موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

مبادرات من خارج الصندوق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كيلومترات معدودة تفصل بين مكان انعقاد القمة العربية الدورية الثامنة والعشرين الأربعاء (29/3/2017) وبؤر الالتهاب العربية الكبرى الثلاث فى فلسطين وسوريا والعراق. فى هذه القمة التى ستعقد فى أخفض نقطة على وجه الكرة الأرضة على ضفاف البحر الميت بالقرب من العاصمة الأردنية عمّان لن يكون ميسراً هروب القادة العرب من مواجهة الواقع بحقائقه الأليمة فى هذه الأزمات الثلاث، إما بواقع القرب الجغرافى وإما بخطورة التصعيد غير المسبوق فى مجريات تطور هذه الأزمات.

 

لن يكون مقبولاً أن يلتقى القادة، كما هى العادة، لقاءات بروتوكولية، يصدرون بعدها بياناً أو إعلاناً يمرون من خلاله مرور الكرام على هذه الأزمات وغيرها من القضايا العربية المأزومة، مكتفين بالإدانة والتنديد لكل ما يحدث أو مناشدة من يهمهم الأمر، فلن يقبل أحد منهم إدانات، ولن يستمع أحد إلى مناشداتهم، فالحد الأدنى المطلوب هو التحرك الفعّال والمدروس، وأمامهم العديد من الاجتهادات التى من أبرزها مخرجات المبادرة التى أطلقها بمناسبة انعقاد تلك القمة «مركز دراسات الشرق الأوسط» الأردنى بمشاركة عدد من المفكرين من أقطار عربية متعددة بعنوان «مبادرة تطوير علاقات العرب الدولية- 2017» والتى اتسعت فى الواقع لتشمل مجالات عمل واسعة شديدة الأهمية من أبرزها:

«القيام بمصالحات وطنية (داخل الدول)، وقومية (بين الدول) تنهى حالات الاحتراب والاستنزاف، وتعيد تحقيق الوحدة الوطنية والتضامن العربى الرسمى والشعبي، وبناء رؤية موحدة لتحقيق التعاون والتنمية والتكامل العربى على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والعلمية لبناء القوة العربية المنافسة دولياً، مع السعى لبلورة التطورات اللازمة لطبيعة العلاقات العربية الخارجية بما يحقق الأهداف المشتركة، وفق رؤية موحدة إزاء مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية العربية وعلى الصعيدين الإقليمى والدولي».

مثل هذه الأفكار وأفكار أخرى كثيرة رغم أهميتها تبقى أفكاراً تقليدية «من داخل الصندوق» لا تملك من الجسارة ما يكفى لتحقيق اختراق حقيقى فى منظومة العمل المشترك الذى أضحى ضرورياً، بل وحتمياً، فى ظل التحديات الخطيرة التى تواجه الأمة كلها، ابتداءً من الحروب التى تستهدف تدمير الدول وإسقاطها وإعادة تقسيمها، وفى ظل محاولات تفكيك الرابطة العربية والانحراف بمجريات الصراع مع العدو الصهيوني، وطمس الهوية القومية العربية للأمة من خلال الدعوة إلى تحالفات واستقطابات جديدة على أسس طائفية تجعل الكيان الصهيونى طرفاً بارزاً فى إدارتها، ناهيك عن الانحدارات التى تحدث فى مجرى تسوية الأزمة العراقية بعد الانتهاء من تحرير الموصل والتى توحى بأن صورة العراق ما بعد هزيمة «داعش» ستكون «ملبدة جداً ومقلقة جداً» على ضوء تفجر معارك واستحقاقات العلاقات بين جميع مكونات المجتمع العراقى إضافة إلى عودة الصراع الأمريكى ــ الإيرانى فى العراق زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نيتانياهو إلى موسكو (9/3/2017) كانت تستهدف فرض «خطوط إسرائيلية حمراء» أمام القيادة الروسية بخصوص مستقبل سوريا هدفها جعل إسرائيل طرفاً فاعلاً وشريكاً فى تحديد معالم هذا المستقبل كان من أبرزها رفض إقامة قاعدة عسكرية بحرية إيرانية بالقرب من اللاذقية قد تؤدى إلى تعزيز قوة «حزب الله»، وتقصير مدى الرماية الصاروخية الإيرانية باتجاه إسرائيل، ومنع إيران وحزب الله من تأسيس جبهة مواجهة عسكرية مع إسرائيل فى هضبة الجولان على غرار جنوب لبنان. هذه الزيارة كان محركها الأساسى هو إدراك إسرائيلى مفاده أن الأزمة السورية دخلت مرحلة «تقسيم الغنائم» وآن الأوان لإسرائيل، أن تحصل على نصيبها.

فشل هذه الزيارة كانت، إلى جانب تطورات أخرى، وراء الغارة الإسرائيلية على مطار عسكرى سورى بالقرب من مدينة تدمر (17/3/2017) تحت غطاء منع نقل أسلحة إلى «حزب الله» مما أدى إلى تصاعد التوتر بعد هذا الهجوم الذى تحول إلى ورطة إسرائيلية أثر تصدى الدفاعات الجوية السورية لأول مرة للطائرات الإسرائيلية وإسقاطها طائرة استطلاع إسرائيلية بالقرب من القنيطرة، وإعلان إسرائيل أنها أطلقت صاروخاً من منظومة «أرو» خلال غاراتها الأخيرة على أهداف داخل سوريا بهدف إحباط قصف صاروخ باليستى سورى كاد يضرب مناطق سكنية.

تطور جديد وخطير يحدث فى الأزمة السورية يكشف حسب تأكيدات «اليكس فيشمان» المعلق العسكرى لصحيفة «يديعوت أحرونوت» أن إسرائيل «باتت تهاجم فى سوريا ليس فقط كى تمنع قوافل السلاح الإيرانى إلى حزب الله. فإسرائيل تستعرض حضوراً فى سوريا وذلك أيضاً كى توضح للروس أساساً: لن تحدث أى تسوية فى سوريا دون إسرائيل».

الأخطر هو التوجه الإسرائيلى لتوظيف القضية الفلسطينية لإعادة دمج إسرائيل مع أطراف عربية فى تحالف إقليمى جديد على نحو ما كشف الكاتب الإسرائيلى «عوديد تيرا» لفرض حل إسرائيلى «غير تقليدى» للقضية الفلسطينية عبر تأسيس «كونفيدرالية إسرائيلية ــ أردنية ــ فلسطينية» يمكن من خلالها وضع نهاية لخيار «حل الدولتين» من ناحية، وتقود بالتبعية، من ناحية أخرى، إلى تأسيس تحالف إقليمى جديد يضم إسرائيل ضمن هذه الكونفيدرالية مع أطراف «سنية معتدلة» لمحاربة الخطر النووى والأطماع التوسعية الإيرانية والتصدى للإرهاب بأنواعه.

مثل هذه الأفكار الإسرائيلية «غير التقليدية». تفرض على القمة العربية أن تفكر «من خارج الصندوق» التقليدى وتطرح رؤى واضحة وصريحة لمواجهة الأزمات أبرزها رفض سياسة المحاور والأحلاف ورفض الانحراف بمجرى الصراع التاريخى مع الكيان الصهيوني، والحفاظ على وحدة النظام العربى ووحدة وتماسك الدول العربية والهوية القومية الحضارية للأمة العربية، والتوصل إلى مقاربات لإدارة العلاقات مع القوى الإقليمية والدولية على قاعدة التقارب أو التباعد مع المصالح القومية العربية .

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5848
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع148007
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر967967
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60751941
حاليا يتواجد 3853 زوار  على الموقع