناير 2019

قبل انتهاء ولايته بشهر أو نحوه، استمر تلفازكم الرسمي في وضع ساعة ظلت عقاربها تتح...

عباس وحماس ومجموعة اﻟ«77 + الصين»

عريب الرنتاوي

| الخميس, 17 يناير 2019

تسلّمت فلسطين رئاسة مجموعة اﻟ«77 + الصين» من مصر يوم أمس، في سابقة هي الأ...

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3043
mod_vvisit_counterالبارحة49115
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع300390
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر909282
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63513679
حاليا يتواجد 4635 زوار  على الموقع