موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

ثلاثة مشاريع إقليمية.. أين موقع العرب؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تضرب الفوضى في الوقت الحالي منطقة الشرق الأوسط، حتى غيرت - سلباً- من معالم خريطة سايكس بيكو السياسية. فقد بدأت هذه الفوضى بالاحتلال الأميركي للعراق ، تبعها تنامي قوة تنظيم «القاعدة»، وصولاً إلى «داعش» في ظل فتنة سنية شيعية متفاعلة، تضرب العراق وسوريا واليمن، وأخرى سنية سنية تضرب ليبيا والصومال ودولاً أخرى، مع تعاظم المخاوف من تصاعد الحروب بالوكالة في المنطقة. هذه الفوضى، وإن كانت مشوشة عربياً، فإنها منظمة ومدروسة في خطط ومشاريع القوى الأخرى غير العربية في المنطقة والعالم.

 

المشروع الصهيوني، أول وأقدم هذه المشاريع «القومية»، قائم على إنشاء «دولة إسرائيل الكبرى ذات الهوية اليهودية النقية التي يتعين بقاؤها الدولة الأقوى في المنطقة. ومن الطبيعي أن يكون الهدف الأول للمشروع منع قيام أي شكل من أشكال التكامل العربي، حتى في حدوده الدنيا، بل دفع المنطقة العربية في طريق التفتت أكثر فأكثر، عبر إعادة تركيبها من خلال بناء منظومات ومناطق للتعاون الاقتصادي، وفصل‏‭ ‬بلدان ‬المشرق العربي ‬عن ‬بلدان ‬المغرب ‬العربي، ‬وشمول ‬إسرائيل ‬بالمشرق ‬الجديد. ‬وإسرائيل ‬هذه، ‬تدرك ‬أن ‬لا ‬قبل ‬لها ‬بتنفيذ ‬هكذا ‬مشروع ‬طالما ‬للمنطقة ‬هوية ‬عربية ‬إسلامية، ‬وطالما ‬وجدت ‬دول ‬أو ‬أقطار ‬عربية ‬كبيرة ‬نسبياً، ‬لذا ‬نراها ‬تبذل ‬كل ‬جهدها ‬لتسريع ‬تغيير ‬التركيبة ‬السياسية ‬والاجتماعية ‬العربية ‬والإسلامية ‬إلى ‬فسيفساء ‬طائفية ‬إقليمية ‬جهوية. ‬وهذا ‬ما ‬يجري ‬اليوم.

ثاني المشاريع هو التركي، الذي يسعى جاهداً للمزاوجة بين «إسلامية» يمثلها حزب «حزب العدالة والتنمية»، وبين العلاقات المتنامية مع إسرائيل، في ظل مساعيه المرفوضة غربياً للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، مقروناً بشهيته للتمدد في العالم العربي. وهذا المشروع يشهد تذبذباً، صعوداً ونزولاً، حيث أبرز تمدداته في الأزمة السورية وبدرجة أقل في القضية الفلسطينية، سعياً وراء احتلال مساحات نفوذ في العالم العربي على حساب الأطراف العربية المنهكة، أو في مواجهة قوى تتمدد هي الأخرى في المنطقة (إيران أساساً). اليوم يتعثر هذا المشروع، رغم محافظة الدور التركي نسبياً على مكانته في سوريا عبر التحالف مع اللاعب الأكبر حتى اليوم في الأزمة هناك، وهو روسيا، فيما الوضع الداخلي التركي بات يتأزم في نواحٍ كثيرة في ظل مكافحة الاتحاد الأوروبي لمشروع العثمانية الجديدة، والرفض الثابت للمحاولات المتكررة منذ عام 1987 لتحقيق «الحلم الأوروبي»، في ظل الاتهامات فيما يخص مسائل حقوق الإنسان وحرية التعبير.

ثالثاً، المشروع الإيراني (الفارسي الصفوي)، الهادف إلى «نشر التشيع» في المنطقة العربية. وهو يتسم بطبيعة يتداخل فيها الديني بالقومي، والكل مستاؤون من تدخلاته الإقليمية المباشرة وطروحاته الأيديولوجية المستفزة. مع التأكيد على أن فئات واسعة في المجتمعات العربية منقسمة في مسألة أيهما أخطر: إيران أم إسرائيل. والكثيرون يتفقون على مساعي التفتيت التي يضمرها هذا المشروع، من خلال جهود إثبات طائفية المشروع أو فارسيته، وبالتالي وجوب إنهائه بقوى طائفية أو قوى معاكسة، إقليمية أو حتى عالمية.

ورغم التفاوت في خطورة هذه المشاريع على العالم العربي في ظل المصالح الإقليمية «المشروعة» برأي كل صاحب مشروع، وفي نطاق انشغالنا بترددات «الربيع العربي» من فوضى وقتل في سوريا والعراق ولبنان ومصر واليمن، وما ينتج عنه من خراب واستباحة للدماء تسرع بتحويل بعض الدول العربية إلى دول منهارة.. في ظل كل ذلك، تزداد هذه المشاريع السياسية الثلاثة وضوحاً، فيما لا يزال المشروع الرابع، المشروع القومي الإسلامي العربي الوحدوي يغط في نومه، وإن وجد من يطرحه أو يروج له، ففي ظل تحالفات متباينة عربياً، على قاعدة «لا تحالفات دائمة، وإنما مصالح حاكمة»، أو «أهداف خارجية قصيرة المدى ومصالح بعيدة المدى»، أي لا مجال اليوم للحديث عن «مشروع عربي»، اللهم إلا في سياق التابع لاحد المشاريع الثلاثة.

المشروع الرابع، مشروعنا، في حالة غيبوبة تحاصره الفوضى في كل مكان وتلتهمه الفتنة الطائفية السنية الشيعية، فيما تتحول الدولة الصهيونية إلى دولة ينظر لها كجزء من التحالفات في المنطقة.

وفي نهاية المطاف، ليست مشكلة أصحاب تلك المشاريع الثلاثة أن العرب لم يستطيعوا تصميم مشروع عربي يطرح على الناس من أجل كسب تأييده ودعمه، ومن ثم توظيف مختلف الطاقات نحو تنفيذه. نعم، نحن لا نصنع الكثير عملياً للمحافظة على أنفسنا.. نعم نحن المقصرون.. فإلى متى نبقى مجرد أعوان يقيم الآخر مشروعه من أجل استخدامنا؟! وهل مطلوب من أصحاب هذه المشاريع وغيرهم أن يكونوا بلا تأثير كبير كما هو حال العرب؟!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب

د. صبحي غندور

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    الأميركيون كلّهم من أصول إثنية وعرقية، تشمل معظم بلدان العالم، ولذلك، تسمع عن «الأميركيين ...

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23924
mod_vvisit_counterالبارحة56981
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23924
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر843884
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60627858
حاليا يتواجد 3474 زوار  على الموقع