موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأثر السيئ من خلال شهادات أدلى بها مثقفون وسياسيون ورجال أعمال لا يكنّون عداءً في حياتهم اليومية للعرب والمسلمين.

 

وتفيد شهادة أدلى بها كاتب معروف في فرنسا، أن الرجل بات يشك في الشخص الذي يجلس بجانبه في الحافلة، فيحتار ما إذا كان جديراً بالتحادث والاستلطاف خلال الوقت الذي تستغرقه الرحلة، أم أنه مرشح محتمل ليفجر نفسه في وسائل النقل.

هذا القلق ليس قاصراً على الذين يدلون بشهادات لوسائل الإعلام، فهو يشمل ربما القسم الأكبر من الناس الذين باتوا لا يعرفون كيف يردون على تساؤلات من هذا النوع. وإذ تعرض وسائل الإعلام سير الإرهابيين الذين فجروا أنفسهم مؤخراً، يكتشف الرأي العام أنهم في أكثريتهم الساحقة من المصنفين في مرتبة خطرة في إضبارات الشرطة، وأن معظمهم بدت عليه مؤشرات إيديولوجية دينية راديكالية، لكن الملفت هو انتظامهم في سلوك اجتماعي طبيعي وسط الأحياء التي يقيمون فيها. هكذا نلاحظ أن أحدهم هو رب عائلة مؤلفة من زوجة وثلاثة أطفال اصطحب أولاده إلى المدرسة صباحاً ومن ثم توجه إلى مقر عمله وأجبر رب عمله على الصعود في سيارة الشركة ومن ثم قتله وحاول تفجير مجمع كيماوي، قبل أن تفاجئه الشرطة.. مثل هذه الحالة يصعب اكتشافها باكراً وبالتالي التزام الحذر إزاءها.

وإذا كان القسم الأعظم من الذين انتحروا ينتمون إلى تيار ديني متشدد، فإن أحدهم ما كان على هذا النحو أبداً، ونعني بذلك الشخص الذي قاد الشاحنة على كورنيش مدينة نيس خلال العيد الوطني الفرنسي في 14 يوليو/ تموز من العام الفائت. وقد لوحظ أنه يحمل بطاقة إقامة لمدة عشر سنوات في فرنسا وكان يأكل لحم الخنزير ويشرب الكحول ويبحث عن الغرام مع فتاة تلو الأخرى، ولا يمارس الصلاة بانتظام ولا يلتزم الصوم في شهر رمضان ومع ذلك نفذ عملية إرهابية باسم «داعش» كانت الأكبر من حيث عدد الضحايا.

في حالة ثالثة تبين أن الإرهابي شاب ودود ولا يرتبط بمشاكل تذكر مع جيرانه أو في عمله، وبالتالي لا موجب للحذر منه، وإذ به ينفذ عملية إرهابية وسط ذهول معارفه ورفاقه وأهالي الحي الذي يعيش فيه.

وحتى وقت قريب كان القيام بعمليات إرهابية قاصراً على الذكور، إلى أن اكتشفت عملية «نوتردام دو باري» التي انطوت على محاولة فاشلة لتفجير سيارة بواسطة قوارير الغاز، وكانت سيدة أو سيدتان يقدن السيارة، وهي العملية الوحيدة التي تبين من خلالها أن الأعمال الإرهابية يمكن أن تنفذها امرأة، وبالتالي بات من الصعب أن ينحصر الحذر في صفوف الذكور وحدهم.

من جهة أخرى تبين أيضاً أن تنفيذ مثل هذه الأعمال الإرهابية ليس قاصراً على المقيمين والفرنسيين من أصل أجنبي، فقد لوحظ أن سائحاً مصرياً حاول العام الفائت طعن رجال الشرطة أمام متحف اللوفر الشهير، وهو ليس وافداً من ضواحي القاهرة الفقيرة وإنما من شركة يعمل فيها مستشاراً قانونياً، ويفيد مكان إقامته في دائرة ميسورة وفي فندق مهم من فنادق الدائرة الباريسية الثامنة.

تبقى إشارة إلى أن أكثرية الذين قاموا بالعمليات الإرهابية، في فرنسا على الأقل، لم يكونوا معروفين بتشددهم الديني، وإن التشدد وقع خلال فترة زمنية قصيرة للغاية، ما يبعث على القلق لدى المواطنين الذين باتوا لا يعرفون كما لاحظنا للتو، ما إذا كان الجالس بقربهم في وسائل النقل شخصاً عادياً لطيفاً ودوداً أم مرشحاً لتفجير نفسه وغيره.

هذا القلق النفسي يمكن إذا ما طال الوقت، أن يتسبب بانقسام في المجتمعات الأجنبية بين المهاجرين العرب والمسلمين والمواطنين من أصول عربية وأجنبية من جهة، وبين غير العرب والمسلمين من جهة أخرى، ويمكن أن تولد من هذا الانقسام ردود فعل مضادة شبيهة بالسيارة التي اجتاحت مصلين مسلمين في بريطانيا مرتين، ويمكن أيضاً أن تتخذ وجوهاً أخرى تعمق الانقسام وتؤدي إلى انشقاقات وحروب أهلية أو طائفية، وإن تم ذلك فإنه يدخل في صلب استراتيجية الجماعة الإرهابية التي تتبنى فرضية صراع الحضارات والأديان وترى أن تجارب التعايش الناجحة في الكثير من المجتمعات لا تصمد أمام اختبارات إرهابية من النوع الذي شهدناه خلال السنوات القليلة الماضية. بكلام آخر إن ما يبحث عنه قادة الإرهاب هو زج العرب والمسلمين الذين يعيشون في الغرب منذ عقود طويلة، في معركتهم رغماً عنهم وعبر تحويلهم إلى أهداف إثنية أو دينية للمتعصبين الأغبياء أو العفويين الذين لا يعول عليهم في تفادي السقوط في فخ الإرهاب والإرهابيين.

ولعل الجانب الأخطر في هذه القضية هو محاولات الاصطياد في المياه العكرة من طرف التيارات السياسية المتطرفة والكارهة للعرب والأجانب، هذه التيارات التي ترى أن المشكلة لا تنحصر في هذا التنظيم الإرهابي أو ذاك، وإنما في البيئة التي يخرج منها الإرهابيون، وهذا يوجب بحسب المتشددين اعتماد سياسة عقابية شاملة ضد هذه البيئة. في مثل هذه الحالات وفيها وحدها ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية ما يعني مع الأسف الشديد أن الزمن يلعب لصالح الإرهابيين إذا ما انتصرت الشموليات الشعبوية في أكثر من دولة أوروبية وأجنبية.

***

fjalloul3@yahoo.fr

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المجتمع المدني والتأسيس للدولة المدنية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 25 مارس 2019

    إن حديثنا عن قيم الدولة المدنيّة, التي هي بالضرورة قيم الليبرالية التي ناضلت الطبقة ...

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30784
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59189
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر849433
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66279514
حاليا يتواجد 2927 زوار  على الموقع