موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

الأسرى وإضرابهم... وما لا بد من قوله

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يقترب استخدام السلاح الوحيد المتاح للأسرى الفلسطينيين خلف قضبان معتقلات الاحتلال، اي الإضراب عن الطعام، أو ما أُصطلح على تسميته بسلاح "الأمعاء الخاوية"، من اسبوعه الثاني من شهره الثاني. عديد الأسرى هو ما يقارب السبعة آلاف،

ومن بينهم 34 أسيراً عربياً، المضربون منهم، حتى الآن، قاربوا الألفين، ومع مرور الوقت يُرفدون بمضربين جدداً، وعلى الرغم من كافة السبل والوسائل الجهنمية التي يتبعها عدوهم لفل صمودهم وكسر إضرابهم قمعاً وإغواءً، يزدادون إصراراً على المجابهة ويواصلون بما توفر لهم من سلاح تحديهم لسجَّانيهم. منهم من بدأ في رفض الماء، وبدأت تسوء أحوال الكثيرين منهم، وهناك من باتت حياته في مرحلة الخطر.

 

هذا الإضراب بالذات، يشكِّل تحوُّلاً غير مسبوق في التصعيد النضالي للحركة الأسيرة، لكونه يأخذ طابعاً شبه إجماعي، أي الخارج عن نطاق الفردية، والمتعدِّي للأطر والعصبويات التنظيمية، والمتجاوز لما يفرِّق الفصائل خارج القضبان... لذا وجب التحذير من مسألتين الوقوع فيهما هو ليس بغير واحدة من اثنتين، إما الخطيئة، أو انتفاء البراءة:

أولاهما، حصر المسألة في الجانب الإنساني وحده، والذي يعني الإساءة لنضالات هؤلاء الأبطال، الذين ما قادهم للوقوع في الأسر سوى فعلهم النضالي، ولم يتم أسرهم خارج ساحة العطاء والنضال.

وثانيتهما، ردَّها لقضايا مطلبية، وبالتالي تقزيمها بإغفال كونها لا تعزل عن سياق نضال وطني عام ضد مستعمر محتل... وفي الحالين، فإن ارتكاب هذين المحذورين، إنما يعادل الخدمة المجانية لعدو يسعى جهده لتشويه وتقزيم وكسر حالة نضالية تربكه وتقض مضجعه.

... ما تقدم يدفعنا لسوق الملاحظات التالية:

الأولى، المحدودية المريعة لمظاهر الدعم والإسناد الشعبي العربي، ولا نقول الرسمي، الذي لم يعد يؤمل ولا هو في الحسبان... وإذ نقول المحدودية، نشير لقليل من اعتصامات تكاد لا تذكر هنا أو هناك، أو معزول ندوات يكاد لا يسمع بها خارج قاعاتها، أو اضراب شخصي لرموز محترمة ليوم واحد عن الطعام، وكلها إن هي المرحَّب بها، فبمجملها، ومن أسف، شحيحة الأثر سريعة الذوبان، ولعل الأنشط في هذا السياق هو ما تتداوله وسائط التواصل الاجتماعي، رغم ما يشوبه أحياناً من تزيُّد في جلد الذات، أو تفجُّع لا يغني ولا يسمن من جوع، وهاته الحالات جميعها هي في أحسن الأحوال تنفيس عن غضب، أو تعويض مرده تبكيت الضمير، وفي أسوأها رفع عتب... بينما يظل الأسرى وحدهم يجابهون عدو أمتهم بأمعائهم الخاوية حد الإشراف على الموت.

والثانية، إنه لمن نافل القول إن الإنسان العربي أو الفلسطيني، ولا من فرق هنا، لا يتضامن مع نفسه، وإنما يقف معها، والتضامن أو الشجب والإدانة، واستجداء نخوة "المجتمع الدولي"، المعدومة تاريخياً فيما يتعلق بعدالة القضية المركزية للأمة والمنحاز أبداً لعدوها، مثله مثل التغني ببطولة الأسرى وتمجيد صلابتهم وامتداح صمودهم في وجه جلاديهم، أي لا يجدي، بل والمعادل لعدمه، إن لم يقترن بما يوازي ويلتقي مع الفعل النضالي المنبعث من خلف القضبان إلى حيث خارجها، إن في الوطن الفلسطيني الأسير بكامله، أو في الوطن العربي الأكبر المنشغل الآن بلعق جراح الفتن الفاتكة به.

والثالثة، إنه لا يجب تحميل الأسرى المكبلين بالأغلال المزيد مما هو فوق طاقتهم كبشر، ولا أن يطلب منهم أن ينوبوا عن الفصائل، التي أقعدها عجزها عن اللحاق بانتفاضة الفدائيين ورفدها وتطويرها. كما لا ينبغي أن ينتظر من الشعب الفلسطيني أن ينوب عن الأمة فيما يتعلق بواجبها القومي تجاه قضية قضاياها المركزية، وإذا كان هو رأس حربتها وخندق مواجهتها الأول في الصراع على فلسطينها، وهذا ما يقوم به، فمهمته إدامة الاشتباك، أما التحرير فمهمة أمة بكاملها وليس هو وحده ولا بمقدوره.

كما لا يجب نسيان كون كل الفلسطينيين الباقين صامدين داخل وطنهم المحتل ولم يشرَّدوا في المنافي هم أسرى. وإنه كما يجوع الأسرى المضربون بإرادتهم في سجون الاحتلال، تجوع غزة لعقد كامل رغماً عنها بسبب من حصار إجرامي مضروب من حولها براً وبحراً وجوا حوَّلها لمعتقل كبير لمليونين من الفلسطينيين، الأمر الذي ينذرنا بأن اسرانا سيتركون وحدهم يواجهون فجور عدوانية سجَّانهم، كما تركت غزة وحدها في مواجهة متتالي الحروب العدوانية المتلاحقة التي شنت عليها، إلى جانب معاناتها المديدة التي فاقت عن الوصف في معتقل حصارها البشع المشار إليه.

بقي أن نقول، إنه إذا ما نجحت أجهزة الحكم الذاتي الإداري المحدود في ظل الاحتلال، وبالتنسيق الأمني مع المحتلين، في حصر حركة الإسناد الشعبي المتصاعد داخل الوطن المحتل في خيام التضامن المنتقاة مكانياً بحيث تكون المعزولة عن المواجهة مع العدو، والحؤول دون الخطوة الوحيدة المجدية والمنتظرة وهي العصيان المدني، فإن أسوأ ما سوف يرتكب ضد الأسرى والقضية برمتها، هو بوادر محاولات ركوب موجة التضامن معهم تطبيعياً عبر توجيه الدعوات للنخب العربية للمشاركة في مهرجانات تضامنية تنظمها السلطة تحت الاحتلال لاستجلاب من يهرعون من المطبِّعين باسم دعم الأسرى، أو ما لا يتم إلا عبر التنسيق الأمني مع المحتلين وبموافقتهم وبإذن منهم.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

سبتُ المخاطر والمصائر

فيصل جلول

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حركة "السترات الصفر" منظوراً إليها بعيون بعض المحللين العرب، هي ردّ فعلٍ ناجمٍ عن ...

في معنى الدولة

الفضل شلق

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    كثير من الناس يعتبرون الدولة مسألة حكم وسيطرة وسلطة. وأن السياسة هي صراع على ...

من يحمي من؟

مقرودي الطاهر

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    أجاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مقابلة لافتة مع صحيفة واشنطن بوست، عن سؤال ...

مؤسف هذا الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا والعالم!

د. فايز رشيد

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    في زمن الرئيس الراحل عبدالناصر كانت إفريقيا شبه مغلقة على كيان الاحتلال الإسرائيلي. للأسف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49643
mod_vvisit_counterالبارحة52882
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102525
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر438806
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61583613
حاليا يتواجد 4335 زوار  على الموقع