موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي::

انتفاضة الأسرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يدخل اضراب الأسرى الفلسطينيين اسبوعه الثالث. والأسرى، وقبلهم الشهداء، هم، وكما قلنا في مقالنا السابق ونعيد هنا ما قلناه، وحدهم، وعلى امتداد الصراع، من توِّجوا شعبياً قادةً لا خلاف معهم ولا اختلاف عليهم. هؤلاء الأبطال يخوضون الآن الصراع من خلف القضبان،

وحيث لا من سلاح لديهم سوى ما تيسَّره لهم اغلالهم، أي ما اصطلح على تسميته سلاح "الأمعاء الخاوية"، فقد بدأ تأثيرهم الكفاحي يتجاوز اسوار معتقلاتهم إلى حيث المعتقل الأكبر الذي هو الوطن الأسير المغتصب من نهره إلى بحره، إذ أن هذا المستجد النضالي للحركة الأسيرة أول ما كان منه هو الشروع في معانقة روح الفدائية لدى فتية انتفاضة الفدائيين محفِّزاً ورديفاً رافداً، وتعداه ليأخذ صداه مسراه المتوقَّع فيشعل كوامن مكامن الإرادة الكفاحية الثرية لدى شعبهم المناضل.

 

لكنما، وإذ لكل فعل رد فعل مقابل، ولا نعني هنا ردود فعل الأعداء المحتلين، وهي المتوقعة والمتجلية الآن في تكثيف القمع والتنكيل الجاري في المعتقلات، وكل ما تتكفل الآن بنقله أول بأول وسائط الإعلام، حيث بلغت كيديتهم الحاقدة درك إقامة حفلات الشواء حول المعتقلات المضربة عن الطعام، ما نحن بصدده هنا هو ردود الأفعال الفلسطينية، والعربية على قلتها، وعليه، وبالنظر لما صدر منها حتى الآن، نرى إنه لزاماً علينا التنبيه إلى ما يلي:

أولاً: إن هذا الإضراب بالذات يشكِّل حالة نضالية هي أكبر من مسمى "إضراب الكرامة والحرية" الذي يطلقونه عليها، لأنه إلى جانب وظيفة الذود عن كرامة الأسير وحريته، يأخذ بعداً وطنياً، إذ يحمل ارهاصاً لانتفاضة ما خلف القضبان الشاملة المحفِّزة لانتفاضة ما هو خارجها، أي المعتقل الأكبر الوطن المغتصب المنتظرة والشاملة أيضاً، هذه التي رأس حربتها الراهنة انتفاضة الفدائيين المستمرة، أو التي هي ستأتي تطوراً مأمولاً لها. إنه بالضبط ما يخشاه العدو ويحذِّر منه ويتحسَّب له، ويحاول عبر التنسيق الأمني مع السلطة الحؤول دونه.

وثانياً: من الخطل بمكان تقزيم نضال هؤلاء الميامين بحسره فيما يدعى "بالحقوق المشروعة"، وكأنما هناك ما هو غير مشروع منها ونحن نقارع غازٍ استعماري استيطاني اغتصب الأرض وشرَّد أهلها وانتهك كافة الحقوق التي يعرفها قاموس البشرية، ووجوده أصلاً في أرضنا نقيض لكافة ما هو مشروع وكل ما هو انساني... حقوق الأسرى المنتهكة ليست محصورة في قائمة من مثل، الإهمال الطبي، والاعتقال الإداري، والعزل الانفرادي، أو منع زيارات ذويهم لهم، أو سوء أحوالهم المعيشية، والتنكيل بهم، وإنما هي اصلاً في مبدأ اعتقالهم، ومصادرة حريتهم، ومنعهم من مقاومة محتل وطنهم، وحرمانهم منه محرراً.

وثالثاً: هذا الإضراب في نسخته الراهنة يشكل حالةً نضاليةٍ تشارك فيها كافة فصائل العمل الوطني على اختلاف الأيدولوجيات والمشارب والمواقف السياسية التي تعرفها الساحة الوطنية، ومن ثم تجسِّد حالة ريادية من الوحدة الوطنية المنعدمة خارج القضبان، ولا يجوز منح امتياز رفع رايتها لفصيل بعينه، أو مسارعة هذا المسمى أو ذاك لاحتكاره، ولننسى الأيام العجاف التي كانت تتم فيها المسارعة لتبني العملية الفدائية الواحدة من قبل نصف دستة من التنظيمات في آن واحد... زد عليه، أنها تتويج لمراكمة نضالية مديدة عرفها عالم الأسر، الذي شهد متوالية من محطات إضرابات عديدة عن الطعام، فردية وجماعية، سجلت من حيث طول مددها أرقاماً لم يشهد مثلها هذا العالم. وهي اليوم إذ بدأها 1650 أسيراً، ويتم التحضير لالتحاقات مدروسة وموقَّتة لأعداد لاحقة أخرى من المضربين، فليس من المستبعد أن تتطور لتشمل انخراط كامل السبعة آلاف أسير وأسيرة الرازحين في عشرات المعتقلات الاحتلالية، كما لا يصعب تصوُّر خروج هذه الحالة من وراء القضبان لتتحول لحركة عصيان مدني شامل خارج اسوار معتقلات الأسر الصغيرة، أي حيث معتقل الأسر الفلسطيني الكبير الشامل لكامل الوطن المأسور.

رابعاً: يهم التسوويون ركوب موجة اضراب الأسرى بجلبة خادعة وقعقعة مفتعلة جل مستهدفها التغطية على ما لم يعد خافياً على أحد من نذر المدبَّر في راهن المحطة الترامبوية التصفوية المنتظرة بعد أيام، والتي يجري الآن، وفق المعلن والمسرَّب، الإعداد لها على قدم وساق، وكنا قد تحدثنا عنها تفصيلاً في مقالنا السابق... وفي نفس الوقت تمرير المزيد من الإجراءات التجويعية الهادفة لتركيع غزة وإسقاط البندقية المقاومة من يدها، الأمر الذي تتناقل تفاصيله التسريبات الاحتلالية نقلا عن مصادر فلسطينية سبق وأن اشَّرت ثم عادت فجاهرت به!

... الأضراب الذي بدأته الحركة الأسيرة والهب أشكالاً تتصاعد من حراك تضامني عمَّ الشارع الفلسطيني وشمل كامل الوطن الأسير المغتصب، ما بعد النكبة وما بعد النكسة، الضفة، وغزة، والمحتل في العام 1948، تطرح تداعياته سؤالا ملحَّاً في الساحة الوطنية الفلسطينية، لم يعد انتظار جوابه ينسجم مع ما يُدبَّر لتصفية القضية، ولا مع ما يتطلبه هذا الحدث النضالي الذي يصنعه هؤلاء القادة اللا مختلف معهم ولا عليهم، وهو متى يوازيه عصيان مدني شعبي شامل آن أوانه وبات في حكم الضرورة في هذه المرحلة الأخطر من مراحل صراع الوجود التي لا يواجهها الفلسطينيون وحدهم بل تتهدد أمة بكاملها؟؟؟

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28266
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع265727
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر754940
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49410403
حاليا يتواجد 4205 زوار  على الموقع