موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

تحديات ماكرون الصعبة بعد انتصاره

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تنفس كثير من الفرنسيين الصعداء بعد أن أعلن عن فوز مرشح «الوسط- المستقل» إيمانويل ماكرون مساء الأحد (2017/5/14) برئاسة فرنسا على منافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان زعيمة حزب «الجبهة الوطنية»، لكن هذا الفوز رغم أهميته الكبيرة بالنسبة لفرنسا وبالنسبة لأوروبا ومستقبل الاتحاد الأوروبي،

لكنه في الواقع فوز مفعم بالثغرات من منظور مدى قدرته على استعادة فرنسا لنفسها وإرساء قواعد حكم جديدة مستقرة خلافاً لتلك القواعد التي ثار عليها الشعب الفرنسي في جولة الانتخابات الرئاسية الأولى التي أجريت يوم الأحد (2017/4/30)، وأسقط فيها عمداً كل رموزها من قادة مؤسسة الحكم سواء كانوا من اليمين الديجولي أو من اليسار الاشتراكي.

 

صحيح أن ماكرون فاز بنسبة كبيرة قادرة على تمكينه من أن يحكم فرنسا بقدر عال من الثقة؛ حيث حصل على 66,1% من إجمالي الأصوات الصحيحة التي شاركت في الاقتراع، في حين حصلت منافسته مارين لوبان على 33,9%، لكن في المقابل هناك ثلث الفرنسيين، الذين لهم حق الاقتراع تعمدوا عدم المشاركة، ما يعني أنهم لا يؤيدون أياً من المرشحين وافتقدوا الثقة الكافية للتصويت لأي منهما، وهي نسبة عالية جداً، فقد امتنع 25,4% ممن لهم حق التصويت عن الإدلاء بأصواتهم، ووضع 8,6% من المقترعين أوراقاً بيضاء، رغم ذلك فإن كلمة «لا» كانت واضحة جداً بل وصارخة، في إشارة تقول إن الشعب الفرنسي وجد نفسه فجأة أمام واقع أليم سبق أن عاشه قبل حوالي ستة أشهر الشعب الأمريكي في انتخاباته الرئاسية وهو واقع الاختيار بين السيئ والأسوأ.

لقد عاش الفرنسيون الحالة نفسها، الاختيار بين مرشح من خارج مؤسسة الحكم ليست له أية خبرة، وليس لديه إلا إعلان التمرد على مؤسسة الحكم البالية، حديث السن (39 عاماً) وبين مرشحة متطرفة تثير الفزع على مستقبل فرنسا، لكنها الأكثر جدية في الدعوة للتخلص من تقاليد الحكم الفرنسي ومؤسسته، تماماً مثلما كان على الأمريكيين أن يختاروا بين هيلاري كلينتون التي تمثل مؤسسة الحكم التي جرى تجريحها وإثبات فسادها على لسان المرشح المنافس، وبين دونالد ترامب الذي لا يعرف شيئاً عن السياسة والحكم.

ويبدو أن ماكرون كان على دراية بحقيقة الواقع الذي يحيط بفوزه الانتخابي لذلك بادر بإطلاق مجموعة من الشعارات المعبرة التي أراد بها أن يستعيد ثقة الفرنسيين في مستقبل بلدهم وشاركه في ذلك الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته فرانسوا هولاند. فعقب إعلان فوزه ألقى ماكرون خطاباً حماسياً على أنصاره المحتشدين أمام متحف اللوفر بباريس حدد فيه الخطوط العريضة التي سيحكم بها فرنسا في شعارات براقة قال فيها «سأحارب الانقسام الذي نواجهه والذي يؤثر فينا جميعاً». هذه هي المهمة الأولى والأساسية التي عليه أن يجد لها الحلول. ففرنسا منقسمة الآن وغير متوحدة التوجه بعد معركة انتخابية مزقت ما تبقى من روابط الفرنسيين مع نظامهم السياسي والطبقة الحاكمة التي نالها من التشويه الكثير. بعدها قال مكرراً ذات المعنى «سأعمل على تعزيز التضامن بين كل الفرنسيين لضمان وحدة الأمة، وسأركز كل جهدي على تحقيق أمانيكم وتطلعاتكم». وكان حريصاً على أن يستعيد ثقة الفرنسيين في المستقبل عندما قال «أمامنا واجب إزاء بلادنا ونحن ورثة أمة عظيمة وتاريخ عظيم»، لكن أهم رسالة تخص أولويات الحكم بالنسبة له كانت قوله: «سأدافع عن فرنسا ومصالحها الحيوية وعن أوروبا ومصيرها المشترك». هنا وضع يديه على أهم أولوياته، وعلى المهمة التي اختاره الشعب من أجلها أي إعادة توثيق روابط فرنسا مع الاتحاد الأوروبي، ودعم مسيرة هذا الاتحاد والحيلولة دون انهياره، على العكس من المعركة القاسية التي خاضتها منافسته مارين لوبان ضد الاتحاد الأوروبي وعلاقة فرنسا به، وهي المعركة التي كانت فاصلة بينها وبين الحصول على ثقة الفرنسيين وجعلت الأغلبية تصوت لماكرون، وهذا ما حرص الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته فرانسوا هولاند على تأكيده في بيان كان حريصاً أن يقول فيه إنه «اتصل بماكرون وزير الاقتصاد السابق في حكومته ليهنئه» معتبراً أن «فوزه الكبير يؤكد أن الأغلبية الكبيرة جداً من مواطنينا الفرنسيين أرادوا التوحد حول قيم الجمهورية، وإظهار ارتباطهم بالاتحاد الأوروبي».

رغم أهمية هذين الهدفين فإنهما لا يمثلان علاجاً ناجعاً لأزمات المجتمع السياسي الفرنسي وليس فقط النظام السياسي هناك الآن قوتين تصويتيتين كبيرتين لم تصوتا لماكرون تبلغ أكثر من 30% فهم اعترضوا عليه كما اعترضوا على لوبان، وهناك ما يقرب من 30% من القوة التصويتية الذين صوتوا لصالح لوبان لهم رؤية معاكسة لمشروع ماكرون وسيعملون ضده، عليه أن يبتدع رؤى سياسية واقتصادية جديدة لاجتذابهم، وعليه أن يدرك حقيقتين مهمتين وهو يفكر في ذلك: الأولى أن معظم الذين صوتوا له كان تأييدهم له نابعاً من خوفهم على مستقبل الاقتصاد الفرنسي وبالتحديد على مدخراتهم في حالة الانسحاب من منطقة اليورو أكثر من تأييدهم لشخصه، والثانية، أن الانتخابات التشريعية الشهر القادم هي التي ستقرر مستقبله السياسي وهي التي ستقول هل سيستطيع حكم فرنسا وتحقيق مشروعه السياسي أم لا.

***

msiidries@gmail.com

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا تلعب مع الروس

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    العنوان مثلٌ معروف, بأن الروس لا يُلتعب معهم. نقول ذلك, بسبب إسقاك طائرة “إيل ...

روسيا «المسلمة»!!

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    لم يخطر ببالي أن أحاضر في موسكو بالذات عن «الإسلام»، ولكن مجلس شورى المفتين ...

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22904
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع131021
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر884436
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57961985
حاليا يتواجد 3835 زوار  على الموقع