موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

القدس ونصف قرن على النكبة الثانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


خمسون عاماً على النكبة الفلسطينية الثانية. على احتلال ما تبقى ولم يحتل من فلسطين في نكبتها الأولى العام 1948، أو ما سمِّيت بالنكسة في العام 1967. نحن هنا نتحدث عن محطتين نكبويتين، لكنما هذا لا يعني أن الفلسطينيين لم يواجهوا نكبة مستمرة امتدت ما بين وعد بلفور وكارثة أوسلو وهذه اللحظة.

منذ أول لحظة احتلالية انطلقت العجلة التهويدية لما أُحتل إجمالاً. دارت ولا زالت وفقما رسمته الاستراتيجية الصهيونية الأصل، أي تهويد كامل فلسطين، والعمل على التخلص وفق الممكن والمتاح آنياً، وإن لم يتوفر فعلى المدى البعيد مستقبلا، من كل أهلها. الأولوية أُعطيت للقدس لجهة تسريع التهويد والعمل الحثيث لطمس عروبتها والتضييق على أهلها، لما لها من رمزية مختلقة بنوا عليها سرديتهم الزائفة المزعومة حول علاقتهم التاريخية الملفقة بها.

 

خلال الخمسين عاماً لم تتوقف عجلة هذا التهويد عن دورانها، وبلغت مبلغاً يجيز القول أن المدينة قد أُنجز تهويدها جغرافياً وما تبقى هو عدم إنجازه ديموغرافياً، بمعنى التخلُّص من كل أهلها. وعلى الرغم من كل ما انجزوه، هناك ملاحظة ذات معنى، وهى أنهم طيلة نصف القرن الذي مضى على احتلالها لم يجرؤا على خطوة لها ما بعدها من مثل عقد جلسة لمجلس وزراء المحتلين في ساحة البراق، أو الحائط الغربي للحرم القدسي، الذي تزعم اساطيرهم التلفيقية الزائفة أنه الحائط المتبقي من هيكلهم الثاني المزعوم... لماذا الآن بالذات؟!

لعل الإجابة جد بسيطة إذا ما ارتكزنا للفهم الصحيح لطبيعة كيانهم الاستعماري الإحلالي وعدوانيته، وبالمقابل ألقينا نظرةً متعجلةً للمشهد العربي وبالتالي الفلسطيني الذي هو جزء منه، لنخلص من ثم إلى أنهم يجدون اليوم في الراهنين العربي والفلسطيني الأبأسين، والدولي الأكثر صهينةً، فرصتهم التي عليهم اغتنامها لقفزةٍ تصفويةٍ للقضية يرونها متاحةً وإنها قد تقربهم من حسم الصراع نهائياً لصالحهم. هذا يعني أنه لا يمكن عزل هذه الخطوة التهويدية التصعيدية المتجلية في واقعة غير مسبوقة يعتبرها القانون الدولي تحدث في ارضٍ محتلةٍ، كعقد نتنياهو لجلسة متحديةٍ لمجلس وزرائه في ساحة البراق، أو الجدار الغربي للحرم القدسي الشريف، عن الإعلان عن جملة من مخططات ومشاريع تهويدية إضافية لاحقةٍ من شأنها طمس هوية المدينة نهائياً، ولا هذه وتلك عن جملة خطوات أخرى من مثل:

مسح ما تبقى من حدود بين غرب المدينة المحتل العام 1948 وشرقها المحتل العام 1967، ومشروع قطار هوائي من محطة القطارات القديمة وحتى باب المغاربة، واستبدال مناهج التعليم الفلسطينية في مدارس المدينة بمناهج محتليها، لتكريس السردية الصهيونية المشار إليها ومحاولة شطب القضية من ذاكرة الأطفال الفلسطينيين، وبالتوازي مع قوننة كافة خطوات التهويد التي فرضت في الضفة الغربية خلال الخمسين عاماً الماضية، ونفي اختصاص ما نصت عليه وثائق جنيف الدولية المتعلقة بالاحتلال، والإعلان عن ازماع انشاء مستعمرة جديدة جنوبي نابلس. هذا دون أن ننسى أن عملية توسيع وتسمين وتطوير المستعمرات القائمة أتظل الجارية على قدمٍ وساقٍ ولم تتوقف يوماً بخلاف ما يزعم أو يوحى به أحياناً... هذا على صعيد الثكنة الاستعمارية في بلادنا فما هو حال المركز الأم في الغرب الإمبريالي، الذي ما انفك يطالب أبا مازن برفع مستوى التنسيق الأمني معها؟

لن نتحدث عن متكرر محاولات الأنروا تغيير منا هج التعليم في مدارس وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين استجابةً منها للضغوط الهادفة لاستخدامها في سياق المساعي متعددة الأوجه لتصفية القضية حتى من وجدان الناشئة، فهي مسألة قديمة ومعروفة، وليس من المهم كثيراً الإشارة إلى أن النرويج، على سبيل المثال لا الحصر، تزمع سحب تمويلها لمؤسسة مدنية تحمل أسم الشهيدة الفدائية دلال المغربي باعتبار أن المسمى يحمل اسم إرهابية، فهذه حالة أوروبية اعتدناها، تكفي الإشارة إلى مشروع القانون الأميركي المسمى "قانون تايلور بوريس"، المعروض على الكونغرس، والذي يسم مسألة دفع مخصصات أسر الشهداء والأسرى في سجون الاحتلال تمويلاً للإرهاب... أي أنهم لم يكتفوا بتصنيف مقاومة الفلسطينيين للمحتل الاستعماري لوطنهم ارهاباً فحسب، بل وما يوحي مستقبلاً بأنهم في سبيلهم لاعتبار كل فلسطيني، حتى لو كان أوسلوياً ينسِّق مع عدوه، إرهابياً!

لم يجرؤ نتنياهو على ترأُس جلسة حكومته في ساحة البراق، لو لم يسبقه إلى هناك ترامب حاجاً معتمراً القلنسوة وداسَّاً في شقوق الحائط ورقةً تتضمن أمنياته... ربما منها دعم صهاينة الكونغرس له بعد عودته في مواجهة تصاعد حملةً قد تصل حد إخراجه من البيت الأبيض، لذا حرص على أن يردد ذات السردية المزعومة التي تربط القدس زوراً بمحتليها.

ولم يكن ترامب ليجرؤ على هذا لولا اطمئنانه إلى انحدار الواقع العربي لدرجة عزَّ تخيُّلها، والفلسطيني لدرجة أن تصف فيها وسائل اعلام المحتلين لقائه مع أبي مازن في بيت لحم ب"قمة الصراخ"، وشامتةً تروي أن الأول قد صرخ في وجه الثاني مُعنفاً مُتهما إياه "بتشجيع الإرهاب"، من خلال دفع مخصصات عائلات أسر الشهداء والأسرى... ولأن ترامب لم يجد جواباً عند أبي مازن سوى، إن ما تدفعها هي المنظمة وليست السلطة!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23712
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56375
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر420197
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336676
حاليا يتواجد 4024 زوار  على الموقع