موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

أزمات الضمير العام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أخطر ما يمكن أن يعترض أي بلد اهتزاز ثقته في نفسه ومستقبله، باهتزاز الثقة العامة قد تضيع كل قضية ويتبدد أي معنى.

 

حسب قوانين الطبيعة والحياة والسياسة، فإن لكل فعل رد فعل يساويه في القوة ويضاده في الاتجاه. هكذا تنشأ إرادة المقاومة بعد هزائم الحروب وانكسار الثورات والكوارث السياسية المباغتة.

غير أنه في الوقت نفسه، تتولد مشاعر العجز والكآبة العامة وتضغط الأسئلة الكبرى على الضمير العام:

لماذا فشلنا في الدفاع عن بلادنا وسلامة أراضيها، وكل ما له قيمة ووزن في اعتبارات الأمن القومي؟ لماذا لم نحفظ للتضحيات قضيتها ومعناها؟

مشاعر الكآبة العامة طبيعية بقدر فداحة الأحداث التي استدعتها، غير أن الشعور بالعجز إذا تجاوز حده يتحول إلى قيد على أية فرصة لتصحيح الأوضاع المختلة.

باستيحاء عبارة المفكر الإيطالي «أنطونيو جرامشي» عن «تشاؤم الفكر وتفاؤل الإرادة» فإن أي بلد يحتاج أمام مثل هذا النوع من الأزمات أن يواجه الحقائق أياً كانت مرارتها، وأن يمتلك في الوقت نفسه إرادة تحديها بكل ثقة ممكنة.

لقد تعرضت مصر في عصورها الحديثة طويلاً وكثيراً لأزمات الضمير العام، حتى بدت أنها خسرت نفسها قبل أن تخسر مستقبلها، غير أنها، بعد تضحيات ومعارك، نهضت من تحت الرماد كأنها العنقاء. هذه حقيقة تاريخية لا مجال للتشكيك فيها.

كانت أول أزمة ضمير عام ما ترتب على هزيمة الثورة العرابية والاحتلال البريطاني لمصر عام 1882، من تصفية حسابات دخلت في الضمائر ومكنونات الصدور، سفهت الثورة والثوار ومنحت الخونة أنواط التكريم مثل الضابط «يوسف خنفس»، الذي قاد القوات البريطانية إلى المعسكرات المصرية في موقعة التل الكبير.

لعقدين كاملين دخلت مصر في صمت مطبق، هزيمة كاملة بالروح، قبل مدافع الاحتلال. كانت تلك محنة ضمير عام راهن على الثورة، وشارك فيها وعرض حياته ثمناً لنجاحها، فإذا به تحت ضغط الهزيمة يخسر يقينه بقضيته.

شيء ما تحت الرماد، احتفظ بجذوة الثورة حتى أطلت من جديد في الحركة الوطنية التي قادها الزعيم الشاب «مصطفى كامل» في السنوات الأولى من القرن العشرين.

كانت من بين عباراته التي انطلقت كالأمثال: «لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس».. و«إن من يفرط في حقوق بلاده ولو مرة واحدة، يبقي أبد الدهر مزعزع العقيدة سقيم الوجدان».

هكذا مضت مصر بعد الحرب العالمية الأولى إلى ثورة ثانية في عام 1919 بزعامة «سعد زغلول». لم يكن الطريق سالكاً بين الثورتين، يأس وإحباط وتساؤلات طرحت نفسها على الضمير العام: إذا كانت ثورة «عرابي» «هوجة» فهل انخدعنا؟.. كيف انهزمنا وانكسر حلم أن تكون مصر للمصريين؟.. من نصدق: أبواق الاحتلال أم دماء الشهداء؟

التساؤلات المعذبة لم تجد إجابة عنها، فقد كانت إدانة الثورة العرابية عاتية وشاملة، حتى رُد اعتبارها في عهد «جمال عبدالناصر» بعد ثلاثة أرباع قرن من التشهير المنهجي.

لأسباب أخرى لم تتمكن ثورة 1919 من تحقيق هدفيها الرئيسيين في نيل الدستور وتحقيق الجلاء. جرى الانقضاض على دستور 1923 إنجازها الأكبر، ولم يحكم حزب الأغلبية الشعبية «الوفد» سوى سنوات معدودة. دعت أسباب النكسة السياسية للبحث عن طرق جديدة لنيل الجلاء، وقد كان آخر مشهد جليل لزعيم الوفد «مصطفى النحاس» إلغاء اتفاقية 1936 التي وقعها بنفسه مع سلطات الاحتلال عام 1950.

في عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، ونداءات التحرر الوطني انفسح المجال واسعاً للثورة الثالثة في 23 يوليو 1952، وقد كانت الثورة الوحيدة التي حكمت وفق برنامجها ومشروعها وتصدر السلطة قادتها. حاربت وأنجزت، تقدمت وتراجعت، ألهمت التغيير لكن بنية نظامها عجزت عن حماية البلد في حرب 1967، وهكذا خذل النظام مشروع يوليو.

بقدر الأحلام التي حلقت، بدت ردة الفعل قاسية على ما جرى في ميادين القتال. لماذا انهزمنا على هذا النحو الفادح؟

كان السؤال تعبيراً عن أزمة ضمير عام حقيقية كبيرة تحاول أن تفهم وتراجع أسباب الهزيمة، وكيف تناقضت الأحلام الكبرى مع حجمها المروع؟

هناك من اكتأب وانعزل مثل شاعر العامية الراحل «صلاح جاهين» وطارده سؤاله: هل أسهمت أغانيه للثورة في خداع الناس؟ وهناك من انتسب ليوليو بعد هزيمتها مثل الأديبين «بهاء طاهر» و«محفوظ عبدالرحمن» بدافع الوطنية المصرية قبل أي شيء آخر.

لم يخدع «صلاح جاهين» نفسه ولا غيره، فقد كانت الإنجازات تسابقه والمعارك تذكي الأمل، وليست مسؤوليته أن هناك دولة نشأت داخل الدولة أطلق عليها «عبدالناصر» بنفسه «دولة المخابرات» ضربت صميم المشروع كله.

ولا خالف «بهاء» و«محفوظ» الروح العامة، روح المقاومة، التي غلبت المشهد داعية إلى تحرير الأرض المحتلة بقوة السلاح.

بأثر هزيمة يونيو جرت مراجعات واسعة داخل مصر وخارجها، تراجع المشروع القومي وصعدت مشروعات أخرى.

رغم النصر في أكتوبر جرى سعي محموم لتكريس هزيمة يونيو بالذاكرة العامة، كشعب مهزوم لا سبيل إلى الخروج من هزيمته.

كان ذلك استثماراً سلبياً في أزمة الضمير العام. ضغط على الوجع حتى لا يصح الجسد ولا تتعافى الروح.

أزمات الضمير العام آثارها تؤثر في بنية الأخلاق العامة وفي النظر إلى السياسة وقضاياها وأولوياتها، وقد تصل في بعض الحالات إلى تخوم اليأس.

رغم الهزيمة لم تقع مصر في مصيدة اليأس، وتجاوزتها بإعادة بناء القوات المسلحة من تحت الصفر على أسس احترافية أبعدتها نهائياً عن أي أدوار سياسية، صححت بقدر ما أمكنها أسباب الهزيمة غير أن النصر ذهب لغير أصحابه، ودخلت مصر بعد أكتوبر في أزمة ضمير عام جديدة.

لماذا حاربنا وضحينا دماً وعرقاً إذا كانت النتائج السياسية قد خذلت بطولات السلاح؟

هل قاتلنا من أجل التوصل إلى معاهدة «كامب ديفيد»، التي كان يمكن الحصول على أفضل منها من دون قتال، مقابل خروج مصر من الصراع العربي - «الإسرائيلي»؟ وهل قاتلنا من أجل طبقة من «القطط السمان» أنشئت لتوفر قاعدة اجتماعية لهذا النوع من السلام؟

هذه الأسئلة مازالت تلح بصيغ مختلفة على الضمير العام، كأنها كابوس.

بأمل في المستقبل أرجو ألّا ترفع أية راية بيضاء.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18923
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282648
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646470
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55562949
حاليا يتواجد 2372 زوار  على الموقع