موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

ثقافة الفحش فى معالجة الخلافات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دون لطم الخدود وجلد الذات، لنعترف بوجود قابلية مجتمعية ثقافية فى بلاد العرب للتعامل مع خلافاتنا ــ أيًا تكون تلك الخلافات ــ من خلال استعمال أساليب التزمُت وخطاب الفحش. يصدق ذلك على الكثير من الأفراد والتنظيمات والمذاهب الدينية والحكومات. كما يشاهده الإنسان فى كل ساحات الأنشطة الحياتية: فى السياسة، والدين، والرياضة، والفنون، والإعلام، ووسائل التواصل الاجتماعى، وحتى فى السجالات الفكرية البحتة.

 

ويتمثًل ذلك الفحش فى أشكال لا حصر لها، مثل: التجريح، والكذب، والمبالغات، والمراوغة، وخلط الأمور، والتخوين، والتكفير، والجدل السفسطائى المتذاكى، وغيرها كثير.

ولقد راعنى، عندما قمت بمقارنة قائمة ممارسة الفحش تلك بقائمة ما اعتبرها الكاتب الفرنسى «أندريه كونت سبونفيل» كممارسات للفضائل الكبرى، راعنى التناقض التام المفجع بين القائمتين؛ لقد اعتبر ذلك المفكر الفرنسى أن الفضائل الكبرى تتمثل فى ممارسة التأدُب، التعقُل فى الحكم على الأشياء، التعفُف وضبط النفس، العدالة والرحمة، البساطة والتواضع، التسامح ونقاء السريرة، الرقَّة وحبً الآخر.

عند ذاك أدركت بأن ممارسة الفحش فى خلافاتنا بكل أساليبه تلك، هو فى الحقيقة ممارسة للرذائل وللعلاقات الإنسانية الفجة الذميمة.

من يتابع المماحكات العبثية، وعلى الأخص الدينية والسياسية منها، فيما بين الأفراد على شبكات التواصل الاجتماعى بجميع أنواعها، من يتمعن فى المبالغات والمغالطات والادعاءات والشتائم التى يسمعها ويراها مبثوثة على الأخص على محطات التليفزيون الدينية المتكاثرة مؤخرا كالأرانب، من يقرأ افتتاحيات وكتابات أصحاب الأعمدة الصحفية المليئة بالحقد والكراهية وتمزيق لحمة المجتمعات والتخوين والتعابير البذيئة وإشعال الحرائق الطائفية والعرقية والمناطقية، من يحلُل المشاحنات والصراعات والمؤامرات والتجييش المجنون المتعمد لكل قوى الغوغائية التى تزخر بها ساحات الإعلام الرسمى الحكومى العربى، من يفعل ذلك يستطيع أن يرى الكارثة الأخلاقية، والعهر الثقافى البليد، وممارسات الفحش المجنون فى خلافاتنا، بكل أنواعها وفى كل الساحات والمناسبات، والتى تعيشها المجتمعات العربية فى هذه اللحظة البائسة من تاريخنا ووجودنا.

ظاهرة الفحش فى القول تلك تتمظهر الآن بشكل ملفت ومقلق فى ساحتين:

الساحة الأولى هى ساحة الصراعات والخلافات المذهبية الطائفية التى أصبحت أكثر الأسلحة استعمالا فى السياسة. هنا لا يقتصر الأمر على المحاججة التاريخية والفقهية، والتى هى تتمة لمسيرة فقهية وسياسية طويلة عبر تاريخ الإسلام والمسلمين، والتى هى إلى حدٍ ما مقبولة طالما أنها تلتزم بالمجادلة الحسنة التى أمر الله رسوله الالتزام بها حتى مع المشركين.

لكن الأمر لا يقف عند تلك الحدود، إذ سرعان ما يختلط الحابل بالنابل وتقحم فى تلك النقاشات الفقهية المواقف السياسية من إيران أو العراق أو لبنان أو اليمن أو المملكة العربية السعودية أو دول غربية، ويشار إلى الشيعى، فقط لأنه شيعى، بأنه عميل لهذه الجهة وإلى السنى، فقط لأنه سنى، بأنه عميل لتلك الجهة. ويبدأ السب والشتم بأفحش الأقوال لهذه الشخصية الإسلامية التاريخية أو تلك، ويُخرج الموتى من قبورهم لمواجهة المحاكمات السفيهة المبتذلة.

إن ما يميز تلك المجادلات أنها لا تصل قط إلى نتيجة أو تراضٍ أو تسامح، ويظلُ أبطالها وممارسوها يدورون فى حلقة مفرغة، وتظل الأمة تنزف دما وتزداد تخلفا، ويصبح الفقه ورما ينخر فى جسم الأمة.

الساحة الثانية هى ساحة الإعلام العربى. لا يكفى أنه عبر العقدين الماضيين اشتكى الكثيرون من فقدان الإحساس بالقيم الأخلاقية والروحية وضعف الإلزام بالثوابت الوطنية والقومية، حتى نفاجأ مؤخرا بقدرة بعض جهات الإعلام العربى الخليجى على التنافس فى استعمال الفحش فى القول من أجل دعم هذه الممارسة السياسية أو تلك، لهذه الدولة الخليجية أو تلك.

لقد كنا نتصور أن إعلاما ينتمى لدول تنتمى إلى مجلس تعاون، وإلى حد ما وحدوى، واحد، سيأخذ بعين الاعتبار حقائق الترابط الوجودى بين دول المجلس، وبالتالى لن يسمح لنفسه أن ينجر إلى تأجيج نيران الخلافات فيما بين بعض دول المجلس بدلا من أن يساعد على إخماد تلك النيران.

لكن غلب الطبع على التطبع. فما قلناه عن وجود قابلية مجتمعية ثقافية عربية للتعامل مع خلافاتنا بأساليب التزمت والفحش فى القول تغلب، وبنجاح مبهر، على مشاعر والتزامات العروبة من جهة، وعلى متطلبات العضوية فى مجلس التعاون من جهة أخرى.

هنا أيضا اختلط الحابل بالنابل، ففتحت دفاتر الماضى، ونبشت أسرار الحياة الشخصية، وأقحمت الصراعات الدولية، وفتحت ثغرات للإعلام الصهيونى الخبيث ليلعب أدواره الحقيرة. ومع الأسف فقد كان ذلك طبيعيا فى أرض لم تعرف قط ولم تمارس قط الأسس التى تقوم عليها الديمقراطية من الأخذ والعطاء، واحترام وجهة نظر الآخر، والأخذ بعين الاعتبار مصالح الكل.

الممارسات المفجعة للخلافات فى حقلى الدين والإعلام، بل وفى كل الحقول الحياتية الأخرى، تشير إلى الحاجة الملحة لإجراء مراجعات كبرى فى الثقافة العربية وفى الفكر السياسى العربى.

إن ثقافة لا تستطيع رسم طريق للحوار الهادئ الموضوعى العفيف الحسن فيما بين المنتمين لها، لهى ثقافة تحتاج إلى تغييرات كبرى جذرية. فغياب الحوار، الذى يلتزم بالقيم الفاضلة، لن يقود إلا إلى الكوارث التى نعانى منها فى حياتنا العربية.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37852
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70515
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر434337
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55350816
حاليا يتواجد 3300 زوار  على الموقع