موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني وحقوقه، وشهيته المفتوحة للاستيلاء على كامل فلسطين التاريخية، تمكنه من رؤية الكثير من الأسباب التي جعلت عصابة نتنياهو تصل هذا الحد من انعدام التبصر والحكمة. فالوضع الفلسطيني يبدو في أسوأ حالاته، وأسوأ منه الوضع العربي، ولا يقل سوءاً وضياعاً الوضع الدولي مع إدارة أمريكية هي الأكثر انحيازاً للكيان الصهيوني من كل الإدارات الأمريكية التي سبقتها منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. وأي صهيوني حتى لو لم يكن من غلاة المستوطنين المتطرفين، إزاء هذه الأوضاع الفلسطينية والعربية والدولية، يمكن أن يسأل نفسه: لماذا لا يأخذ كل ما يستطيع أخذه طالما أن الفرصة السانحة اليوم تسمح بذلك، وقد لا تلوح مرة أخرى إذا ضاعت؟!

 

إلى جانب الصورة السابقة، هناك في الهامش الصهيوني «الإسرائيلي» أصوات أقل اندفاعاً وأدق رؤية، ترى أن الأوضاع السائدة والمحيطة بالوجود الصهيوني في فلسطين، بالرغم من أنها تحمل الكثير من الإغراءات التي تدفع للطمع والانتشاء بالقوة، فإنها لا تزيد في نهاية الأمر على أن تكون «فخاً» يمكن أن يذهب بالأخضر واليابس مما تحقق حتى الآن من المشروع الصهيوني، وأن «قوة شمشون» لم تفعل في آخر المطاف سوى أنها هدمت المعبد على رؤوس مَنْ فيه! لذلك نسمع تلك الأصوات تحذر من مغبة السياسات التي تتبعها الحكومة «الإسرائيلية» التي يترأسها بنيامين نتنياهو، وتطالب بإسقاطه وإبعاده عن القيادة، قبل أن ينجح في هدم المعبد! لكن مقتل هذه الأصوات، إضافة إلى عجزها عن تغيير دفة الحكم في الكيان، أنها لا تملك «حلاً جدياً» يغير من طبيعة التوجهات السائدة. فهي وإن كانت تطالب بإسقاط «حكومة المستوطنين» الحالية ورئيسها، كما تطالب بإنهاء الاحتلال، إلا أنها لا تملك جواباً على ما يعنيه «الاحتلال»، ولا كيف يكون إنهاؤه. وهي من جهة، لا تطالب بتفكيك المستوطنات أو إخلاء المستوطنين، ومن جهة أخرى، لا تقبل بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هُجِّروا منها قسراً بأساليب القوة والتطهير العرقي. وكلا الأمرين لا يقدم حلاً للمسائل الجوهرية العالقة التي تمثل صلب ما يسمى (قضايا الوضع النهائي) في أي (حل) يمكن أن يكون أساساً لأي (اتفاق سلام).

في الوقت نفسه، لا أحد من الفلسطينيين اليوم يرى أن (السلطة الفلسطينية) قادرة على فرض شيء على الحكومة «الإسرائيلية»، وبالتالي هي لا تشكل قوة لمواجهة الاحتلال أو وسيلة لإنهائه، بل على العكس من ذلك تثبت يومياً أنها أداة في يد الأجهزة الأمنية «الإسرائيلية» لقمع ومواجهة كل من يفكر في مقاومة الاحتلال. وحتى الفصائل المسلحة (وخصوصاً الفصيلين الكبيرين فتح و حماس)، لم تعد تحظى إلا بثقة الجزء القليل من الشعب الذي لا يراها في الوقت الحاضر مؤهلة لا لتحرير الأرض ولا حتى لمواجهة الاحتلال. والشعب نفسه يبدو كأنه فَقَدَ الأمل في تغيير الأوضاع بشكل يغير من اتجاه الريح. مع ذلك، فإن من المعطيات «الملقاة» في الشارع على قلتها، ما يُشعر المتمعن بأن كل الأوضاع السيئة السائدة لم تكن كافية لاستسلام الشعب لما يفرض عليه، وتَعاقب الأحوال في السنوات الثلاث الأخيرة دليل ينفع لتوضيح هذا الزعم.

من هذه المعطيات التي أقصدها، ودون أن نذهب بعيداً في الزمن، (انتفاضة أكتوبر 2014) أو ما سمي (انتفاضة القدس)، وما تبعها من عمليات طعن ودهس وإطلاق نار، وآخرها عملية (وعد البراق) التي نفذها ثلاثة من الشبان من قرية دير أبومشعل مساء يوم الجمعة الماضي. نعم لقد استشهد الثلاثة، وكانوا يعرفون أنهم سيستشهدون، ولم يتمكنوا إلا من قتل مجندة وجرح ستة جنود. والمسألة ليست في عدد الذين قتلوهم من جنود الاحتلال، بل المسألة في (النهج) الذي حملته العملية ومنفذوها، وهو ما أشار إليه بيان «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» التي تبنت العملية. فهذا النهج، نهج المقاومة، هو الصاعق الذي يفجر أوهام الحكومة الصهيونية وأتباعها كلما أخذتهم أوهامهم وتصوروا أن الأمر على وشك أن يستقر عند تصفية القضية التي عجزوا عن تصفيتها في سبعة عقود.

تلك هي معضلة الكيان الصهيوني وأنصاره. فقد تنجح مخططاتهم في مرحلة ما، وقد نجح كثير منها حتى الآن، لكن سيكون هناك دائماً مَنْ يُذَكِّرهم أن لهذه الأرض صاحباً لن يتخلى عن السعي لاستردادها مهما طال الزمن وبكل السبل. وما يبدو لهم (وهماً) أو (شغب صغار)، يكفي ليحيل (حقائقهم) إلى أوهام!

awni.sadiq@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29369
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102291
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر466113
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55382592
حاليا يتواجد 5112 زوار  على الموقع