موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

"ايباك... بارومتر التصهيُّن الأميركي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان اسمها "اللجنة الصهيونية الأميركية للشؤون العامة". هذا حينما تأسست عام 1953، أي بعد أعوام خمسة من نكبة فلسطين وقيام الكيان الغاصب على انقاضها، وكانت مهمتها دعم هذا الكيان المفتعل بكل ما تستطيعه من سبل الضغط على اصحاب القرار في الولايات المتحدة الأميركية.

النظام الأميركي يسمح لها ولسواها من مجموعات الضغط، أو اللوبيات، التي تنشأ في كنفه، بمثل هذا ويجيزه. لكنما، وإثر توتر عابر شاب علاقاتها بإدارة الرئيس ايزنهاور، وهي التي تأسست في عهده، غيَّرت اسمها لا طبيعتها أو هدفها، فأصبحت "لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية"، والتي تُختصر في "ايباك". ومن حينه انفردت بكونها واحدة من أقوى جمعيات الضغط المحكمة القبضة على ولاء العديدين من أعضاء الكونغرس بالذات. ورغم كونها وفق اسمها الأول منظمة صهيونية بالأساس، فعضويتها لا تقتصر على يهود الولايات المتحدة، وإنما تضم ما خلاهم، ومن هؤلاء الأعضاء في كلا الحزبين الديموقراطي والجمهوري، وبذا تضمن نفوذاً مستداما مهما تبدلت الإدارات في البيت الأبيض.

 

إن هذا لا يعني أن نفوذها هذا هو المسيِّر للعلاقات شبه العضوية بين الولايات المتحدة و"إسرئيلها"، بيد أنها تفيد أيما إفادة من توظيف تقاطع المصالح بين المركز الإمبريالي وثكنته المتقدمة في قلب دنيا العرب، كما تستغل لأبعد حد وجودها في ساحة مجتمع هو بالأساس قام على إبادة الأمم الأصلية هناك وبُني على انقاضها، ويرى بالتالي في "إسرئيله" انموذجاً مصغراً عنه وامتداداً عضوياً له، في استدرار شتى سبل الدعم وضمان ديمومة المعهود من التأييد الثابت لها.

وللإيباك، كما هو معروف، مؤتمرها السنوي الضامن لحجيج السياسيين الأميركان لمنبره، وكذا التمثيل الرسمي على اعلى المستويات من قبل حكومة الاحتلال في فلسطين، لذا فمؤتمرها هذا يشكِّل سنوياً بارومتر التوجُّهات الأميركية المتصهينة بالنسبة للإدارات المتعاقبة ورجال السياسة. مؤتمرها الأخير، مثلاً، حمل العديد من المؤشرات المفصحة عن بعض توجُّهات إدارة ترامب القادمة تواً للبيت الأبيض، وكنا قد تحدثنا عن هذا في مقال سابق، عندما تعرضنا لدعوة توني بلير لمراجعة مقاربة ما تدعى "المسيرة السلمية" بين طرفي الصراع في بلادنا، أو بالأحرى ضبط ايقاعاتها على رتم التوجُّهات الترامبية، التي هي بدورها لا تبتعد عن رؤية نتنياهو لتصفية القضية الفلسطينية، والتي كنا قد قلنا أيضاً أنها إعادة إحياءٍ لطروحات شارون المعروفة.

في مؤتمر "ايباك" الأخير، وكالعادة، تبارى جناحا السلطة التاريخيان في واشنطن على كسب ود صهاينة الولايات المتحدة، فكان هذا المؤتمر، وكعادته أيضاً، بازاراً دورياً لتملقهم التليد، وأيضاً، وكما قلنا، كاشفاً للتوجُّهات الأميركية في نسختها الترامبوية، هذه التي ظلت الوفية لشعاراتها الانتخابية وإن ظلَّت التكهُّنات المستحبة عربياً تثار حولها. نيكي هايلي مندوبة الإدارة الأميركية الجديدة لدى هيئة الأمم المتحدة في خطابها أمام "ايباك" تكفَّلت بهذا الجانب. أكملت ما لم يقله بلير، الذي سبقها، ومن على ذات المنبر... ماذا قالت؟!

صوَّرت هايلي "إسرئيلها" بضحيَّة الأمم المتحدة وليس نبتاً شيطانياً شرَّعت هذه الأمم اللا متحدة غرسه الكارثي في أرض الغير، ومذ تم غرسها درجت على عدم تنفيذ أي قرار من قرارات من شرَّعت جريمة اختلاقها يتعلق بالحقوق الفلسطينية المهدورة، ناهيك عن ازدرائها وامتهانها لكافة الأعراف والقوانين والقيم الدولية المتعارف عليها... مثلاً، حول القرار 2334 القائل بأن المستعمرات في الضفة غير شرعية، تعهَّدت هايلي أمام "أيباك" بأن مثل هذا "الأمر لن يتكرر أبدا"، قالت، وهى تومىء إلى نفسها كمندوبة لبلادها في الأمم المتحدة، "يوجد شريف جديد في المنطقة"، في إشارة لمأمور الشرطة وفق المصطلحات الأميركية! وتفاخرت بأنها وراء سحب الأمين العام غوتيرس لتقرير ريما خلف الأممي حول "الأبارتهيد" الصهيوني في فلسطين المحتلة، وزادت فاعتبرت مقاطعة الفلسطينيين أمراً مشروعاً، وعليه، فإنها قد حالت دون تعيين سلام فياض مبعوثاً للأمم المتحدة في ليبيا، لا لمواقفه، وإنما لأنه فلسطيني، كما ذكَّرتهم بأنها عندما كانت حاكمة لولاية كارولاينا الجنوبية كان لها شرف المبادرة فكانت أول من سن القوانين ضد حركة "بي. دي. إس" العالمية الداعية لمقاطعة الكيان الغاصب.

كل هذه المآثر لنيكي هايلي عددتها قبلنا صحيفة "هآرتس"، والطريف أنه جاء في معرض سخريتها من الاندلاق الأميركي الزائد لاسترضاء الغلاة من صهاينة الولايات المتحدة، وجاء في سياق تعقيبها على خطابها أمام مؤتمر "إيباك"، والأطرف منه أن الخطيبة ليست من "الواسب"، أو البيض، لأنها من أصول هندية سيخية وأبوين مهاجرين، الأمر الذي يذكِّرنا بباراك حسين اوباما، ذو الأب الأفريقي الكيني المسلم، والذي يعترف حتى نتنياهو، رغم ما عرف من افتقاد للود بينهما، بأنه قد اعطى كيانه مالم يعطه رئيس أميركي سبقه... تقول هآرتس عن مآثر هايلي الإيباكية:

"بنيامين نتنياهو لم يكن ليتجرأ على الحديث هكذا، وكان نفتالي بينت سيضبط نفسه أكثر، ويئير ليبيد كان سيبدو أقل تصميماً، وداني دانون وداني دايان لاحاجة اليهما، لدينا هايلي سفيرة حكومة إسرئيل، الجناح المتطرف، في الأمم المتحدة، وصديق "بيت إيل" (مستعمرة في الضفة) السفير ديفيد فريدمان، يمكن أن يبقى في الولايات المتحدة، وبكعب هايلي العالي يمكن ضرب من ينتقدون إسرئيل، مثلما وعدت".

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22540
mod_vvisit_counterالبارحة49166
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114800
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1062094
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63666491
حاليا يتواجد 4116 زوار  على الموقع