موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الأسرى الفلسطينيون.. ودروس المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بدأت الحركة الأسيرة في فلسطين منذ دخول أول أسير فلسطيني إلى سجون دولة الاستعمار البريطاني التي انتدبت نفسها على فلسطين وفتحت السجون والمعتقلات ، وأقامت المحاكم وأصدرت الأحكام ضد المناضلين الفلسطينيين. وقد ورثت الدولة الصهيونية لاحقاً من المستعمر البريطاني السجون والمعتقلات والقوانين التعسفية. ومع انطلاقة الثورة الفلسطينية في عام 1965، ركزت الحركة الأسيرة على البعدين التوعوي والتربوي لصقل الطاقات وتهذيبها، ما أتاح الفرصة لبناء كوادر قادرة على القيادة وتحمل المسؤوليات في ظل أعتى ظروف الاعتقال، بحيث يكون طابعها المواجهة الدائمة والمستمرة مع إدارة السجون. وهكذا، تم إرساء دعائم وأسس الحركة الفلسطينية الأسيرة مقابل أثمان باهظة: عشرات الشهداء، ومعاناة رهيبة جراء ممارسات إسرائيلية قمعية فاشية عنصرية. وفي المقابل، أصبحت الحركة الأسيرة حركة قائدة ومبادرة في العمل الفلسطيني، رسختها لاحقاً «وثيقة الأسرى» للوفاق الوطني في مايو 2006 التي أجمعت عليها كل التنظيمات الفلسطينية، والتي بادر إليها قادة الأسرى انطلاقاً من الشعور العالي بالمسؤولية الوطنية في سبيل تعزيز الجبهة الفلسطينية الداخلية وصيانة الوحدة الوطنية.

 

وفي أحدث الحلقات، بدأ نحو 1600 أسير فلسطيني، يوم 17/4/2017 الذي يصادف «يوم الأسير» السنوي، خوض معركتهم ضد السجان الإسرائيلي، فباشروا إضراباً مفتوحاً عن الطعام ضد سياسات الإهمال الطبي، والانتهاكات، والاعتقال الإداري، والمحاكم الجائرة، ومنع الزيارات.. إلخ، وذلك في ظل ظروف فلسطينية وعربية ودولية لا يمكن وصفها إلا بأنها غير مواتية بعد أن تراجعت القضية الفلسطينية في سلم الأولويات. ورغم ذلك، وبعد معركة دامت واحداً وأربعين يوماً، أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» جمال محيسن في مؤتمر صحفي (ضم رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع، ورئيس جمعية نادي الأسير قدورة فارس، ومحافظ رام والله والبيرة ليلى غنام) تعليق المعتقلين إضرابهم عن الطعام بعد حصولهم على مطالب بتحسين أوضاعهم الحياتية داخل السجون. لقد جاء الإضراب الأخير ليشكل ضغطاً سياسياً وإعلامياً على الاحتلال الإسرائيلي، والتذكير بقضية 5600 أسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال، حسبما جاء في تقرير مشترك صدر قبل أيام لثلاث مؤسسات فلسطينية، والذي أكد أنه «تم تسجيل نحو مليون حالة اعتقال على مدار سنين الاحتلال منذ بدايته في 1948». كما أن الإضراب جاء لتحسين الظروف الحياتية والمعاشية للأسرى.

ومن معلوماتي الشخصية المباشرة، حيث كنت شاهد عيان ومضرباً متضامناً مع الأسرى في «خيمة التضامن» في رام الله: (1) رفضت إسرائيل مفاوضة قيادة الإضراب، فيما أصرت قيادتا الداخل والخارج الفلسطينيتان على ضرورة التفاوض مع قيادة الداخل (مروان البرغوثي). ومن هنا، (2) أدت معركة «عض الأصابع» بين الطرفين إلى إطالة أمد الإضراب وتعرض حياة كثير من الأسرى للخطر الشديد، بل ونقل (170) منهم إلى مستشفيات مدنية إسرائيلية في الأسبوع الأخير بعد تدهور أوضاعهم الصحية ومن بينهم قادة الإضراب أنفسهم. وفي النهاية، رضخت إسرائيل لمعظم مطالب الأسرى بعد أن وصل عدد الذين أشرفوا على الموت إلى العشرات، ما سبب لحكومة بنيامين نتنياهو حرجاً شديداً، (3) متابعة القيادة الفلسطينية مع عواصم عالمية عديدة، وتحديداً مع واشنطن، وتدخل «جبسون غرينبلات» مبعوث الرئيس الأميركي للسلام.

تمر «الحركة الأسيرة» اليوم بمرحلة خطيرة. ففي ظل الحكومة الإسرائيلية الأكثر تطرفاً، أصبحت «الحركة» في مرحلة «استفراد صهيوني مؤلم» بها في أعقاب الانقسام الفلسطيني الخطير والبائس. إلا أن «الحركة» استطاعت اليوم، عبر إضرابها، فرض نوع من الوحدة النضالية مجبِرةً سلطات الاحتلال على التفاوض مع قيادة الإضراب، وتحديداً مروان البرغوثي، وهم بهذا أفشلوا محاولات إجهاض الإضراب وتفكيكه. لذا، من المهم أن يعاد الاعتبار لدور الحركة الأسيرة الجمعي. ومن هنا نثمن اتخاذ المجلس الثوري لحركة «فتح» قراراً بتعيين عميد الأسرى كريم يونس عضواً في اللجنة المركزية للحركة، كخطوة ذات دلالات سياسية وإنسانية ونضالية كبيرة: فهو أولاً يأتي في إطار تكريم «عميد الأسرى» المعتقل منذ 35 عاماً، وهو ثانياً يعكس قيمة ومكانة الأسرى لدى الحركة الوطنية، وهو ثالثاً إعلان واضح للاحتلال بأن الأسرى أحد عناوين القضية الفلسطينية الرئيسية، الأمر الذي يعزز قوة الحركة الأسيرة.

وقد شكل الإضراب الأخير وتداعياته دعوة مدوية ضد الانقسام ودعوة قوية إلى التخطيط المسبق. وفي هذا السياق، لابد دوماً من تنسيق فصائلي داخل السجون مع القيادة السياسية في الخارج، لأنه في ظل تجاهل الإعلام والانقسام العربي الذي لا تبدو له نهاية، تشكل القيادة السياسية الفلسطينية، المعترف بها عربياً ودولياً، نوعاً من الرافعة. لقد بذلت القيادة السياسية الفلسطينية والفصائل والشخصيات المستقلة ومؤسسات المجتمع المدني، جهوداً معززة لحركة الأسرى، لكن يتوجب علينا التنويه هنا بالجهد المتميز لكل من عيسى قراقع وقدورة فارس، اللذين أشهد لهما بجهودهما، وهذا الحال يعلي من قيمة وجود المؤسسات المختصة المؤمنة بقضية الأسرى والمتابعة لها يومياً.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24670
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255271
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619093
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535572
حاليا يتواجد 2662 زوار  على الموقع