موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

عناق الأفكار والأدوار بين الأزهر والفاتيكان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ربما تكون زيارة بابا الفاتيكان «قداسة البابا فرنسيس» لمصر قد تأخرت كثيراً، لكن المعنى الكبير الذي استخلصه الكثيرون من هذه الزيارة الرسمية أنها جاءت في موعدها، وبالذات بالنسبة للزعامات الثلاث التي وجهت الدعوة لقداسته:

الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي وجه دعوة رسمية «للحبر الأكبر» لزيارة مصر، كما وجه فضيلة الإمام الأكبر الشيخ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر دعوة للبابا للمشاركة في أعمال الجلسة الختامية لمؤتمر الأزهر العالمي للسلام، الذي نظمه الأزهر الشريف بالقاهرة يومي الخميس والجمعة (27 و28 إبريل/ نيسان 2017)، فكان حضور البابا وترؤسه مع فضيلة الإمام الأكبر لهذه الجلسة الختامية حدثاً فريداً، بل وتاريخياً لقمة إسلامية- مسيحية غير مسبوقة في مصر، وإلى جانب هاتين الدعوتين، جاءت زيارة البابا فرنسيس لمصر تلبية أيضاً لدعوة من قداسة البابا تواضروس الثاني بطريرك الأقباط الأرثوذكس، حيث عقدت قمة أخرى مسيحية غير مسبوقة بين بابا الكاثوليك وبابا الأرثوذكس، تم التوقيع خلالها على وثيقة لإنهاء الخلاف بين الكنيستين حول ما يُعرف ﺑ«إعادة سر المعمودية»، ما يعني الاعتراف المتبادل بصحة معمودية كل كنيسة، وعدم الحاجة إلى إعادة التعميد عند تغيير الكنيسة، الأمر الذي يعدّ إنجازاً مهماً ينهي أحد أسباب الخلاف التاريخي بين الكنيستين. واختتمت هذه القمة بإصدار بيان مشترك، أكدا فيه «أواصر الأخوة والصداقة»، واعتبرا أن «اللقاء في مصر علامة على صلابة علاقتنا التي تنمو سنة بعد سنة من التقارب والإيمان».

 

قراءة باقي فقرات هذا البيان المشترك شديد الأهمية تكشف إلى أي مدى كانت حاجة الكنيستين الأرثوذكسية والكاثوليكية إلى الالتقاء والتفاهم والتباحث والوصول إلى قواسم مشتركة، لا تقل أهمية عن لقاء القمة بين الأزهر الشريف برئاسة الدكتور الطيب، ممثلاً لأكثر من مليار مسلم، والكنيسة الكاثوليكية، ممثلة بالبابا فرنسيس، التي تترأس أكثر من مليار مسيحي في العالم، الأمر الذي ضاعف من أهمية هذه الزيارة في هذا التوقيت الذي أعقب تفجير كنيستين كبيرتين في الإسكندرية والغربية قبل أقل من أسبوعين، وقبلهما الكنيسة البطرسية المجاورة لمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، حيث تدخلت أطراف كثيرة كانت حريصة على إخافة البابا وتحذيره من زيارة مصر خشية تعرضه للاغتيال على أيدي تنظيم «داعش» الإرهابي. والهدف الحقيقي كان الإساءة لمصر والإساءة للأزهر والسعي لإفشال مؤتمره العالمي.

البابا فرنسيس الذي لم يستجب لهذه التحذيرات، والذي رفض أيضاً أن يستقلّ سيارة مصفحة أثناء تحركاته على مدى يومين في القاهرة، متحدياً الإرهاب وعناصره وواثقاً بحرص مستضيفيه على حياته، لم يكتفِ بذلك لكنه وافق على أن يترأس قداساً في ساحة مفتوحة باستاد «الدفاع الجوي» بمشاركة الطوائف الكاثوليكية الست في مصر، وبصحبة البطاركة والكرادلة والقساوسة والشمامسة، وسط إنشاد فرق الكورال للترانيم والألحان المسيحية، وبحضور أكثر من 25 ألف مسيحي كاثوليكي مصري متحدياً كل المخاوف وكل دعوات الترهيب. وهنا بالتحديد كانت رسالة الدولة المصرية في مواجهة الإرهاب والتضليل الذي حاول تشويه الزيارة، والتي جاءت كلمات البابا في هذا القداس الذي نقلته 152 دولة لتدحض كل دعاوى التخويف والإساءة للإسلام والمسلمين، والتعايش الإسلامي- المسيحي.

فقد خاطب البابا فرنسيس العالم بروح المحبة والسلام التي هي جوهر كل الأديان السماوية، فجاءت كلماته لتعانق دعوة الإسلام للحق والعدل والسلام وكرامة الإنسان، وكانت تجسيداً حقيقياً للعناق الشخصي بين البابا وفضيلة شيخ الأزهر في قمتهما التاريخية في اليوم السابق.

خاطب البابا فرنسيس العالم كله في هذا القداس قائلاً إنه «لا جدوى من أن نملأ دور العبادة، إن كانت قلوبنا خاوية من مخافة الله وحضوره.. لا جدوى من الصلاة إن لم تتحول إلى محبة للأخوة.. ولا جدوى للتدين الخارجي إن لم يكن قائماً على كثير من الإيمان والمحبة». وكان رده على دعاة التطرف القول إن «التطرف الذي يجب أن يقود المؤمن هو تطرف المحبة».

كان الخطاب الأهم للبابا بصحبة الإمام شيخ الأزهر في الجلسة الختامية لمؤتمر الأزهر العالمي للسلام، حيث امتزج العناق الشخصي بين البابا والإمام بعناق الأفكار بينهما، وبين العشرات من علماء المسلمين من السنة والشيعة والدروز، ومن كافة الدول العربية والإسلامية، ورجال الدين المسيحي من قادة الطوائف المسيحية في مصر والدول العربية وممثلي الكنائس في أوروبا وأمريكا، حيث كان شيخ الأزهر شديد الحرص على نفي صفة الإرهاب عن كل الأديان، وجاء خطاب كل منهما ملتقياً مع الآخر دون ترتيب أو سابق إعداد حول أهم محاور الفكر وقضايا الواقع السياسي- الديني الراهن، سواء بالنسبة لما يتعلق بأهمية الحوار المشترك الديني والثقافي، أو ما يتعلق بالدفاع عن الدين ونفي صفة الإرهاب عنه، وما يتعلق بأولوية الدعوة إلى تحقيق السلام الذي هو جوهر رسالة الأديان.

زيارة البابا لمصر، ونجاح مؤتمر الأزهر العالمي للسلام كان لهما مردود مهم بالنسبة لمكانة الأزهر وشيخه الجليل، باعتبارهما رمزاً ومنارة للإسلام الوسطي، في مواجهة الحملة الضارية التي كانت قد تفجرت ضد شيخ الأزهر في الأسابيع الماضية، بعد تفجير الكنيستين على نحو ما جاء في استقبال عمال مصر لشيخ الأزهر في احتفالهم بعيدهم يوم الأول من مايو/ أيار تصفيقاً مدوياً، حمل رسالة لم يخطئ أحد معناها الراقي حباً واحتراماً للأزهر وتاريخه ورسالته.

***

msiidries@gmail.com

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39628
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع188600
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر524881
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61669688
حاليا يتواجد 3693 زوار  على الموقع