موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

قمة التوسعية الإسرائيلية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


اعتادت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة على طرح العديد من أفكار ومشاريع لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، تفاوتت في خطورتها، وهي تركز في مجملها على سلب الأرض الفلسطينية والتخلص من الشعب الفلسطيني.

سلاحها الأشهر، إضافة إلى الحرب والحصار والاضطهاد، يتجلى في سياسة الاستيطان. والمشاريع آنفة الذكر تتوافق، في مجملها، على رفض قبول دولة فلسطينية مستقلة وهدفها المركزي إعلان «الدولة اليهودية الخالصة». أما أحدث هذه المشاريع فيتجسد بخطة رئيس حزب «البيت اليهودي» الوزير اليميني المتطرف (نفتالي بينيت) التي عرضت منح 40% من الضفة الغربية «حكماً ذاتياً» مرتبطاً بالدولة الصهيونية، مع ضم 60% من الأراضي المتبقية من الضفة إلى دولة الكيان الصهيوني، ودفع قطاع غزة إلى إقامة «دولة فلسطينية مستقلة». وتعزيزا للحكم الذاتي «المنشود» تتضمن خطة (بينيت) وضع برنامج إنقاذ اقتصادي شبيه ﺑ«خطة مارشال» الأميركية لمساعدة أوروبا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، بحيث يشمل ذلك البرنامج استثمارات اقتصادية هائلة في البنى التحتية «من أجل الازدهار»، طبعاً دون القدس التي ستكون، في نظره، عاصمة الدولة الصهيونية، مع نفي حق إعادة اللاجئين الفلسطينيين من دول العالم إلى أراضي «الحكم الذاتي» الفلسطيني.

 

بينيت واثق، بحسب تصريحاته، بأن الكل في إسرائيل يدعم مشروعه: «نتنياهو والوزراء و(الشعب)»، وهو الأمر الذي تؤكده نتائج استطلاع للرأي نشرته مؤخراً الإذاعة الإسرائيلية العامة. فنصف اليهود الإسرائيليين يؤيد ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى السيادة الإسرائيلية: أكثر من نصف مصوتي حزب «ليكود» الحاكم، وأكثر من 60% من مصوتي «البيت اليهودي»، وأكثر من 80% من مصوتي حزب «شاس» الديني المتزمت. ويعلن «بينيت»، مؤمناً بسهولة تطبيق أفكاره، أنه «حان الأوان لاختبار حلنا، السيادة، وأخذ أكبر قدر من الأراضي مع أقل عدد من الفلسطينيين». ويضيف: «الحل هو أن نفعل ما فعلناه في القدس ومرتفعات الجولان وفرض السيادة الإسرائيلية هناك أيضاً». ويوضح: «المجتمع الدولي سيسلّم بذلك لأن العالم لا يحب الدول الضعيفة التي تتخلى عن أراضيها»!

ومع أن «بينيت» وحزبه «البيت اليهودي» هما أهم حليف بالنسبة لرئيس الوزراء نتنياهو، فإن اتساع دائرة التحقيق مع هذا الأخير بتهمة الفساد، مع عودة التحالف القديم الجديد بين الأخير ووزير الحرب «أفيغدور ليبرمان»، وتنسيق نتنياهو خطواته بشأن الاستيطان مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، كلها عوامل عززت شهية بينيت لرئاسة الحكومة. ويبدو أن الأخير قد بات متأكداً من اقتراب نهاية حكم نتنياهو لدرجة أنه أعلن: «إذا اضطر نتنياهو إلى الرحيل، فإننا لن نوافق على حكومة بديلة، بل سندعم تقديم موعد الانتخابات العامة».

في مقال للمحلل السياسي الإسرائيلي «زئيف كام» كتب يقول: «لقد قرر بينيت إثارة جنون نتنياهو، ورداً على ذلك قرر رئيس الحكومة إعلان إقامة وحدات سكنية جديدة في (يهودا والسامرة)، سويّة مع حليفه الجديد القديم ليبرمان، وليس في إطار جلسة المجلس الوزاري التي يشارك فيها بينيت». ويضيف «كام»: «ليس سراً أنه بدأ يبرز بين ليبرمان وبينيت في الفترة الأخيرة شعور متزايد بالعداء وهجمات متبادلة كثيرة على خلفية البناء في المستوطنات، وبصورة خاصة على خلفية تصرفات بينيت إزاء الإدارة الأميركية الجديدة. ويبدو أن الصراع بين الاثنين على وراثة نتنياهو سيزداد وسيصبح أكثر قذارة». بل إن بينيت كان أكثر صراحة، ففي مقابلة أجرتها معه صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية عقب قرار مجلس الأمن بشأن «الاستيطان»، كان صريحاً بقوله: «لقد كانت إسرائيل غير واضحة في موقفها لسنوات طوال، فرؤساء الوزراء الإسرائيليين من اليمين واليسار تحدثوا عن إقامة دولة فلسطينية في قلب (أرضنا)، وفي ذات الوقت، السياسات الإسرائيلية لا تدعم هذه الرؤية. أعتقد أن هذا هو السبب الذي أحبط العالم. ما أريده هو أن تتطابق أقوال وأفعال إسرائيل معاً».

يبدو أن أطراف الحلف الحاكم في إسرائيل باتت تدرك أن التطرف يعبد الطريق إلى رئاسة الحكومة، وهو ما يمثله بينيت اليوم، رغم أن حكومة نتنياهو هي الأكثر تطرفا في تاريخ الدولة الصهيونية. ﻓ«بينيت» هو الممثل الأبرز للمستوطنين، ولا يحاول تجميل صورته أمام العالم، ويعمل بشكل علني، أكثر من غيره، لغرس النزعات المتطرفة في المؤسسات الرسمية، مثل الجيش وجهاز التعليم والجهاز القضائي. وهو وحزبه يطرحون ويؤيدون كافة القوانين العنصرية. وغني عن الذكر أن بينيت هو المطالب الأول بتشريع الاستيطان. وفوق ذلك كله، كان بينيت والوزراء وأعضاء الكنيست من حزب «البيت اليهودي» من أوائل المبادرين لاقتحامات المسجد الأقصى والاستيطان في قلب الأحياء الفلسطينية بالقدس، مثلما كانوا طليعة الداعين إلى قتل الفلسطيني عند الاشتباه، مجرد الاشتباه، بنيته تنفيذ عملية طعن، ناهيك عن مطالبة بينيت وحزبه بممارسة سياسة «تدفيع ثمن» ضد فلسطينيي اﻟ48 من خلال هدم المنازل في البلدات العربية بحجة أنها بنيت من دون تراخيص!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48601
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع151665
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر600308
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60384282
حاليا يتواجد 5710 زوار  على الموقع