موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

ثقافة الفحش فى معالجة الخلافات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دون لطم الخدود وجلد الذات، لنعترف بوجود قابلية مجتمعية ثقافية فى بلاد العرب للتعامل مع خلافاتنا ــ أيًا تكون تلك الخلافات ــ من خلال استعمال أساليب التزمُت وخطاب الفحش. يصدق ذلك على الكثير من الأفراد والتنظيمات والمذاهب الدينية والحكومات. كما يشاهده الإنسان فى كل ساحات الأنشطة الحياتية: فى السياسة، والدين، والرياضة، والفنون، والإعلام، ووسائل التواصل الاجتماعى، وحتى فى السجالات الفكرية البحتة.

 

ويتمثًل ذلك الفحش فى أشكال لا حصر لها، مثل: التجريح، والكذب، والمبالغات، والمراوغة، وخلط الأمور، والتخوين، والتكفير، والجدل السفسطائى المتذاكى، وغيرها كثير.

ولقد راعنى، عندما قمت بمقارنة قائمة ممارسة الفحش تلك بقائمة ما اعتبرها الكاتب الفرنسى «أندريه كونت سبونفيل» كممارسات للفضائل الكبرى، راعنى التناقض التام المفجع بين القائمتين؛ لقد اعتبر ذلك المفكر الفرنسى أن الفضائل الكبرى تتمثل فى ممارسة التأدُب، التعقُل فى الحكم على الأشياء، التعفُف وضبط النفس، العدالة والرحمة، البساطة والتواضع، التسامح ونقاء السريرة، الرقَّة وحبً الآخر.

عند ذاك أدركت بأن ممارسة الفحش فى خلافاتنا بكل أساليبه تلك، هو فى الحقيقة ممارسة للرذائل وللعلاقات الإنسانية الفجة الذميمة.

من يتابع المماحكات العبثية، وعلى الأخص الدينية والسياسية منها، فيما بين الأفراد على شبكات التواصل الاجتماعى بجميع أنواعها، من يتمعن فى المبالغات والمغالطات والادعاءات والشتائم التى يسمعها ويراها مبثوثة على الأخص على محطات التليفزيون الدينية المتكاثرة مؤخرا كالأرانب، من يقرأ افتتاحيات وكتابات أصحاب الأعمدة الصحفية المليئة بالحقد والكراهية وتمزيق لحمة المجتمعات والتخوين والتعابير البذيئة وإشعال الحرائق الطائفية والعرقية والمناطقية، من يحلُل المشاحنات والصراعات والمؤامرات والتجييش المجنون المتعمد لكل قوى الغوغائية التى تزخر بها ساحات الإعلام الرسمى الحكومى العربى، من يفعل ذلك يستطيع أن يرى الكارثة الأخلاقية، والعهر الثقافى البليد، وممارسات الفحش المجنون فى خلافاتنا، بكل أنواعها وفى كل الساحات والمناسبات، والتى تعيشها المجتمعات العربية فى هذه اللحظة البائسة من تاريخنا ووجودنا.

ظاهرة الفحش فى القول تلك تتمظهر الآن بشكل ملفت ومقلق فى ساحتين:

الساحة الأولى هى ساحة الصراعات والخلافات المذهبية الطائفية التى أصبحت أكثر الأسلحة استعمالا فى السياسة. هنا لا يقتصر الأمر على المحاججة التاريخية والفقهية، والتى هى تتمة لمسيرة فقهية وسياسية طويلة عبر تاريخ الإسلام والمسلمين، والتى هى إلى حدٍ ما مقبولة طالما أنها تلتزم بالمجادلة الحسنة التى أمر الله رسوله الالتزام بها حتى مع المشركين.

لكن الأمر لا يقف عند تلك الحدود، إذ سرعان ما يختلط الحابل بالنابل وتقحم فى تلك النقاشات الفقهية المواقف السياسية من إيران أو العراق أو لبنان أو اليمن أو المملكة العربية السعودية أو دول غربية، ويشار إلى الشيعى، فقط لأنه شيعى، بأنه عميل لهذه الجهة وإلى السنى، فقط لأنه سنى، بأنه عميل لتلك الجهة. ويبدأ السب والشتم بأفحش الأقوال لهذه الشخصية الإسلامية التاريخية أو تلك، ويُخرج الموتى من قبورهم لمواجهة المحاكمات السفيهة المبتذلة.

إن ما يميز تلك المجادلات أنها لا تصل قط إلى نتيجة أو تراضٍ أو تسامح، ويظلُ أبطالها وممارسوها يدورون فى حلقة مفرغة، وتظل الأمة تنزف دما وتزداد تخلفا، ويصبح الفقه ورما ينخر فى جسم الأمة.

الساحة الثانية هى ساحة الإعلام العربى. لا يكفى أنه عبر العقدين الماضيين اشتكى الكثيرون من فقدان الإحساس بالقيم الأخلاقية والروحية وضعف الإلزام بالثوابت الوطنية والقومية، حتى نفاجأ مؤخرا بقدرة بعض جهات الإعلام العربى الخليجى على التنافس فى استعمال الفحش فى القول من أجل دعم هذه الممارسة السياسية أو تلك، لهذه الدولة الخليجية أو تلك.

لقد كنا نتصور أن إعلاما ينتمى لدول تنتمى إلى مجلس تعاون، وإلى حد ما وحدوى، واحد، سيأخذ بعين الاعتبار حقائق الترابط الوجودى بين دول المجلس، وبالتالى لن يسمح لنفسه أن ينجر إلى تأجيج نيران الخلافات فيما بين بعض دول المجلس بدلا من أن يساعد على إخماد تلك النيران.

لكن غلب الطبع على التطبع. فما قلناه عن وجود قابلية مجتمعية ثقافية عربية للتعامل مع خلافاتنا بأساليب التزمت والفحش فى القول تغلب، وبنجاح مبهر، على مشاعر والتزامات العروبة من جهة، وعلى متطلبات العضوية فى مجلس التعاون من جهة أخرى.

هنا أيضا اختلط الحابل بالنابل، ففتحت دفاتر الماضى، ونبشت أسرار الحياة الشخصية، وأقحمت الصراعات الدولية، وفتحت ثغرات للإعلام الصهيونى الخبيث ليلعب أدواره الحقيرة. ومع الأسف فقد كان ذلك طبيعيا فى أرض لم تعرف قط ولم تمارس قط الأسس التى تقوم عليها الديمقراطية من الأخذ والعطاء، واحترام وجهة نظر الآخر، والأخذ بعين الاعتبار مصالح الكل.

الممارسات المفجعة للخلافات فى حقلى الدين والإعلام، بل وفى كل الحقول الحياتية الأخرى، تشير إلى الحاجة الملحة لإجراء مراجعات كبرى فى الثقافة العربية وفى الفكر السياسى العربى.

إن ثقافة لا تستطيع رسم طريق للحوار الهادئ الموضوعى العفيف الحسن فيما بين المنتمين لها، لهى ثقافة تحتاج إلى تغييرات كبرى جذرية. فغياب الحوار، الذى يلتزم بالقيم الفاضلة، لن يقود إلا إلى الكوارث التى نعانى منها فى حياتنا العربية.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15127
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67789
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر849501
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65003954
حاليا يتواجد 3946 زوار  على الموقع