موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

حلف شمال الأطلسي والمواقف الأميركية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يسلم حلف شمال الأطلسي (الناتو) من تناقضات مواقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب. فكما يتبدل في تصريحاته في السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية يواصل تقلبه كذلك في الموقف من الحلف. الذي اعتبر عبر تأسيسه عام 1949 أقوى تحالف عسكري إقليمي في العالم للتصدي للبعبع أو الشبح الذي كان يجول في القارة الأوروبية خصوصا والعالم عموما، وتنعته وسائل الإعلام بالخطر الشيوعي والخشية من نشر نفوذه حيثما تصل مؤثراته ومجساته.

 

رغم تناقضات التصريحات أعلن البيت الأبيض (22/03/2017) أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيشارك في 25 أيار/مايو في أول قمة يعقدها حلف شمال الأطلسي منذ توليه منصبه، في مسعى لطمأنة حلفائه القلقين حول التزام إدارته بالحلف وبشأن تصريحاته حول التقارب مع روسيا.

من جهته، كشف الحلف عن حصول لقاء أمينه العام ينس ستولتنبورج مع ترامب في واشنطن في 12 نيسان/أبريل الماضي، والتباحث في “أهمية حلف أطلسي قوي”. كما سيلتقي المسؤولان في 25 أيار/مايو في قمة الحلف. أكد الخبر البيت الأبيض في بيان مقتضب مشاركة ترامب فيها وإن “الرئيس يتطلع للقاء نظرائه في حلف شمال الأطلسي من أجل التأكيد مجددا على التزامنا إزاء حلف شمال الأطلسي، ومناقشة مسائل حيوية للحلف ولا سيما تقاسم المسؤولية بين الحلفاء ودور الحلف الأطلسي في الحرب على الإرهاب”.

لخص الحلف هدفه الأساسي في “الحفاظ على حريات والإرث المشترك وحضارات” الدول الأعضاء فيه عن طريق تعزيز “استقرار وسلامة منطقة شمال المحيط الأطلسي.” وزعم في استهدافه مواجهة التهديدات، والدفاع عن الأعضاء. حيث أكد ميثاقه، لا سيما في مادته الخامسة، أن تتفق الدول الأعضاء على أن أي هجوم على أي منها يعد هجوما على الجميع وأنها ستقف معا لنجدة أي بلد عضو يتعرض لعدوان خارجي.

تأسس الحلف من 12 دولة هي: بلجيكا وكندا والدنمارك وفرنسا وآيسلندا وإيطاليا ولوكسمبورج وهولندا والنرويج والبرتغال وبريطانيا والولايات المتحدة، وانضمت تركيا واليونان إليه عام 1952 تبعتهما ألمانيا الغربية عام 1955. وكانت الولايات المتحدة القوة المهيمنة عسكريا على الحلف وقراراته. ولعبت دورا أساسيا فيه وما زالت بالرغم من تناقضات الرئيس الجديد، دونالد ترامب، الذي نعى في تصريحات له الحلف ومهماته، ومن ثم عدل عنها وحاول أعضاء في إدارته تصحيح الموقف واستمرار الخيارات.

كان جل نشاطه وأهدافه تقع في مواجهة الاتحاد السوفييتي عمليا، لذا فإن تفكك الاتحاد السوفييتي وحلف وارسو، جناحه العسكري، عام 1991 أبطل أسباب بقاء الحلف، إلا أنه استمر يستغل دوره الدفاعي وتبرير سياسة استباقية للتصدي للأحداث التي تقع خارج منطقة نفوذه التقليدية، بحجة أن أي حالة فوضى تقع في أوروبا قد تشكل تهديدا للدول الأعضاء. ولذا شكل الحلف أواخر عام 1995 أول قوة دولية ـ بموجب تخويل من الأمم المتحدة ـ لتنفيذ بعض الجوانب العسكرية لاتفاق السلام في البوسنة.

شن الحلف عام 1999، حملة قصف جوي استمرت 11 أسبوعا على يوغسلافيا بغرض طرد القوات الصربية من كوسوفو، استخدم فيها القوة المسلحة ضد دولة مستقلة ذات سيادة دون تخويل من الأمم المتحدة لأول مرة. وما زالت قوة الحلف التي أطلق عليها “حفظ السلام” عاملة في كوسوفو، رغم تخفيض عددها عام 2012. كما أقدم الحلف على اتخاذ خطوات بناء علاقات جديدة مع دول حلف وارسو السابقة، وعلى الأخص مع روسيا التي كانت تشعر بالريبة إزاء خططه في التمدد للشرق، ومحاصرتها عمليا. وفي عام 1994 عرض الحلف على الدول الأعضاء في حلف وارسو السابق الدخول في شراكات محدودة ضمن برنامج أطلق عليه اسم “المشاركة من أجل السلام”، يتيح لهذه الدول المشاركة في تمارين عسكرية وعمليات حفظ سلام وتداول المعلومات. ومن ثم قبول بعضها كأعضاء فيه. ولكن العلاقات ساءت مرة أخرى بعد إعلان روسيا إعادة شبه جزيرة القرم لها، وإنهاء ضمها لأوكرانيا الذي تم عام 1954، مع توجيه اتهامات أخرى لها. أعادت التفكير بضرورة وأهمية الحلف من جديد. كما قدمت أهداف الحلف إلى الواجهة أمام زعم “خطر” روسيا ومواقفها السياسية والعسكرية.

أحدث غزو العراق واحتلاله أزمة داخله. ورغم أن الحلف لم يشارك بصفته الرسمية في الغزو، إلا أن معظم الدول الأعضاء شاركت فيه. كما قام الحلف رسميا بعد ذلك بتدريب قوات الأمن العراقية الجديدة. وواصل الحلف دورا جديدا لنفسه، بحجة مكافحة ما يسميه بالإرهاب، كما شكّل قوة للتدخل السريع قوامها 9 آلاف عسكري يمكن إرسالها بسرعة إلى أماكن الصراعات حول العالم. وفي عام 2003، نقل الحلف وللمرة الأولى في تاريخه، نشاطاته إلى خارج القارة الأوروبية عندما تولى القيادة الاستراتيجية لقوة حفظ السلام في كابول (العاصمة الأفغانية) وحولها.

اعتمد الحلف في قمة لشبونة (العاصمة البرتغالية) في تشرين الثاني/ نوفمبر 2010، “نمطا استراتيجيا” جديدا تعهد بموجبه بخفض الإنفاق بالتوازي مع منح أولوية للتصدي للتهديدات الجديدة مثل الهجمات على الشبكات الإلكترونية. ونشر منظومة دفاعية ضد الصواريخ تغطي كل أراضي دوله الأوروبية الأعضاء مما يعد تكميلا للخطط الأميركية الخاصة بتشكيل درع صاروخية.

أسهم الحلف أو بعض دوله في فرض منطقة حظر طيران في الأجواء الليبية في آذار/ مارس 2011 وقصف الجيش في تشرين الأول/ أكتوبر من عام 2011. وإسقاط النظام. ولما تزل دول الحلف المركزية، باسمه ومنفردة، تقوم بمهام عديدة في المنطقة العربية، وأحيانا في مناطق أخرى.

إثر لقاء مع وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في البنتاجون شدد ستولتنبورج على أن الحلف يخدم أيضا مصالح الولايات المتحدة، وليس فقط الاتحاد الأوروبي. مؤكدا أن “حلفا أطلسيا قويا مفيد أيضا للولايات المتحدة، لأن الاستقرار في أوروبا جيد للجميع”. وحاول طمأنة الإدارة الأميركية التي تريد مساهمة أكبر من الدول الأوروبية من خلال الإشارة إلى ضرورة “تقاسم العبء بشكل أكثر تكافؤا”.

سبق وأفاد وزير الدفاع الأميركي في أول لقاء له مع الحلف في اجتماع بروكسل في 2017/2/25 عن دعم الرئيس ترامب “بقوة” للحلف، مجددا تمسك ترامب بمطلبه من الدول الأعضاء الإيفاء بالتزاماتهم بخصوص مستويات الإنفاق العسكري.

انتاب الدول الأعضاء في الحلف، خصوصا تلك القريبة من الحدود الروسية، القلق من تصريحات ترامب أثناء حملته الانتخابية بأن الولايات المتحدة لن تدافع عن حلفائها الذين لا يساهمون بالتزاماتهم تجاه الحلف؛ كما أثارها قوله عن الحلف بأن “الزمن قد تجاوزه” إضافة إلى موقفه اللين تجاه روسيا، حينها. إلا أن ماتيس حرص على طمأنة نظرائه في الحلف قائلا إن “الحلف لا يزال يشكل ركيزة أساسية للولايات المتحدة وللجميع على جانبي الأطلسي، من خلال الروابط التي تجمعنا”.

تناقضات ترامب والحلف ومسؤوليه تكشف عن أزمات متفاعلة داخله وفي السياسات الغامضة والعلاقات العامة، وتبرهن على تحولات ربما تكون خطيرة على صعد مختلفة، من بينها ما يظهر على السطح من تلك التناقضات، والممارسات العدائية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18641
mod_vvisit_counterالبارحة55320
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع177025
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر625668
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60409642
حاليا يتواجد 3676 زوار  على الموقع