موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

قشة المفاوضات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

مكالمة هاتفية من الرئيس دونالد ترامب إلى الرئيس محمود عباس رسمت البسمة، بل أدخلت الفرحة إلى قلوب رموز السلطة الفلسطينية وأعوانها. ربما كان مع هؤلاء بعض الحق، بعد أن سمعوا من رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو أن القضية ستحل دون الحاجة إليهم! هكذا جاءت مكالمة ترامب بمثابة القشة التي بدلاً من أن تقصم ظهر السلطة، أحيت فيها الأمل بأنها ستكون، لا يهم كيف وبأي صورة، ضمن «الصفقة» التي يفكر فيها الرئيس الأمريكي «لحل القضية وإحلال السلام»، هذا الهدف الذي «عجز» كل أسلافه في الوصول إليه على مدى ربع قرن!

 

نعم، لم تحي مكالمة ترامب الأمل في أوساط السلطة الفلسطينية وحسب، بل رأوا فيها «انتصاراً» ناجزاً، و«صفعة» للقيادة «الإسرائيلية»! فالرئيس الأمريكي، بالرغم من كل تصريحاته المنحازة للكيان الصهيوني وقيادته المتطرفة، هاتفهم وفي هذا وحده اعتراف بهم ك«شريك» في صنع «عملية السلام»! وهي أيضاً رد على الادعاءات القائلة بأنه يمكن تجاوز السلطة الفلسطينية وإسقاطها من الحساب! ولكن حتى لو جاريناهم ووافقنا على أقوالهم، يظل عليهم وعلينا أن نتوقف عند جوهر ما حملته «المكالمة التاريخية»! ومن دون الأوهام التي تسيطر على السلطة الفلسطينية وأعوانها، فإن ما حملته المكالمة للرئيس عباس لا يزيد عن دعوتين: دعوة لإحياء المفاوضات الفلسطينية- «الإسرائيلية» المباشرة، ودعوة لزيارة البيت الأبيض!

وإذا بدأنا من الدعوة الثانية، فالزيارة لن تكون أكثر من بروتوكولية، ككل زيارات القادة الفلسطينيين، ولتجديد الأوهام التي أوصلت الوضع الفلسطيني لما أصبح عليه، وفي جوهرها للإبقاء على السلسلة التي تربطهم بالسياسات الأمريكية المنحازة للكيان الصهيوني وأطماعه، وتضليله للشعب الفلسطيني بإيهامه أن إدارة ترامب لم تتخل عنه! وبهذه المعاني والأغراض، لا تكون الدعوة إلا نوعاً من الضحك على الذقون وإبقاء الفلسطينيين في المستنقع الذي هم غارقون فيه أصلاً!

أما الدعوة الأولى والأهم، فإن إحياء المفاوضات لا يمثل أي «انتصار» أو مكسب للفلسطينيين، بل العكس هو الصحيح. فمن جهة، لم ينس الرئيس عباس في أي لقاء أو مقابلة صحفية، أو مناسبة أدلى فيها بتصريح، أن يعلن عن استعداده للعودة إلى طاولة المفاوضات. ومن جهة أخرى، فإن الرئيس الأمريكي لم يضمن دعوته أية «محددات» أو أسس مما يردده أنصار السلطة الفلسطينية، بل ترك الأمر للطرفين المعنيين، أي أنه ترك الأمر لما يقرره بنيامين نتنياهو، وهذا الأخير دائماً يتحدث عن استعداده للعودة إلى الطاولة ولكن «بدون شروط مسبقة»، وأضاف في مرات عديدة شرطاً تعجيزياً سبق لعباس أن رفضه هو الاعتراف ب«يهودية الدولة»! وهكذا لا يكون الرئيس ترامب قد جاء بجديد أو تجاوز مواقف نتنياهو، بل يكون قد مارس ضغوطا جديدة على عباس والسلطة الفلسطينية.

بعض الموالين للسلطة حاول أن يضع «شروطاً» على الدعوة لإحياء المفاوضات، سبق أن طالب بها رموز السلطة دون أخذها في الاعتبار. من تلك «الشروط»، وضع «سقف زمني» للمفاوضات، وأن تكون «قرارات الشرعية الدولية» هي المرجعية لها، وأن يوافق الجانب «الإسرائيلي» على أن تكون «نتيجة المفاوضات قبول قيام دولة فلسطينية في حدود حزيران 1967 والقدس الشرقية عاصمة لها»! وقد سبق لنتنياهو أن رفض كل ذلك، واعتبره ولا يزال يعتبره «شروطا مسبقة»، أي أنها في نظره تلغي العودة إلى المفاوضات. فماذا تفيد دعوة ترامب في هذه الحالة؟ وما هو مبرر «الفرحة» التي عمت أوساط السلطة الفلسطينية بالدعوة التي لا يبدو أنها ستسفر عن شيء؟!

ومع ذلك، لنفرض أن الرئيس الأمريكي كان عند «حسن ظن» السلطة الفلسطينية، وأجبر نتنياهو على الجلوس إلى طاولة المفاوضات، فما الذي سيحدث؟ لا شك أن من استطاع أن يتلاعب لربع قرن بالإدارات الأمريكية وبالسلطة الفلسطينية، مع تعاقب الإدارات الأمريكية وتغير القيادة الفلسطينية، لن يعجز عن التلاعب بهم من جديد ولإشعار آخر، والأمريكيون و«الإسرائيليون» لن يخسروا شيئاً بل سيربحون الوقت اللازم لتحقيق مزيد من النجاحات للمشروع الاستيطاني الصهيوني. لكن الفلسطينيين هم الذين سيخسرون وسيظلون يخسرون ما دام ليس لديهم إلا المفاوضات وفقط المفاوضات. فهل السلطة الفلسطينية عاجزة عن فهم هذه المسألة التي صارت من بديهيات السياسة «الإسرائيلية» الساعية لكسب الوقت؟!

ليس أمام السلطة الفلسطينية إلا «قشة المفاوضات»، وهي كالغريق تصر أن تتعلق بها إلى أن تقصم ظهرها، وعندها ستسلم مرغمة لقوى الواقع الذي لن يبقي لها طريقاً إلا طريق الرحيل!

awni.sadiq@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29123
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102045
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر465867
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55382346
حاليا يتواجد 5119 زوار  على الموقع