موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

على هامش زيارة السيد عمار الحكيم

إرسال إلى صديق طباعة PDF


انتهت الزيارة الحافلة التي قام بها السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي والتحالف الوطني العراقي إلى مصر، فلقد التقى في هذه الزيارة عددا من كبار المسؤولين المصريين، في مقدمتهم رئيس الدولة ورئيس مجلس النواب وشيخ الأزهر وبابا الكنيسة الأرثوذوكسية،

كما تحاور مع عدد من رموز الثقافة والسياسة والإعلام في مصر. هذه الزيارة الأولى من نوعها تأتي في سياق التطور المشهود في العلاقات المصرية- العراقية الذي تبلورت ملامحه في عام 2016 وكان من دلائله كثافة الزيارات الرسمية المتبادلة بين الجانبين، واتساع نطاق التعاون الاقتصادي انطلاقا من الاتفاق على تزويد مصر شهريا بمليون برميل من النفط الخام، وإحياء مشروع الأنبوب النفطي من العراق لمصر مرورا بالأردن. وثمة آمال كبيرة في مزيد من تعميق العلاقات الثنائية بين الدولتين، ففي لقاء موسع قبل شهرين كان ضيفه سفير العراق الجديد في القاهرة حبيب الصدر - وهو من أسرة عراقية عريقة كما يتضح من الاسم- تحدث الصدر عن فرص واسعة لتعاون البلدين من خلال المساهمة في إعادة إعمار العراق وتشغيل العمال المصريين وزيادة الصادرات المصرية، وكان المعرض التجاري المصري في بغداد قد انتهى بنجاح لافت قبيل انعقاد اللقاء بوقت قصير.

 

لكن ثمة أهمية أخرى لزيارة الحكيم أتوقف أمامها، وهي أن الرجل جاء إلى القاهرة حاملا مبادرته للتسوية الوطنية التي طرحها من نحو عام على وجه التقريب والتي سبق له عرضها في أُطر وسياقات مختلفة. جوهر المبادرة هو تكوين كتلة وطنية عابرة للانتماءات الأولية تحتكم في أدائها السياسي إلى معيار الصالح العام وليس إلى المعيار العددي. وما أفهمه من هذه المبادرة هو أنها تمثل محاولة للحد من سلبيات المحاصصة الطائفية التي قامت على أساسها العملية السياسية برمتها من عام 2003 والتي أهدرت فرص الاستفادة بالكفاءات الوطنية نتيجة التقيد بنِسَب تمييزية بين الطوائف والقوميات المختلفة. والمبادرة على هذا النحو لها العديد من السوابق، ففي معظم المنعطفات التي مرت بها العملية السياسية كانت تُطرح وثائق تضع تصورا أو آخر للمصالحة الوطنية. وهنا يلفت الكاتب العراقي عبد الستار رمضان الأنظار إلى وثيقة مشابهة لمبادرة الحكيم تبلورت في عام 2008 وتم إضفاء الطابع القانوني عليها بإصدارها بموجب القرار رقم 44 ثم نشرها في الجريدة الرسمية في 24 ديسمبر من العام نفسه. هذه الوثيقة التي لم يتم تفعيلها حتى الآن تتضمن ثماني نقاط تفصيلية تؤكد نبذ العنف في حل الخلافات السياسية، وأهمية المشاركة المتوازنة لمختلف المواطنين بالذات في المؤسسات الأمنية والاقتصادية والخدمية، واستقلال القضاء ونزاهته ومعالجة أوضاع حقوق الإنسان.

ما الذي تغير إذن ما بين «قرار الإصلاح السياسي للمرحلة القادمة» المذيل في 2008 بتوقيع جلال طالباني رئيس الجمهورية ونائبيه وبين مبادرة «التسوية الوطنية» التي يتبناها عمار الحكيم منذ عام 2016؟ أي ما الذي يُوجِد الآن مساحة ما للأمل؟ في الجوهر لا يوجد اختلاف كبير، فالوثيقتان تستهدفان إدماج المزيد من العراقيين في إطار النظام ومؤسساته، لكن الاختلاف يرتبط بالسياق الذي طُرِحت فيه الوثيقتان. فمن جهة فإنه في 2008 كان نوري المالكي رئيسا لوزراء العراق وقد تسببت سياساته الطائفية في إشعال حرائق دامية بين أبناء الوطن الواحد، الآن يوجد على رأس الوزارة حيدر العبادي وهو صاحب “رؤية سياسية منفتحة” تجعله يبحث عن نقاط التلاقي لا الصراع. ومن جهة أخرى ومع أن إيران عنصر رئيس من عناصر تغذية الاستقطاب المذهبي في العراق، إلا أن ملامح التذمر الشعبي من تنامي النفوذ الإيراني أوضح في العامين الأخيرين بما لا يقاس منها في عام 2008 بما في ذلك بين العراقيين الشيعة، يكفي فقط للتذكرة أن نشير إلى الشعارات المناهضة لها التي رددها منتسبو التيار الصدري عند اقتحام المنطقة الخضراء في مايو 2016، أو إلى تلك التي رفعها سكان جنوب العراق ضدها في أبريل الماضي. وهذا يعني أن على إيران أن تضع في اعتبارها رأي الشارع العراقي، وقد سبق أن استجابت للرفض الشعبي لسياسات نوري المالكي الطائفية فتخلت عنه ما سمح بتولي حيدر العبادي رئاسة الوزارة. يضاف إلى ما سبق أن تحديات ما بعد داعش أضخم بكثير من تحديات ما قبله، سواء لأن داعش ليس مجرد تنظيم يُحاصر ويصًفي لكنه عقيدة فاسدة عابرة للتنظيمات وبالتالي فإن التخلص منه لا يعني نهاية الإرهاب، أو لأن التطورات في إقليم كردستان ووضع مدينة كركوك أمور تفرض التعامل معها بالجدية الواجبة، أو سواء لأن عام 2018 هو عام الانتخابات البرلمانية وثمة محاولات لإعادة نوري المالكي للواجهة مجددا، وهذا كله يفرض تلاقي جهود القوى المعتدلة داخل كل الأطياف السياسية والمذهبية أيضا.

هل هذا يعني أن التطورات السابقة تضمن نجاح مبادرة السيد عمار الحكيم؟ ليس بالضرورة فهذا يتوقف أولا على الإرادة السياسية بمعنى ألا تكون المبادرة موقوتة بظرف الاستعداد للانتخابات وتُجمد بانتهائها، ويتوقف ثانيا على التعريف الدقيق للعناصر غير المشمولة بالمبادرة فأي بعثيون مثلا هم المستبعدون منها؟ ثم أن المبادرة ليست موضع توافق داخلي فهناك دائما القوى التي تتعيش من الاستقطاب والتمترس خلف الشعارات الطائفية، ورغم أن الرهان على الأغلبية الشيعية في العراق أثبت أنه ليس رهانا رابحا بل كان ضمن عوامل أخرى من أسباب ظهور تنظيم داعش، إلا أن هناك من لا يزال يُؤْمِن بمبدأ المغالبة السياسية المذهبية. لكن الأمل كبير في أن تنجح جهود الحكيم في جمع الفرقاء السياسيين حول حد أدني من المبادئ المشتركة وعزل المواقف المتطرفة ما أمكن. كما أن الجوار العربي ومصر في مقدمته عليه مسؤولية أساسية في تدعيم مبادرة التسوية الوطنية وتحويل الانفتاح السياسي والاقتصادي العربي على العراق إلى عنصر من عناصر إعادة بناء الدولة العراقية على أسس سليمة.

لقد كرر السيد الحكيم في اللقاءات التي أجراها بمصر أن الأولويات الخمس للتحالف الوطني في المرحلة القادمة هي «الوحدة والعروبة والسيادة والديمقراطية ودولة المواطنة»، ونحن نقول إن عراقا موحدا عربيا سيدا على أرضه وقراره، عراقا متنوعا ينبذ المذهبية البغيضة ويكفل المواطنة المتساوية لكل أبنائه، هذا العراق يحمي الأمن القومي العربي وليس أمن مصر إلا جزءً منه.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1013
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193045
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر974757
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65129210
حاليا يتواجد 2686 زوار  على الموقع