موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

الصورة القاتمة ليست كل شيء

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الفلسطيني الذي ينظر إلى قضيته الوطنية اليوم، وسط معطيات واقعها الراهن ومعطيات الوضع العربي والدولي، وأمام السياسات “الإسرائيلية” التوسعية العنصرية، يمكن ببساطة أن يغرق في اليأس ويجتاحه الإحساس القوي بالعبث واللاجدوى!

فمن جهة، سيجد سلطة فلسطينية عاجزة، بل ومتواطئة، وذراعاً أمنية لسلطات الاحتلال، و«فصائل» تشارك هذه السلطة عجزها، مسؤولة بهذا القدر أو ذاك عن إخفاقات السلطة وتواطئها وتفريطها. ومن جهة ثانية، سيجد وضعاً عربياً منهاراً، ربما أكثر عجزاً وتواطؤاً من السلطة الفلسطينية ذاتها، وضعاً عربياً يحسب عليه وليس معه. ومن جهة ثالثة، قيادة “إسرائيلية” هي الأكثر تطرفاً، تعتقد أن الفرصة تاريخية وسانحة لتحقيق كل أطماع الحركة الصهيونية في فلسطين وتصفية قضية شعبها، فرصة هي الأفضل منذ قرن كامل، وتجد نفسها مدعومة بمجتمع دولي منحاز، علناً أو سراً، لسياساتها ومخططاتها التوسعية.

 

لكن هذه الصورة السوداء القاتمة ليست كل شيء، وهي لا تكتمل دون النظر إلى الشعب الفلسطيني من خارج الأطر التي علاها الصدأ، وغطّاها غبار الهزائم والمعارك الوهمية. فالواقعون تحت الاحتلال، سواء في المنطقة المحتلة العام 1948 أو الواقعون تحت احتلال 1967 أو المحاصرون في قطاع غزة أو الذين في الشتات، كلهم بدرجات مختلفة يرفضون الاحتلال، كما يرفضون سياسات الخضوع والاستسلام، ويعبرون بطرق مختلفة عن هذا الرفض، من الإضرابات والاعتصامات والفعاليات الشعبية، إلى المواجهات مع جيش الاحتلال بما تيسر من وسائل، كثيراً ما يرتقي فيها الشهداء ويقع الجرحى والمعتقلون.

المعطيات على «جبهة اليأس والاستسلام»، مادية مرئية وملموسة، ومن المكابرة الفارغة تجاهلها، لكن «حالة اليأس» لا تأتي من هذه المعطيات المادية بقدر ما تأتي من «قناعات» قديمة سابقة عليها أسقطتها الأحداث، لكنها لا تزال فاعلة في عقول ونفوس المتصدرين للمشهد السياسي. وأولى هذه «القناعات» الاعتقاد بأن «الجيوش» العربية تحديداً هي القادرة على مواجهة «دولة “إسرائيل” والتغلب عليها، أو فرض حل «مقبول» عليها! وما دامت الجيوش العربية لم تعد موجودة في إطار الفعل، حتى الفعل النظري الدفاعي بعد 2003 وتأكد بعد 2011، فإن التمسك ﺑ«مقولات» القرن الماضي كلام لا طائل منه و«شعارات» لا فائدة منها، والبديل في نظر اليائسين والمستسلمين هو في النهاية قبول ما تعرضه الدولة الغاصبة، عملاً بحكمة «شيء أفضل من لا شيء»!! ومع أن مقولة «الجيوش» سقطت في العام 1967، وقامت على أنقاضها مقولة «المقاومة بكل أشكالها والمسلحة أساساً»، ومع أن هذه المقاومة أثبتت جدارتها قبل وبعد 2011، في جنوب لبنان وفي قطاع غزة، إلا أن المستسلمين، خصوصاً بعد «اتفاق أوسلو»، أسقطوا مقولتي «الجيوش والمقاومة» ومعهما إمكانية المواجهة والتحرير، مبقين على مقولة «المفاوضات حياة»! وذلك هو ما يرسم حدود ومصير القضية الفلسطينية في المدى القصير.

في المقابل، فإن أطماع القيادة الصهيونية وممارساتها القمعية وإجراءاتها العنصرية، إذ تثير الخلافات السياسية والأيديولوجية بين أطراف التجمع الصهيوني في فلسطين، تشير إلى ما تخلقه من وقائع، وإن بدت أنها تحقق لأصحابها ما يتطلعون إليه من أطماع، إلا أنها تخلق لهم في الوقت نفسه مشاكل وصعوبات داخلية وخارجية، تقل قدرتها أكثر وأكثر على تغطية مفاعيلها التي تعمل ضد تلك السياسات والممارسات والإجراءات، بالرغم من أن ذلك لم يدخلها حتى الآن عنق الزجاجة، وهنا يأتي دور النضال الوطني الفلسطيني الذي يخوضه الشباب في المدن والقرى الفلسطينية، وفي السجون “الإسرائيلية” أيضاً.

في معنى أوضح، في الوقت الذي تضيّق فيه سلطات الاحتلال على جيل الشباب فرص العيش ولو في الحد الأدنى، تدفعه دفعاً إلى التمرّد والمواجهة التي تتسع وتتعاظم، إذ ليس هناك من يستطيع أن يعطي تفسيراً لشباب ينفّذون عمليات ضد جنود الاحتلال بأدوات مثل السكين أو المفك، أو عمليات الدهس ورشق الحجارة وزجاجات المولوتوف، وهم يعلمون جيداً أنهم قد لا ينجحون في قتل أو حتى إصابة أحد منهم، بينما هم يعرفون أنهم سيقتلون برصاص هؤلاء الجنود! إن مواجهاتهم وعملياتهم حتى اليوم لا تعدو كونها تعبيراً، ولكن جلياً، عن رفضهم للوضع القائم وللاحتلال وﻟ«دولة “إسرائيل”» جملة. إنهم يفعلون ذلك ليس لأنهم من «كارهي الحياة» ولا رغبة في الانتحار، بل وعيٌ منهم أن ذلك سيؤدي إلى نهوض شعبي في نهاية المطاف، وفضح كامل للنظام العنصري القائم، وأخيراً إعلان بفقدان الثقة بالنظام السياسي الفلسطيني ورموزه، فلا يبقى إلا المقاومة.

هذا الجيل الشاب وقناعاته الجديدة ورفضه للراهن العفن، هو ما يرسم خطوط الواجبات الوطنية الراهنة ومصير قضية فلسطين في المدى الطويل نسبياً، ولا أقول في المدى التاريخي الذي لا خلاف عليه!

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29349
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102271
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر466093
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55382572
حاليا يتواجد 5103 زوار  على الموقع