موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

رسائل المواجهة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أصبح المرء يشعر بالعجز عن أن يجد من الكلمات ما يعبر بها عن تلك المشاعر المتضاربة من الشعور بالصدمة لفقد المزيد من أبناء الوطن في الحرب مع الإرهاب، والتعاطف مع المآسي الإنسانية لأسر الشهداء والمصابين، والقلق من تطورات المواجهة الضرورية والمنتصرة بإذن الله للإرهاب المجرم،

وأكتفي في هذا السياق الحزين بالتفكير في الرسائل المطلوبة للمواجهة الصعبة التي لا بديل عن الانتصار فيها إن كنا نريد لأنفسنا وطنا آمنا ومستقبلا كريما، وثمة رسائل عديدة في هذا الصدد شارك في توجيهها الكثيرون وأحاول أن أسهم فيها بالخمس التالية:

 

الرسالة الأولى عن هذه الهجمة الإرهابية الضارية التي يجب ألا تفت في عضد شعبنا العظيم ليس تقليلا من خطرها، ولكن لأننا يجب أن ندرك أن الإرهاب بات وباءً عالميا وبالتالي فإن جلد الذات ليس مطلوبا، وإنما التفكير العلمي الحر في الأسباب والسبل المثلى للمواجهة، وعلى سبيل المثال فإن القول بأن سبب الإرهاب هو «إغلاق المجال السياسي» ليس دقيقا أو على الأقل ليس كافيا فالإرهاب وصل إلى أرقى الدول على سلم الديمقراطية، وصحيح أن الانفتاح السياسي سوف يكون خير معين لنا في المواجهة ولكن حصر أسباب الإرهاب في هذا العامل لا يفيد، كذلك فإن تصور البعض أن تشديد الإجراءات الأمنية وحده يمكن أن يكون كافياً تفكير قاصر بالتأكيد، كما أن التفكير غير الرشيد في أساليب المواجهة الأمنية يحرفنا عن الطريق تماما، كذلك الاقتراح العجيب الذي أحمد الله على أنه قُبِر في لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب بمعاقبة أسر الإرهابيين.

والرسالة الثانية أوجهها إلى شركاء الوطن الحبيب الذين تعرضوا للحادثتين الإجراميتين الأخيرتين وقبلهما الكثير من الحوادث المماثلة، وأقول فيها إننا نعيش جميعا الحالة التي خلفها هذا الإجرام وخسارتكم الإنسانية الفادحة ومشاعر الحزن والإحباط والقلق، وأضيف أنني أتفهم فضلا عما سبق مشاعر الغضب الشديد حتى المنفلتة منها لكني أود أن أُذكر من فقد صبره بأننا جميعا في الخندق نفسه. صحيح أن المجرمين يريدون أن يشعروكم بأنكم مستهدفون لذاتكم، وصحيح أنهم يتبنون فكرا ضالا عن الإسلام لا يقبلكم شركاء متساوين في الوطن، لكنه يجب أن يكون واضحا أن مصر التي نعرفها هي هدفهم الأصيل وأنهم يريدون محلها كيانا آخر لا يمكن أن نرضى به إطارا لحياتنا، وأن النجاح الحقيقي للإرهاب سوف يكون لا قدر الله يوم أن يُفلح في فصم العرى التي تربطنا، بحيث نسقط جميعا في غياهب الظلمة التي رأينا نماذج عملية لها. والرسالة الثالثة تتعلق بحديث التقصير الأمني وهو حديث يجب أن تسوده أقصى درجات الموضوعية، وبداية يجب أن يكون واضحا أن الشرطة والقوات المسلحة قد بذلت جهودا فائقة في المعركة ضد الإرهاب، وحققت فيها إنجازات مشهودة بثمن غال هو دماء المئات من الشهداء، لكن هذا لا يمنعنا من أن نلفت إلى جوانب قصور، وعلى سبيل المثال فقد كشفت الجريمتان الأخيرتان عن نموذجين مختلفين تماما، ففي طنطا كان التقصير مروعا: مدينة تشهد وضع عبوة بجوار الكنيسة المستهدفة تم تفكيكها، وتفجيرا في محيط مركز تدريب للشرطة يسفر عن استشهاد أمين شرطة وإصابة خمسة عشر آخرين قبل أيام ثم يحدث ما حدث، وبالمقابل نحن في الإسكندرية أمام مدير أمن يقظ يتابع الاستعدادات ويُدخل تعديلا على إجراءات الحماية أدى بالتأكيد إلى تقليل هائل في الخسائر ناهيك عن بطولة أبناء الشرطة وبناتها، وأقترح أن يستمع المسئولون في جهاز الشرطة إلى آراء المواطنين في إجراءات الحماية لأن لديهم ملاحظات حقيقية على شكلية بعضها وعدم كفاية البعض الآخر.

أما الرسالة الرابعة فتتعلق بالإجراءات المباشرة للمواجهة كإعلان حالة الطوارئ وهي ضرورية لكنها ليست وحدها كافية، وقد فرضت حالة الطوارئ في سيناء لمدة طويلة لكن النجاحات لم تتوال إلا بعد تطوير حقيقي في أسلوب المواجهة، ومن الضروري ألا يتصور أحد أن تشديد المواجهة مع الإرهاب يعني إسقاط حقوق الإنسان، وأخيرا فان الإجراءات الأمنية كما يعلم الجميع لن تكون كافية وحدها للمواجهة، وهذا ينقلنا للرسالة الخامسة.

وفي الرسالة الخامسة أؤكد ما هو بديهي وهو أن المواجهة الناجحة يجب أن تكون شاملة، وأتخير هنا ما يتعلق بتجديد الخطاب الديني الذي طال الحديث فيه، والحقيقة أنه بعيدا عن بعض القضايا الشائكة في هذه المسألة فإن هناك خطوات سهلة وضرورية يجب اتخاذها في هذا الصدد، وأولاها وأهمها اجتثاث خطاب الكراهية الذي يصدر علنا ممن يدعون أنهم يعبرون عن الإسلام ويروجون لممارسات هي خير بيئة حاضنة للأفكار الإرهابية، ويأتي بعد ذلك فتح المجال للحرية المسئولة من أجل تجديد الخطاب الديني على أسس من الالتزام بصحيح العقيدة، وبعيدا عن القول بأن الأزهر عاجز عن القيام بالمهمة أو على الأقل عن القيام بها وحده فقد آن الأوان لفتح الباب في إطار الضوابط السابقة أمام كل من يريد المساهمة في هذه المهمة المحورية بالنسبة للوطن والإسلام، وما هو الضير مثلا في انتقاد المناهج التعليمية عموما ومناهج الأزهر خصوصا من منظور صحيح الدين طالما أن النقاش سوف يكون مبنيا على الوقائع والحقائق؟ ويتحمل المثقفون ورجال الإعلام مسئولية خاصة في هذا الصدد وعليهم تجنب الوقوع في شرك التناقضات الثانوية.

يُؤلم المرء أن يكون هذا حالنا ونحن نعيش أياما ذات نفحات مقدسة تحمل رسالة السلام والمحبة للجميع لكن رهاننا باقٍ على هؤلاء المصريين الأصلاء الذين تجمعهم المحن، ولن تمنعني المحنة الراهنة من أن أقول لأحبائي في الوطن كل سنة وأنتم ونحن ومصرنا الحبيبة بخير وأن أردد مع الأب بندلامون بشرى كاهن كنيسة دمياط دعوته المسيحيين إلى الاحتفال بالعيد في كنائسهم وقوله ستتعافى مصر وتنتصر بإذن الله.

 

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20848
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284573
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648395
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564874
حاليا يتواجد 2315 زوار  على الموقع