موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

معركة حسم الخيارات في إيران

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ اللحظات الأولى التي أعلن فيها عن موافقة إبراهيم رئيسي الذي يحمل صفة «سادن الروضة الرضوية»، أي المسؤول الأول عن وقف الإمام علي الرضا في مدينة مشهد ، على الاستقالة من منصبه المرموق والترشح لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية، كان واضحاً أن معركة هذه الانتخابات ستدور بشكل رئيسي بين الرئيس حسن روحاني، ممثلاً لجبهة ائتلاف المعتدلين، مع التيار الإصلاحي، وبين إبراهيم رئيسي مرشح التيار الأصولي المحافظ المدعوم من المرشد الأعلى السيد علي خامنئي والحرس الثوري، ممثلاً ل«الجبهة الشعبية لقوى الثورة الإسلامية» التي تحمل اختصاراً اسم «جمنا» (جبهة مردمي بنروهاي انقلابي إسلامي).

 

كانت هناك أسباب كثيرة تؤكد ذلك رغم أن مجلس صيانة الدستور قبل بستة مرشحين من بينهم روحاني وإبراهيم رئيسي. في مقدمة هذه الأسباب ما أعلنه رئيسي نفسه من أنه قرر الترشح لانتخابات الرئاسة بعد ما درس الأمر مع المرشد علي خامنئي خلال زيارة الأخير لمدينة مشهد، أي أن ترشحه جاء بموافقة المرشد نفسه، ومنها دعم المرجع المتشدد محمد مصباح يزدي لترشيح رئيسي ودعوته جبهة «بايد راي» الأصولية القريبة من الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد لدعم رئيسي هي الأخرى.

لكن أهم تلك الأسباب هو ذلك الهجوم الضاري الذي شنه المرشد خامنئي على حكومة روحاني وتحميلها مسؤولية تردي الأوضاع المعيشية والعجز عن ترسيخ «اقتصاد مقاوم» قادر على مواجهة الضغوط والعقوبات الاقتصادية الخارجية، فضلاً عن هجومه الذي لا يتوقف على الاتفاق النووي واستبعاده أي أهمية أو دور لهذا الاتفاق في «إبعاد شبح حرب كانت محتملة على إيران» على نحو ما كان الرئيس روحاني قد تحدث.

كان واضحاً أن رئيسي هو مرشح المرشد الأعلى، وأن محمد باقر قاليباف عمدة طهران الذي ترشح معه على قائمة الأصوليين المحافظين سوف ينسحب في اللحظات الأخيرة من السباق الانتخابي، وأن ترشيحه مجرد دعم لرئيسي، وهذا ما حدث، لكن، وعلى الرغم من إدراك الجميع خلفية ترشح قاليباف وأن انسحابه سيحدث حتماً، إلا أن هذا الانسحاب، عندما أعلن عنه، كان مفاجئاً لسبب مهم هو أن قاليباف كان قد تفوق في المناظرات الانتخابية على زميله رئيسي، وأن توقعات جديدة ظهرت تقول أنه إذا كان لابد من انسحاب وإخلاء مواقع فإن رئيسي هو الذي يجب أن ينسحب ليفسح مجال الفوز أمام قاليباف القادر على الفوز على الرئيس روحاني.

انسحاب قاليباف أحدث ارتباكاً في صفوف مؤيديه، وحتماً سينعكس ذلك على تصويتهم، وربما تذهب أصوات الكثيرين منهم، خاصة أبناء طهران والمدن الكبرى المؤيدين لقاليباف، إلى روحاني، في حين قد يصوت مؤيديه في المحافظات الريفية لمصلحة رئيسي. هذا الانقسام مرجعه إدراك هؤلاء أن انسحاب قاليباف جاء إجبارياً وبضغوط من «الجبهة الشعبية لقوى الثورة» التي رأت أن بقاء قاليباف قد يشتت الأصوات بينه وبين رئيسي مع تقدم كفة روحاني، ومن هنا جاء قرار إجباره على الانسحاب على أمل تمكين رئيسي من الفوز بالرئاسة من الجولة الأولى التي تجرى اليوم (الجمعة).

على الجانب الآخر، تأكد للجميع أن المشهد ليس هكذا، فانسحاب قاليباف يمكن أن يعطي انطباعاً بضعف رئيسي أمام روحاني، كما أن روحاني أخذ خطوات مهمة في الارتباط بجبهة التيار الإصلاحي، وتعمد إلقاء التحية أكثر من مرة لشخص الرئيس السابق محمد خاتمي في أكثر من مهرجان انتخابي، على العكس من تجربته الانتخابية السابقة التي كان حريصاً فيها على كسب ود المرشد الأعلى وعدم قطع الصلة مع المحافظين والأصوليين. هذه المرة يطرح روحاني نفسه باسم المعتدلين والإصلاحيين معاً، لذلك بادر خاتمي إلى إعلان دعمه لروحاني ولحق به مهدي كروبي، الذي أعلن من مقر إقامته الجبرية أن «الانتخابات تشكل مواجهة حقيقية بين جمهورية إسلامية حقيقية وأخرى شكلية»، وهذا ما حرص عليه روحاني نفسه عندما خيَّر الناخبين بين «انتخاب طريق التعاون والمصالحة مع المجتمع الدولي أو طريق المواجهة»، وزاد على ذلك صراحة بقوله «إما خيار العقلانية والمنطق أو خيار الخرافات».

هكذا يجد الإيرانيون أنفسهم اليوم أمام حسم الاختيار بين رئيس يتحدث عن نزع فتيل المواجهة بين بلاده والغرب ودول الجوار الإقليمي في الخليج وسوريا والعراق وتركيا، وبين رئيس مهمته المواجهة والمنازلة تحت مزاعم التصدي للاستكبار والمؤامرات التي تستهدف إسقاط الجمهورية الإسلامية.ورغم مايقوله روحاني من أنه يمثل الاعتدال إلا أن سياساته خلال فترته الرئاسية المنتهية لم تحمل أي اعتدال مع دول الجوار ولايخفى على أحد الدور السلبي الذي تلعبه إيران واشعالها للكثير من الفتن والحرائق في اليمن وسوريا والعراق ولبنان.

تحديات خارجية هائلة لا تقل عنها خطورة تحديات أخرى داخلية أبرزها وأخطرها الآن احتمال تردد أعداد كبيرة من الناخبين عن المشاركة، حيث أثبتت استطلاعات أجريت عبر الهاتف وجود قدر كبير من اللامبالاة لدى الناخبين انعكس في أن نحو 52 في المائة لم يحسموا أمرهم بعد في التصويت، وهو ما يعني تراجعاً في التصويت على النظام. تحديات قد تجبر المرشد هو الآخر على التراجع وأن يحسم أمره اضطرارياً، ويدفع في اللحظات الأخيرة بالتصويت لروحاني، أو يواصل تحديه للواقع، وعندها سيكون أول من يجني النتائج.

msiidries@gmail.com

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30774
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183495
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر965207
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65119660
حاليا يتواجد 2482 زوار  على الموقع