موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ريما والتاريخ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بأى نظر قانونى أو أخلاقى لم تكن استقالة «ريما خلف» من منصبها الأممى على خلفية تقرير أشرفت عليه أدان إسرائيل بـ«الفصل العنصرى» حدثا اعتياديا مما ينسى فى اليوم التالى.

 

تحرك شىء إنسانى صريح فى أدلته وثابت باستنتاجاته فى تقرير حمل اسم لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، التى تعرف اختصارا بـ«الأسكوا»، يقول إن هناك شعبا بأكمله يتعرض للتنكيل العنصرى حيث الصمت شبه كاملا والتواطؤ شبه معلن والسياق العام ينبئ بتنازلات جديدة تقوض ما تبقى من القضية الفلسطينية.

التقرير استعاد روح القرار الذى أصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام (١٩٧٥) باعتبار الصهيونية شكلا من العنصرية مثل «الأبارتهايد» فى جنوب إفريقيا قبل أن يلغى عام (١٩٩١) باسم تهيئة الأجواء للتسوية السياسية.

كان ذلك القرار الأممى بوصم الصهيونية بالعنصرية أهم إنجاز دبلوماسى وقانونى حازه العرب منذ نكبة (١٩٤٨)، فهو ينزع أية شرعية عن الدولة العبرية ويدمغها بتهمة لا سبيل إلى الإفلات من قبضتها، لكنه ألغى بالتخاذل.

كانت إسرائيل تدرك بأكثر من النظم العربية أن الهزيمة الأخلاقية تؤسس للهزيمة السياسية مهما طال الوقت.

مزق مندوبها فى الأمم المتحدة «حاييم هيرتزوج»، رئيسها فيما بعد، القرار من فوق منصة الجمعية العامة واعتبره تحريضا على «كراهية إسرائيل».

بذات الحجة تحركت آلة الضغوط الأمريكية والإسرائيلية لإجبار الدكتورة «ريما خلف» الأمينة التنفيذية لـ«الأسكوا» على سحب التقرير، غير أنها لم تتراجع واستقالت من منصبها.

فى الاختبار الأخلاقى لم يصمد الأمين العام الجديد للأمم المتحدة «انطونيو جوتيريس» لتلك الضغوط، تبرأ من التقرير وقال إنه لم يجزه ولا يعبر عنه، فيما ذهبت «خلف» إلى آخر المشوار وكشفت حجم الضغوط عليها، وتركت «جوتيريس» فى عراء الحقيقة، رجلا يستسلم لإملاءات القوة ولا يعير التفاتا لأى معنى قانونى أو قيمة إنسانية.

موقف «جوتيريس» يذكر بسلفه الراحل الدكتور «بطرس غالى» فقد خضع للاختبار نفسه وقت مجزرة «قانا» عام (١٩٩٦) التى ارتكبتها القوات الإسرائيلية.

تحمل «غالى» مسئولية تقرير أممى دان المجزرة كجريمة ضد الإنسانية ودفع الثمن بعدم التجديد له لولاية ثانية كأمين عام للأمم المتحدة على ما جرت العادة.

بغض النظر عن أية انتقادات جدية لمواقف «غالى» من اتفاقيتى «كامب ديفيد» إلا أن ثباته على إدانة مجزرة «قانا» كان مسك ختام مسيرته الدبلوماسية الطويلة.

‫«‬أجد نفسى غير قابلة للضغوط التى تمارس علىّ وأؤمن أن التمييز على أساس البشرة أو الدين أو العرق غير مقبول. استقلت لأننى أرى أن واجبى ألا أكتم شهادة حق عن جريمة ماثلة».

هكذا خرجت «ريما خلف» من منصبها الأممى بكلمات تبقى فى ذاكرة التاريخ.

لقد كانت هذه المرة الأولى منذ ربع قرن التى تدمغ إسرائيل بالعنصرية فى إحدى وثائق الأمم المتحدة وفق أدلة تثبت ضلوعها فى ممارسة هندسة ديموجرافية ضد الفلسطينيين حتى تكون دولة يهودية مبرأة من أى تنوع عرقى أو دينى.

أرجو أن نتذكر ما كتبه المفكر اللبنانى الراحل «كلوفيس مقصود» عن «ريما خلف» فى مذكراته «من زوايا الذاكرة»: «أنها تتحلى بقدرات عالية فى التجديد والابتكار والانضباط، كما بالقدرة على التواصل وتوليف الأفكار بلغة تشد القارئ من دون تجاوز الضوابط التى تتميز بها تقارير الأمم المتحدة».. «إنها تدرك تماما ما يمكن قوله وما لا يمكن».

تلك الشهادة تكتسب خصوصيتها من أنه هو الذى قدم نائبة رئيس الوزراء الأردنى الأسبق إلى العمل الأممى.

المعنى أنها تدرك أن ما أقدمت عليه مما لا يمكن قوله بموازين القوة فى المنظمة الدولية لكنها تحملت مسئوليته بحسابات الضمير والحقيقة.

غير أن القضية بعد ذلك تتجاوز ما هو أخلاقى وحقوقى إلى وقائع وتطورات تومئ إلى احتمالات تصفية القضية الفلسطينية كلها.

هناك تحركات واجتماعات، بعضها غير معلن والآخر مسرب، تحاول ترتيب المسرح الإقليمى لدمج إسرائيل فيه بلا تخل عن أرض محتلة، أو اعتراف بأى حقوق.

لم يكن «حل الدولتين» جديا منذ توقيع اتفاقية «أوسلو» منتصف تسعينيات القرن الماضى بالنظر إلى السياسات الإسرائيلية فى التوسع الاستيطانى وهضم أراضى من الضفة الغربية والعمل على تهويد القدس والسعى لـ«يهودية الدولة».

اللعبة صممت من البداية على أن يقتصر الدور الوظيفى لـ«السلطة الفلسطينية» على ضمان الأمن الإسرائيلى، أو أن يكون الاحتلال بتكاليف منخفضة.

تمددت جولات التفاوض بغير أفق سياسى، أو مدى زمنى، حتى وصلنا إلى التنازلات المجانية وأحاديث الأحلاف العسكرية، التى تشمل ضمنا إسرائيل.

اغتيل «ياسر عرفات» بالسم ووجد خليفته «محمود عباس»، الذى يوصف بأنه «عراب أوسلو»، نفسه شبه محاصر لا يملك أن يغادر «رام الله» إلا بختم إسرائيلى على جواز سفره ــ كما قال متألما من المهانة التى يتعرض لها.

سألنى: «قل لى ماذا أفعل؟».

ـ«تحلل من أوسلو وحل السلطة الفلسطينية».

المعنى أن تعرض القضية على العالم دون أوهام كشعب تحت الاحتلال من حقه أن يقاوم وفق القوانين الدولية.

قال:«أوافق على مثل هذا الخيار، لكنه لم يأت وقته.

لم يعد هناك الآن أى أعذار لعدم الإقدام على مثل هذه الخطوة، فإذا لم يدافع الفلسطينيون عن قضيتهم فإن خسارتها سوف تكون نهائية.

التفاهم الأمريكى الإسرائيلى الجديد ينسخ أى احترام للقرار الذى أصدره بما يشبه الإجماع مجلس الأمن الدولى بإدانة الاستيطان الإسرائيلى.

كل ما طلبه «ترامب» أن تتباطأ عملية بناء المستوطنات، وهذه مسألة متروكة لتقديرات «نتنياهو»، كما أكد عزمه نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة دون أن يعلن موعدا أخيرا خشية ردات الفعل والعواقب.

بالتحلل الكامل من أية قوانين والتزامات دولية أفسح المجال للوم الضحية الفلسطينية باتهامات تنسب إليها تبنى خطاب «الكراهية» وتهديد الأمن الإسرائيلى.

فى قلب الحقائق وصفت السفيرة الأمريكية فى مجلس الأمن «نيكى هايلى» أشد الممارسات عنصرية فى التاريخ الحديث بـ«الهوس بإدانة إسرائيل.

أين الهوس بالضبط؟

هل التزام الحقيقة والانتصاف للضحايا هوس؟

إن الكلام الأمريكى الجديد عن «حل الدولة الواحدة»يعنى تماما«الدولة اليهودية» لا«الدولة الديمقراطية العلمانية» على ما تبنت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» وتنظيمات فلسطينية أخرى منذ سبعينيات القرن الماضى.

إذا ما مضى هذا السيناريو لآخره فإنه قد يدفع إلى أكبر وأخطر عملية تطهير قومى وعرقى منذ النكبة.

الغريب أن هناك من يتقبل أولوية التطبيع الإقليمى ــ الاستراتيجى والاقتصادى ــ مع إسرائيل دون أية تنازلات من أى نوع فى مسألة الأراضى.

ذلك يلغى نهائيا المبادرة العربية، التى نصت على تطبيع كامل مقابل الانسحاب الشامل من الأراضى المحتلة منذ عام (١٩٦٧).

بل إن «نتانياهو» طلب من «ترامب» دعمه لضم هضبة الجولان السورية، وهو سيناريو إضافى ينتظر الخرائط الجديدة المحتملة بعد انتهاء الحرب على داعش.

رغم نفى «نتانياهو» ما صرح به أحد وزرائه من أنه طرح على «ترامب» إقامة دولة فلسطينية فى سيناء فإن مثل ذلك السيناريو ماثل بجدية فى مراكز الأبحاث وصنع القرار فى إسرائيل.

لا يجب الاستخفاف به ولا بمشروع «البديل الأردنى» ولا الكلام عن تهجير فلسطينى إلى العراق.

كل شىء محتمل فى أوضاع عربية مزرية وإذا لم يدافع العرب عن قضاياهم فإن أحدا آخر لن يدافع عنهم بالنيابة.

استقالة «ريما خلف» برمزيتها وسياقها احتجاج على الصمت حيث الكلام لازم رهانا على قوة الضمير فى مواجهة غلبة القوة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4195
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209021
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر721537
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57799086
حاليا يتواجد 2964 زوار  على الموقع