موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

دلالات انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أقدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مطلع شهر يونيو الجاري على تنفيذ أحد وعوده إبان حملته الانتخابية؛ إذ تعهد بأن يتخذ خطوات تهدف إلى مساعدة صناعتي الفحم والنفط في بلاده، وقد تمثل ذلك في قرار انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس لمكافحة التغير المناخي، مثيرًا بذلك ردود فعل واسعة حول مستقبل الاتفاقية، وعلاقات واشنطن بدول العالم، وخصوصًا الدول الصناعية الكبرى.

 

ويقول المعارضون لانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس إن ذلك يعبِّر عن سياسة العزلة والانكفاء عن قيادة الولايات المتحدة للعالم في مواجهة أحد التحديات الرئيسية «وتلزم اتفاقية باريس (ديسمبر 2015) الولايات المتحدة و187 بلدًا آخر من بينها المملكة بالحفاظ على درجات حرارة الأرض من مستوى 3.66 فهرنهايت فوق المستوى الذي كانت عليه في مرحلة ما قبل الثورة الصناعية لتقليلها إلى مستوى أكثر منه، وهو 1.5 درجة مئوية».

ودعم القادة الجمهوريون في الكونغرس وصناعة الفحم الأمريكية هذه الخطوة، وأعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل دعمه لترامب «في توجيهه ضربة مهمة أخرى لاعتداء إدارة أوباما على أعمال وإنتاج قطاع الطاقة المحلي».

في حين وصف زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر القرار بأنه «إحدى أسوأ خطوات رسم السياسة التي اتخذت في القرن الواحد والعشرين، بسبب ضرره الهائل على اقتصادنا وبيئتنا وموقفنا الجيوبولتيكي».

على صعيد آخر، أصدر قادة فرنسا وألمانيا وإيطاليا بيانًا مشتركًا، يرفض التفاوض على الاتفاقية من جديد، وعبَّرت كندا عن «خيبتها الشديدة» لقرار الرئيس ترامب، بحسب تصريح وزيرة البيئة الكندية كاثرين ماكينا للصحفيين، كما عبرت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أيضًا عن خيبة أملها، وأبلغت الرئيس ترامب في اتصال هاتفي بأن الاتفاقية تحمي رخاء وأمن الأجيال المستقبلية.

ولا شك أن انسحاب الولايات المتحدة سيجعل من الصعب على العالم التوصل إلى الأهداف التي حددها لنفسه في اتفاقية باريس؛ فالولايات المتحدة تسهم بنسبة نحو 15 في المئة من انبعاثات الكاربون في العالم.

لقد شهدت السنوات الأخيرة تزايد الاهتمام بدراسة العلاقة العضوية والمباشرة بين أساليب وأنماط التنمية الجارية في المجتمعات الإنسانية المختلفة «المتقدمة منها والمتخلفة على حد سواء»، والمحيط البيئي وانعكاساته على طبيعة ومستوى التطور الجاري على صعيد نوعية الحياة ونوعية البيئة الحاضنة لها. وقد احتلت قضايا البيئة والتنمية الصدارة في اهتمام العلماء والباحثين والخبراء ورجال السياسة والفكر والاقتصاد، ولأول مرة في التاريخ نشهد انبثاق وتشكل حركات ومنظمات اجتماعية وحقوقية وسياسية، تتمحور برامجها وأهدافها حول البيئة وضرورة الحفاظ على مقوماتها الطبيعية، ورفض أية إجراءات قد تعرض التوازن البيئي أو الحياة الحيوانية والنباتية والإنسان للخطر.

البيئة هي مكونات العالم الخارجي المحيط بالإنسان من هواء وماء وأرض وما يحيط به من كائنات حية، أو من جماد.. وأهم ما يميز البيئة الطبيعية هو ذلك التوازن الدقيق بين عناصرها، الذي يطلق عليه النظام البيئي الذي يتكون من أربعة عناصر رئيسية، هي عناصر الإنتاج وعناصر الاستهلاك وعناصر التحلل والعناصر الطبيعية الجامدة (غير الحية). ويمثل الإنسان أهم العوامل في هذا النظام البيئي؛ لأنه يعتبر أهم العناصر المستهلكة التي تعيش على كوكبنا الأرضي؛ وهو بالتالي أكثر العوامل والعناصر قدرة على التدخل في التوازن البيئي، وقد أفسد بتدخله هذا التوازن تمامًا بفعل التقدم الصناعي، وظهور أصناف من المواد الكيماوية التي لم تكن البيئة تعرفها من قبل، مثل الغازات المتسربة من مداخن المصانع وعوادم السيارات والنفايات الكيماوية السامة في البحيرات والأنهار والبحار، واستخدام المبيدات الحشرية والمخصبات وبيوت الحماية في الزراعة؛ الأمر الذي أدى إلى تلوث الهواء والتربة والماء.

وأدى نمط الإنتاج المعاصر إلى تجريد الأراضي من الغابات والأحراش، وانقراض أعداد متزايدة من الحيوانات والنباتات. وقد ساعد استخدام الوقود من الفحم (حجري أو خشبي) والغاز والبترول والمصانع والمجمعات البتروكيماوية ومحطات الكهرباء والتحلية والاستخدام المتزايد للهندسة الوراثية (الجينات) وتطبيقاتها على النبات والحيوان في تفاقم تدهور البيئة، واستفحال ظاهرة الاحتباس الحراري. وتعتبر الملوثات الإشعاعية والمخلفات النووية من أخطر أنواع التلوث المعروفة نظرًا للأثر التدميري الهائل الناجم عنها (مثال كارثة انفجار مفاعل تشيرنوبيل في 1986م). وفي الواقع يتحمل نمط الإنتاج المعاصر رالمسؤولية الأساسية في تفاقم مشكلات البيئة مدفوعًا بمعايير السوق والجشع.

السؤال المطروح هنا هو: ماذا يعني كل ذلك؟ هل علينا أن نغفل مناحي التطور والنمو التي تهدد حياة ومستقبل الإنسانية؟ أم أن هناك مخرجًا ومنحى آخر؟ هناك اعتقاد متزايد في العالم، وبخاصة من قبل المفكرين وعلماء الاقتصاد والإنسانية، إلا أن هذا الطراز من النمو يعني الانتحار الجماعي للبشرية، وأنه لا بد من البحث عن إمكانيات ومخارج عديدة أخرى.

الشيء الأكيد أن إنسان الحضارة الغربية المعاصرة أصبح ذا بعد واحد، والبعد الواحد يعني الإنتاج من أجل الإنتاج، والاستهلاك من أجل الاستهلاك، في حلقة مفرغة عبثية.

البشرية تحتاج إلى طراز آخر للنمو، وإلى إنسان ذي أبعاد مختلفة عديدة، يقيم علاقاته مع المحيط والطبيعة على أساس المشاركة والحب وليس الاستحواذ والعدوانية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

إنهم يسرقون الوطن ... إننا نغادره

عدنان الصباح

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    الخميس 11/10/2018 الآلاف ممن اعتادوا العودة الى بيوتهم في شمال الضفة الغربية لم يتمكنوا ...

حول تشكيل الحكومة... رئيس الجمهورية يكلف ورئيس الحكومة يؤلف

حسن بيان

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    في كل مرة تستقيل الحكومة لأسباب سياسية أو حكمية، يدخل لبنان نفق أزمة تشكيل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15095
mod_vvisit_counterالبارحة51367
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر835428
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58974873
حاليا يتواجد 4250 زوار  على الموقع