موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

أحلام دولية.. أمريكا ومصر نموذجان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أعادت صورة لرئيس الوزراء الصيني في ألمانيا، وصورة للرئيس فلاديمير بوتين في فرنسا، إلى الذاكرة أحلاماً كثيراً ما راودت حكام الصين، وروسيا، وأوروبا في الماضي. كان من أغلى أحلام إمبراطوريات الصين في أوج عظمتها الوصول بتجارتها إلى أوروبا. جربت فأقامت منظومة اتصال ومواصلات وأمن إقليمي. الحلم نفسه راود كثيرين من تجار أوروبا منذ عودة ماركوبولو يحمل خريطة للطرق، وعينات من منتجات الصين، ومعلومات عنها. بدت أوروبا دائماً الحلم الأعظم في المخيلة الصينية، بالرغم من المآسي التي تسببت بها أوروبا الاستعمارية، والخراب الذي أصاب الصين بسبب جشع، ووحشية المستعمرين الأوروبيين. غريب جداً أن تحظى أوروبا باحتلال مكانة في خيال الصين، وواقعها الاستراتيجي لم تحتلها اليابان ولا كوريا، وهما الأقرب إلى الصين حضارياً وثقافياً، والأهم أمنياً.

 

كذلك احتلت أوروبا الغربية في الخيال الروسي مكانة سجلها المؤرخون والأدباء والسياسيون. اختلف حلم الروس عن حلم الصينيين. كان الأمن وتوازنات القوة العنصر الغالب في تكوين هذا الحلم، إلا أن هذه الغلبة لم تمنع قياصرة القرون الماضية، وقادة الحزب الشيوعي في معظم عقود القرن العشرين، بل وقادة ما بعد «البريسترويكا»، من الاستغراق في التمني أن تكون مدن روسيا، ومزارعها، وجامعاتها في أناقة وتميز مثيلاتها الأوروبيات. سقط النظام الشيوعي في روسيا، وقام نظام حكم جديد عمره قصير دعمته أمريكا، وشجعته على خصخصة مؤسسات الدولة بعد هدمها وتغيير معالمها.

اتفق الحلمان في أشياء، واختلفا في أشياء أخرى. اتفقا في الأمل أن تكون أوروبا مزدهرة اقتصادياً. ففي ازدهار أوروبا فرصة لتجارة أكبر وتكنولوجيا جديدة لتقليدها، أو تطويرها، ومواقع وفيرة لاستثمار الفوائض والأموال الهاربة. واتفقا في التمني أن تكون أوروبا مستقلة عن أمريكا. واختلفا في رؤية لمستقبل الاتحاد الأوروبي. الصين تريد الاتحاد الأوروبي كتلة موحدة، ليس فقط لحاجتها ذات يوم إلى من يشاركها وضع قواعد لنظام اقتصادي عالمي جديد ألمح إليه الرئيس تشي في خطابه الشهير في مؤتمر «دافوس» في مطلع العام الجاري، تريدها أيضاً لاحتمال ظهور حاجة صينية لإقامة تحالفات مصالح في نظام دولي بات من المؤكد أنه الآن في مرحلة النشأة، أو قبل النشأة بقليل.

أما الحلم الروسي فيطمع في مستقبل يكون فيه الاتحاد الأوروبي مفككاً. ومعروف للكثيرين أن الصين لا تمانع في منظومة أوروبية تقودها ألمانيا منفردة، أو يقودها ثنائي ألماني فرنسي قوي. روسيا، على العكس، لا ترى هذا المستقبل. روسيا ترى، أو تعمل من أجل، مستقبل لا تكون فيه ألمانيا قائداً لتجمع أوروبي، أياً كان اسمه وشكله، وهي بالتأكيد لا تريد أن ترى ألمانيا وفرنسا وقد توحدتا في منظومة قيادة جديدة لأوروبا.

كلاهما، ولا شك، سعيد بمشاهدة أمريكا تخرج تدريجياً من معادلة علاقتيهما بأوروبا. روسيا بطبيعة الحال أسعد كثيراً. انسحاب أمريكا من أوروبا كان دائماً حلماً روسياً، ولعله الآن دخل حيز التطبيق بشهادة التحقيقات الجارية في واشنطن حول قضية التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية لمصلحة دونالد ترامب. للصين، كما نعرف، مصلحة مؤكدة وتاريخية في العولمة الاقتصادية، ولعلها تحلم للقرن القادم بعولمة على النمط الصيني تحل محل العولمة على النمط الغربي، أو بالأصح النمط الأمريكي، وهو النمط الذي تجاهل تماماً جانب العدالة الاجتماعية، ونهضة إفريقيا.

النظام الدولي الذي عايشناه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ما زال «يرفس»، كما يقول الإنجليز، أي ما زال يتنفس ويعمل. لن يسقط تماماً ويختفي إلا إذا سقطت تماماً، أو اختفت إحدى القوى الأعظم القائدة فيه. سقط نظام توازن القوى عندما سقطت ألمانيا، بل واختفت كدولة موحدة وقام نظام دولي آخر. بهذا المعنى لا نستطيع الادعاء بأن تحولاً جوهرياً حدث في منظومة القيادة الدولية.

أمريكا لم تسقط حتى نسارع فنقول إن النظام الدولي يتحول، أو يتغير. أمريكا كقائد هي الأقوى بين آخرين في مجموعة القيادة. صحيح أنها تنحدر، ولكن بتدرج أظنه محسوباً، ومعترفاً به عند الخبراء والمسؤولين. لا يهم الآن القول إن الانحدار لا يعود فقط لظروف وأسباب ذاتية، وهو ليس انحداراً بالمعنى المطلق، ولكنه انحدار نسبي، أي انحدار بالنظر إلى صعود آخر، أو آخرين.

يذكرني هذا النقاش الدائر بعيداً، عنا بنقاش خافت الصوت دائر قريباً منا، ومنذ فترة غير قصيرة. يناقشون، بالهمس، مظاهر سقوط نظام إقليمي عربي، وأسباب هذا السقوط، وشكل البديل المحتمل. السؤال الجوهري الذي يلف حوله ويدور المتناقشون يتعلق بتوصيف حال مصر كقائد منفرد، أو عضو في منظومة قيادة. مصر لم تخرج من النظام وبالتأكيد لم تسقط، ولكنها انحدرت في القوة بكافة أشكالها، وفي المكانة وفي النفوذ. تختلف عن أمريكا في أن انحدارها لم يأت متدرجاً، بل على فجاءات، وبتراكم ملحوظ. شاهدنا، وتابعنا تداعيات هذا الانحدار، وفقدان المكانة على أمن وتكامل النظام العربي، ونشاهد ونتابع بالاهتمام الممكن صراعات دائرة بقسوة أحياناً، وارتباك في أحيان أخرى، واستدعاء الدعم من قوى من خارج الإقليم العربي، صراعات من أجل احتلال مواقع على قمة نظام إقليمي لا يوجد إلا في مخيلات وأحلام قادة، ومفكرين.

أتمنى أن أكون مخطئاً، ولكني أكاد أكون واثقاً من أن العنف الذي نشهده، و يعيشه بعضنا، أو كلنا، ممتداً، ومتمدداً من الأطلسي غرباً، إلى سواحل هرمز شرقاً، ومن اليمن جنوباً إلى الموصل والرقة، هو أحد أهم مظاهر صراع الصعود نحو القمة، قمة نظام إقليمي مجدد، أو نظام إقليمي جديد تماماً. لهذه الثقة الكبيرة بصحة ما أقول، ولأن أموراً كثيرة ومنها قيادة النظامين الدولي والإقليمي وحروب الإرهاب، لا تزال بعيدة عن الحسم، أتصور، وللأسف، أن المنطقة مرشحة لعنف أشد، وصراعات أكثر.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43298
mod_vvisit_counterالبارحة55320
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع201682
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر650325
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60434299
حاليا يتواجد 5418 زوار  على الموقع