موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الأمة... وخرائط محارم غوركا الورقية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عندما أخذت الآلة التدميرية العدوانية لحلف الناتو تفعل أفاعيلها بليبيا، واكبت مثلي مثل سواي الحدث، وفي حينه كتبت عدة مقالات حوله. ومبكِّراً، في واحدٍ أو أكثر منها حذَّرت من أنهم، أي المعتدين الغربيين، أخطر ما يستهدفونه بعد أن فعلت عدوانيتهم ما فعلته بهذا القطر العربي،

وتحت غطاء وفَّرته لهم الجامعة العربية آنذاك، ليس نفطه فحسب، وإنما وحدة الأراضي الليبية.

الحملة، التي كان رأس حربتها الدعائية والدموية الفرنسيون والبريطانيون، ومن بعدهم وبمعيتهم بعض مستأسدي الناتو ذوي الأحجام المتوسطة والهامشية، ومن خلف الجميع الولايات المتحدة، اسفرت عن هدم ما كانت حينها الدولة الليبية القائمة، وإلى جانب حرق الأخضر واليابس لإنجاز مهمتها هذه، حصدت من ارواح الليبيين ما تقول بعض الإحصائيات أنه قارب الخمسين ألفا.

لم اكن لا أنا ولا سواي ممن حذَّروا من مآلات التفتيت ومخططات التجزئة نتطير أو نضرب في المندل. لقد كان المثال العراقي المريع ماثلاً أمام الجميع، ناهيك عن دروس وتجارب القرون الثلاثة الأخيرة المريرة، بكل ما حبلت وحفلت به من مكائد استعمارية غربية كابدتها أمتنا، وكلها تشي بما انصبَّت عليه مخططاتها، أي ذات الاستهدافات التمزيقية الخادمة لاستراتيجية الهيمنة وسبل نهب الثروات العربية، والذي لا يستقيم لهم أمر تحقيقه إلا بالحؤول دون وحدة الأمة.

كل العالم اليوم يشهد تكراراً لذات السيناريوهات الجهنمية في بلادنا، التي تبدأ عادة بشيطنة النظام المستهدف، ورفع رايات الديموقراطية، والكلام عن حقوق الإنسان، واشهار سيف العدالة الدولية الأعوج، وكل هذه اليافطات الخداعية الفاقدة لمعانيها، لانتقائية الاستخدام أولاً، ولكونها تظل الجاهزة كذرائع لأي عدوان يبيَّت ثانياً، أو باتت بيارق لحملات الغزو المتنقلة التي تواجهها أمتنا في العقدين الأخيرين والأردأ في تاريخها، والتي تنتهي عادةَ بتدمير البلد وإعادة للوراء عديد القرون، ذلك بهدم أسس الدولة فيه، وإحلال "الفوضى الخلاَّقة" في ربوعه، هذه المتمظهرة راهناً في الفتن والتطييف وشرذمة المجتمعات، وكله على وقع تصاعد غوائل غول الإرهاب، الذي هو من نتاجهم أصلاً، بل وبات الشماعة المناسبة التي يعلِّقون عليها شعارات كافة حملاتهم الاستعمارية التدميرية.

في حينه، كتب لي أحد الأخوة الليبيين رسالةً غاضبة مستنكرة، ولا تخلو من "ردح"، واتهام لي، وكل ما دعاهم بالعروبيين، بأننا لا نحسن إلا سوء الظن بالغرب، وانتهى فيها إلى ما مفاده خاب فألكم، وأن ليبيا قد بدأت تنهض وطفقت تستقبل غدها المشرق العزيز ولو كره الكارهون... اذكر أنني قد رددت على رسالته بعبارة واحدة فقط هي: "الله يسمع منك"!

لم تطل، أنجز الناتو المهمة في ليبيا تاركاً إياها نهباً لتداعيات استهدافه لها، وأكمل الليبيون المتناحرون الذين انتجتهم عقابيل كارثة الغزو، فرقاً وفصائل وقبائل وجهويات، المقتلة الفجائعية المستمرة، وبات البلد الرابض على بحيرة من نفط وصحراء حبلى بالمعادن، على شفا المجاعة، وبدأ الغرب إياه، الذي أوصلها إلى ما هي فيه، يتحدث عنها كدولة فاشلة، مفرِّخة للإرهاب وحاضنة للتطرف، وموئل للفساد، الذي أتى على ما تقول بعض ارقامهم ما مقداره مئتي مليار دولار... كانت مودعةً قبل الغزو في بنوك الغزاة أنفسهم، وعندما نُهبت أُعيد إيداعها ايضاً في بنوكهم... بالإضافة إلى النظر اليها كنقطة انطلاق لجيوش المهاجرين "غير الشرعيين" القادمة من كل فج افريقي عميق وسواه عبر البحر المتوسط إلى اوروبا لتسلب من الأوربيين رفاههم وتعكِّر صفاء ثقافتهم ونقاء حضارتهم.

لازلنا نذكر اطروحات نائب الرئيس جو بايدن وسواه من رجال الكونغرس ومراكز الأبحاث الأميركية حول تقسيم العراق، وها نحن نسمع اليوم مثلها لفدرلة سورية، وكان الدور الأميركي في فصل جنوب السودان عن شماله بيِّناً وغير خافٍ على أحد، بيد أن آخر حديث عن الوصفات التجزيئية التفتيتية لبلاد العرب هو ما يخص ليبيا وكشفت عنه صحيفة "الغارديان" البريطانية، ومفاده أن سبستيان غوركا أحد رجالات الإدارة الأميركية الجديدة، والمقرَّب من ستيف بانون كبير المستشارين في البيت الأبيض، وأحد المرشحين لأن يكون مبعوث الرئيس ترامب الخاص إلى ليبيا، قد رسم "على منديل ورقي" خارطةً لليبيا المقسَّمة إلى ثلاث دول مستنداً في تحديد حدودهن إلى حدود المقاطعات العثمانية قبل الحرب العالمية الأولى، وهن برقة في الشرق وطرابلس في الغرب وفزَّان في الجنوب... بالمناسبة سبستيان غوركا كان وحتى العام 2007 مؤسساً لحزب يميني متطرف في المجر.

إنه إذا ما كانت الوحدة العربية قبل وبعد راهن الهجمة العدوانية الأخطر، التي تستهدف تفتيت الأمة العربية بتجزئة المجزأ فيها، وكل ما يؤدي إلى تثبيت الكيان الصهيوني في فلسطين مركزا مقرراً وقطباً تدور شظاياها في فلكه، قد باتت ضرورة وجود وملاذ بقاء، وليس مجرَّد سبيل نهوض وخيار تطوُّر وتقدم فحسب، فإن المقابل المضاد لهذه الوحدة، هو كل هذا الغير المستور والماثل عياناً، والملموس واقعاً، في المشهد العربي المتردي، من فتن تحيكها وتنفِّذها مخططات تفتيت قد لا تستثني قطراً واحداً من أقطارها، لا سيما تلك المؤهلة منها لأن تشكِّل تاريخياً روافع لاحتمالات نهوض هذه الأمة ووحدتها... بمعنى أن كامل خارطة الأمة من محيطها إلى خليجها هي الآن برسم خرائط مناديل أمثال سبستيان غوركا الورقية!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17086
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52548
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر805963
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57883512
حاليا يتواجد 2988 زوار  على الموقع