موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

اليوم التالي للهزيمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يكن هناك سبيل للفكاك من أزمته المستحكمة في اليوم التالي للهزيمة. لا نسيان ما جرى ممكن، ولا عذاب الضمير محتمل. انكسر مع من انكسروا واستبدت به مشاعر أنه خان الثورة، وخان البلد، وخان نفسه.

 

تنكر لكل معنى حاربت من أجله مصر، حتى تحكم في أبنائها على ما طمحت «الثورة العرابية» في ثمانينات القرن التاسع عشر. ككل الثورات المغدورة فإن شيئاً من أحلامها يأبى أن يغادر الذاكرة المعذبة.

وقد كان الصاغ «محمود عبدالظاهر»، مأمور واحة سيوة في أواخر سنوات القرن التاسع عشر، رجلاً معذباً بتاريخه، يعرف للثورة قيمتها وإلهامها، لكنه في لحظة ضعف وخذلان خسر كل شيء.

عندما كتب «بهاء طاهر» تحفته الأدبية «واحة الغروب» عام (2006) لم يخطر بباله أن ثورة جديدة تقترب مواقيتها، وأنها سوف توصم بتهم مماثلة نالت من ثورة «أحمد عرابي».

الرواية عن الغروب، غروب الأوطان، والمعاني، والرجال، كأنها نبوءة بأن عالماً جديداً يوشك أن يولد، لكنه عندما ولد أجهض مبكراً.

الاسم الحقيقي لبطل الرواية هو «محمود عزمي»، ولا يعرف عنه شيء سوى أنه دمر معبداً تاريخياً، وأن حجارته استخدمت كما قيل في بناء سلم جديد لقسم الشرطة، وفي ترميم مسكن مأمور الواحة.

لم يستخدم «بهاء» ذلك الاسم الحقيقي، لأنه يعرف قدر رجل آخر بالاسم نفسه، هو المفكر والدبلوماسي المصري الدكتور «محمود عزمي»، الذي مثل مصر في الأمم المتحدة وتوفي فوق منصتها، ودوره استثنائي في ترقية الوعي العام بأربعينات وخمسينات القرن الماضي.

ربما أوحت المادة التاريخية الشحيحة لأديب آخر أن يؤلف عالماً متخيلاً عن الإرهاب والعداء لكل ما هو حضاري وثقافي وتاريخي.

غير أن «بهاء» لم يفعل ذلك، وصاغ من خامة التاريخ قصة أخرى، أسقط عليها نظرته في خيانات المثقفين، وهذه من ضمن شواغله في مجمل أعماله.

لم يكن الضابط الشاب من أبطال الثورة لكنه آمن بأهدافها. ورغم أي أخطاء ارتكبها فقد كان هناك في قلب المعارك عندما بدأت المدافع تقصف الإسكندرية.

انكسرت الثورة بالخيانة، واحتلت مصر ب«الولس».‬‬ «رأيت بعيني الولس الذي كسر عرابي ثم رأيت الولس الأكبر بعد أن كسروه».‬

«أغمدوا السيوف في صدر البلد».‬

هكذا رأى المشاهد أمامه في اليوم التالي للهزيمة واحتلال مصر.‬ زحفت وجوه كبيرة إلى قصر الخديو العائد تحت حماية الاحتلال، تدين الثورة فهي «مؤامرة»، و«فتنة»، وقادتها «عصاة».‬ «سألت نفسي ولماذا يخون الصغار أيضاً؟».‬

«لماذا خان الضابط يوسف خنفس جيش بلده في التل الكبير، وقاد الإنجليز ليغدروا به ويفتكوا ليلا؟ وكيف كان يفكر وهو يرى مدافع الإنجليز تحصد إخوانه، ورفاق سلاحه الذين كان يأكل معهم، وينام معهم، ويضحك معهم؟».‬ في طريقه الطويل إلى واحة سيوة منقولاً للعمل مأموراً عليها قال الدليل «إن الصحراء تغدر لمجرد عاصفة أتت في غير أوانها».. «تعال أحدثك أنا كيف يكون الغدر». ‬«اسأل نفسي طوال الوقت عن الخيانة».‬

«أتباهى أمام نفسي بماض بطولي، وأتعمد نسيان لحظة الخزي». ‬

الذين اعترفوا عليه في التحقيقات واضحون أمام أنفسهم، خانوا، ونسوا، وتنكروا لأية صداقة، وعاشوا حياتهم بعد الهزيمة كأنهم لم يؤمنوا بالثورة يوماً.‬ مأساته هو أنه لم ينس، ولا يقينه بنبلها تزعزع.‬ كان الوجه الآخر للمأساة أنه انكسر في التحقيقات التي تلت الهزيمة.‬ لم يبرر لنفسه ذلك الانكسار، ووصفه ب«لحظة خزي وخيانة». ‬‬استولت على مشاعره أنه خائن، وقبعت اتهاماته لنفسه داخله كالجمر.‬‬ (سؤال: هل كنت تؤيد أحمد عرابي وزمرته؟‬ جواب: بل كنت من الساخطين على أفعال البغاة.‬ سؤال: ما الذي علمته عما قام به سعادة محافظ الثغر عمر باشا لطفي أثناء فتنة (١) يونيو؟‬ جواب: علمت أن سعادته أمر بتحرك بلوكات الشرطة لقمع الفتنة ولكن أعوان العصاة لم ينفذوا أمره)‬.

بانكساره في التحقيقات عاد إلى عمله، وخسر نفسه حتى أخذ يتقزز منها.‬ كيف ضاع كل معنى في لحظة انكسار واحدة؟ ‬عندما تخسر نفسك فإن كل شيء يفقد قيمته واحترامه.

بلحظة كاشفة تحت وطأة عذاباته انفجر لسانه بالحقيقة، لم يعد مكترثاً بشيء بعد أن فسدت حياته. كان «وصفي» الضابط الشاب، الذي يعمل تحت إمرته في شرطة واحة سيوة، يتحدث بأثر دعايات شاعت بعد هزيمة الثورة عن أنها فتنة جرت الخراب و«عرابي عاص» لجناب الخديو، وأن مصر لا تصلح أن يحكمها مصريون، متصوراً أن قائده يتبنى الاعتقادات نفسها.

«اسمع يا وصفي.. عرابي باشا أشرف من عشرة خديويين مجتمعين، والبكباشي محمد عبيد أشرف من كل الخديويين والباشوات الخونة الذين باعونا للإنجليز».

بدا الضابط الشاب مبهوتاً وهو يسمع هذا الكلام من قائده الذي سارع بالقول: «انصراف».

«..‬ في داخلي صوت يسخر مني لكن كلامك تأخر عشرين سنة يا حضرة الصاغ! وإلي غير وصفي كان يجب أن تقوله».‬ «‬ما الذي يعيدني إلى أيام المجد في لحظات الخيبة؟ لأني كنت هناك يومها». ‬إنه عبء التاريخ الذي لا تحتمل حمولته. إنها مشاعر الخزي لأنه لم يقل ما يعتقد فيه بوقته.

هكذا قادته مأساته إلى تدمير معبد تاريخي اكتشفه الإنجليز في واحة سيوة، ومات بالتفجير. خطر له أن «الإنجليز أرادوا أن يقولوا إن الأجداد كانوا كباراً ونحن الآن صغار لا نصلح لغير الاحتلال».

وهكذا بات التاريخ بثقله الحضاري عبئاً لا يحتمل، وإرثاً لا يستحق للذين فرطوا في ما أنجزه أسلافهم وأبدعوا فيه.

أراد أن ينتهي من هذه الحكايات كلها، وأن يموت، ربما يرتاح ضميره المعذب. عندما شعر وهو ينازع الروح بأن هناك صوتاً يبكيه قال: «شكراً لك.. لأنك تأخرت».

هذه قصة متخيلة بأبطالها ورموزها وعوالمها لا تمت بصلة لحقيقة ما جرى عند تدمير ذلك المعبد، لكنها ترمز بإبداع الأدب الحقيقي لخيانات المثقفين، وأزمات الضمير في اليوم التالي للهزيمة هزيمة الثورة العرابية وأي ثورة أخرى تلتها.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4203
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209029
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر721545
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57799094
حاليا يتواجد 2956 زوار  على الموقع