موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

نكبة عمرها نصف قرن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دخلت التاريخ تحت اسم (النكسة). وفي حقيقة الأمر وبدلالة ما تحقق في الواقع، كانت أكبر نكبة شهدها تاريخ العرب الحديث. وفي هذه الأيام تكمل نصف قرن من عمرها ، الذي يبدو حتى الآن مديداً، تغير فيه تاريخ الأمة العربية كما تغيرت- وقد تتغير أكثر- جغرافيا الوطن العربي. أعطاها اسمها أهم زعيم عربي ظهر في القرن العشرين، لم يكن يريد تزوير التاريخ أو تضليل الأمة عندما سماها (نكسة)، لكنه كان قد عقد العزم على ألاّ تكون أكثر من معركة خاسرة تتلوها حرب رابحة، وتأكيداً لذلك هبّ يرمّم ما تهدم ويصلح ما فسد. كان عيبه أنه أراد أن يصلح في ربع الساعة الأخير كل الأخطاء التي وقعت خلال سنين ماضية، لكن القدر لم يسعفه فاختطفه الموت بعد وقت قصير قبل أن يحقق ما اعتزم. وجاء بعده قوم فاسدون ضيعوا ما بدأ بناءه، وقضوا على الزرع والضرع، فولدت النكسة نكبة، ثم نكبات توالت ولا تزال !

 

ويرى باحثون عرب، أنه في شهر يونيو/ حزيران من العام 1967 بدأ التاريخ الحقيقي ل (دولة «إسرائيل»)، ولم يبدأ في شهر مايو/ أيار 1948. ذلك لأنه حتى الانتصار الذي تحقق لها في يونيو/ حزيران من ذلك العام كانت (الدولة) مشروعاً غير مستقر في نظر الحركة الصهيونية، وأيضاً في نظر ملايين العرب ولو أيديولوجيّاً، فكان مشكوكاً في بقائها واستمرارها بالرغم من أن المشروع الاستعماري الذي قامت على أكتافه لم يتغير. كانت شمس بريطانيا (راعية المشروع) قد بدأت رحلة الأفول، ولم تكن زعيمة المعسكر الغربي الجديدة، الولايات المتحدة، قد اعتلت عرش (العالم الحر) ولم تقتنع بعد بالوظيفة التي أعطيت للكيان الصهيوني الوليد. بعد انتصار 1967، تغير المشهد تماماً، يهودياً وعالمياً، والأهم عربياً. بدأت تدفقات جديدة للهجرة اليهودية، وانهالت عليها الاستثمارات، والأهم تغيرت نظرة الولايات المتحدة لوظيفة ودور الكيان، فكان أن بدأ التحالف الاستراتيجي بينهما، الذي سيدعمها ويحميها ويضمن أمنها وتفوقها العسكري على دول المنطقة. أمّا عربيّاً، فكانت الصدمة فوق التصور، فتم تعظيم القدرات العسكرية «الإسرائيلية» بما لم تكن حقائق الميدان تبرر جزءاً منه. وكنتيجة لذلك التعظيم، استدخلت الهزيمة واستبعد (بعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر) مجرد التفكير في الحرب أو في إمكانية الانتصار على «إسرائيل» في أي حرب يمكن أن تقع! ولم يبق إلاّ المساومة والخضوع، وفي أحسن الأحوال التحايل عليهما على قاعدة (إنقاذ ما يمكن إنقاذه بأقل الخسائر)!

كان طبيعيّاً أن يؤدي منطق الأنظمة العربية في مواجهة العدو الصهيوني إلى مزيد من الخسائر والنكبات، وكانت النتائج ماثلة في ما تحقق من اتفاقيات الصلح المنفردة التي جاءت تباعاً مع مصر (1979)، ومنظمة التحرير الفلسطينية (1993)، والأردن (1994)، وعبر المفاوضات المباشرة المنفصلة. اليوم وبعد نصف قرن من عمر النكسة- النكبة، يواجه العرب والفلسطينيون واقعاً كارثياً: «إسرائيل» لم تعد تعتبر الضفة الغربية «أرضاً متنازع عليها» أو محتلة، بل هي «أرض محررة»، وقد ضمّت القدس الشرقية. وفي وقت مضى كان الحديث يدور عن (دول الطوق) و (الجبهة الشرقية) كأداة استراتيجية لمواجهة التمدد «الإسرائيلي» والتحرير.

لقد أثبتت القيادات «الإسرائيلية» على طول تاريخ الكيان أنها لا تملك ولا تفكر بوسيلة للتعامل مع الفلسطينيين والعرب غير وسيلة القوة. لذلك فإن التعامل الناجع معها لا بد أن يكون بنفس الوسيلة التي يمكن توفيرها لو توفرت الإرادة. وإذا كانت الدول العربية لم تعد عملياً قائمة، وكانت الأنظمة قد قررت أن تستسلم وتخضع، فإنه لم يبق إلاّ الالتجاء إلى الشعوب والمقاومة الشعبية، وهذه كانت في يوم تجد ضالتها في منظمات المقاومة الفلسطينية في إطار منظمة التحرير التي لم تعد بدورها قائمة، والفصائل إمّا أنها صارت أسماء بلا مسميات، وإما أنها لحقت عملياً بشكل أو آخر بالسلطة التابعة. فماذا يعني ذلك؟ هل معناه أنه لم تعد هناك طريق سالكة لمواجهة هذا العدو التاريخي للأمة؟ والجواب بالنفي طبعاً.

كل الأحاديث التي تدور الآن حول (إحلال السلام في المنطقة) و(حل الصراع) هي في الحقيقة حل تصفوي واحد «إسرائيلي»، عبر دهاليز متعددة. والمطلوب إفشاله بالصمود والمقاومة، لتنقلب كل إجراءات الصهاينة ولتبدأ العمل ضدهم. المطلوب استنهاض الشعوب، وأولاً الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال لإفشال خطط التصفية التي تحاك في القمم والمؤتمرات، بالاستفادة من تجارب نصف القرن الماضي، لتغيير الاتجاه الذي ساد حتى الآن...

awni.sadiq@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29396
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102318
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر466140
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55382619
حاليا يتواجد 5112 زوار  على الموقع