موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

القدس ونصف قرن على النكبة الثانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


خمسون عاماً على النكبة الفلسطينية الثانية. على احتلال ما تبقى ولم يحتل من فلسطين في نكبتها الأولى العام 1948، أو ما سمِّيت بالنكسة في العام 1967. نحن هنا نتحدث عن محطتين نكبويتين، لكنما هذا لا يعني أن الفلسطينيين لم يواجهوا نكبة مستمرة امتدت ما بين وعد بلفور وكارثة أوسلو وهذه اللحظة.

منذ أول لحظة احتلالية انطلقت العجلة التهويدية لما أُحتل إجمالاً. دارت ولا زالت وفقما رسمته الاستراتيجية الصهيونية الأصل، أي تهويد كامل فلسطين، والعمل على التخلص وفق الممكن والمتاح آنياً، وإن لم يتوفر فعلى المدى البعيد مستقبلا، من كل أهلها. الأولوية أُعطيت للقدس لجهة تسريع التهويد والعمل الحثيث لطمس عروبتها والتضييق على أهلها، لما لها من رمزية مختلقة بنوا عليها سرديتهم الزائفة المزعومة حول علاقتهم التاريخية الملفقة بها.

 

خلال الخمسين عاماً لم تتوقف عجلة هذا التهويد عن دورانها، وبلغت مبلغاً يجيز القول أن المدينة قد أُنجز تهويدها جغرافياً وما تبقى هو عدم إنجازه ديموغرافياً، بمعنى التخلُّص من كل أهلها. وعلى الرغم من كل ما انجزوه، هناك ملاحظة ذات معنى، وهى أنهم طيلة نصف القرن الذي مضى على احتلالها لم يجرؤا على خطوة لها ما بعدها من مثل عقد جلسة لمجلس وزراء المحتلين في ساحة البراق، أو الحائط الغربي للحرم القدسي، الذي تزعم اساطيرهم التلفيقية الزائفة أنه الحائط المتبقي من هيكلهم الثاني المزعوم... لماذا الآن بالذات؟!

لعل الإجابة جد بسيطة إذا ما ارتكزنا للفهم الصحيح لطبيعة كيانهم الاستعماري الإحلالي وعدوانيته، وبالمقابل ألقينا نظرةً متعجلةً للمشهد العربي وبالتالي الفلسطيني الذي هو جزء منه، لنخلص من ثم إلى أنهم يجدون اليوم في الراهنين العربي والفلسطيني الأبأسين، والدولي الأكثر صهينةً، فرصتهم التي عليهم اغتنامها لقفزةٍ تصفويةٍ للقضية يرونها متاحةً وإنها قد تقربهم من حسم الصراع نهائياً لصالحهم. هذا يعني أنه لا يمكن عزل هذه الخطوة التهويدية التصعيدية المتجلية في واقعة غير مسبوقة يعتبرها القانون الدولي تحدث في ارضٍ محتلةٍ، كعقد نتنياهو لجلسة متحديةٍ لمجلس وزرائه في ساحة البراق، أو الجدار الغربي للحرم القدسي الشريف، عن الإعلان عن جملة من مخططات ومشاريع تهويدية إضافية لاحقةٍ من شأنها طمس هوية المدينة نهائياً، ولا هذه وتلك عن جملة خطوات أخرى من مثل:

مسح ما تبقى من حدود بين غرب المدينة المحتل العام 1948 وشرقها المحتل العام 1967، ومشروع قطار هوائي من محطة القطارات القديمة وحتى باب المغاربة، واستبدال مناهج التعليم الفلسطينية في مدارس المدينة بمناهج محتليها، لتكريس السردية الصهيونية المشار إليها ومحاولة شطب القضية من ذاكرة الأطفال الفلسطينيين، وبالتوازي مع قوننة كافة خطوات التهويد التي فرضت في الضفة الغربية خلال الخمسين عاماً الماضية، ونفي اختصاص ما نصت عليه وثائق جنيف الدولية المتعلقة بالاحتلال، والإعلان عن ازماع انشاء مستعمرة جديدة جنوبي نابلس. هذا دون أن ننسى أن عملية توسيع وتسمين وتطوير المستعمرات القائمة أتظل الجارية على قدمٍ وساقٍ ولم تتوقف يوماً بخلاف ما يزعم أو يوحى به أحياناً... هذا على صعيد الثكنة الاستعمارية في بلادنا فما هو حال المركز الأم في الغرب الإمبريالي، الذي ما انفك يطالب أبا مازن برفع مستوى التنسيق الأمني معها؟

لن نتحدث عن متكرر محاولات الأنروا تغيير منا هج التعليم في مدارس وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين استجابةً منها للضغوط الهادفة لاستخدامها في سياق المساعي متعددة الأوجه لتصفية القضية حتى من وجدان الناشئة، فهي مسألة قديمة ومعروفة، وليس من المهم كثيراً الإشارة إلى أن النرويج، على سبيل المثال لا الحصر، تزمع سحب تمويلها لمؤسسة مدنية تحمل أسم الشهيدة الفدائية دلال المغربي باعتبار أن المسمى يحمل اسم إرهابية، فهذه حالة أوروبية اعتدناها، تكفي الإشارة إلى مشروع القانون الأميركي المسمى "قانون تايلور بوريس"، المعروض على الكونغرس، والذي يسم مسألة دفع مخصصات أسر الشهداء والأسرى في سجون الاحتلال تمويلاً للإرهاب... أي أنهم لم يكتفوا بتصنيف مقاومة الفلسطينيين للمحتل الاستعماري لوطنهم ارهاباً فحسب، بل وما يوحي مستقبلاً بأنهم في سبيلهم لاعتبار كل فلسطيني، حتى لو كان أوسلوياً ينسِّق مع عدوه، إرهابياً!

لم يجرؤ نتنياهو على ترأُس جلسة حكومته في ساحة البراق، لو لم يسبقه إلى هناك ترامب حاجاً معتمراً القلنسوة وداسَّاً في شقوق الحائط ورقةً تتضمن أمنياته... ربما منها دعم صهاينة الكونغرس له بعد عودته في مواجهة تصاعد حملةً قد تصل حد إخراجه من البيت الأبيض، لذا حرص على أن يردد ذات السردية المزعومة التي تربط القدس زوراً بمحتليها.

ولم يكن ترامب ليجرؤ على هذا لولا اطمئنانه إلى انحدار الواقع العربي لدرجة عزَّ تخيُّلها، والفلسطيني لدرجة أن تصف فيها وسائل اعلام المحتلين لقائه مع أبي مازن في بيت لحم ب"قمة الصراخ"، وشامتةً تروي أن الأول قد صرخ في وجه الثاني مُعنفاً مُتهما إياه "بتشجيع الإرهاب"، من خلال دفع مخصصات عائلات أسر الشهداء والأسرى... ولأن ترامب لم يجد جواباً عند أبي مازن سوى، إن ما تدفعها هي المنظمة وليست السلطة!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28689
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266150
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر755363
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49410826
حاليا يتواجد 4443 زوار  على الموقع