موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

أبعد من حدود استقالة «ريما خلف»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كان للاستقالة التي قدمتها ريما خلف، المدير التنفيذي ل«الإسكوا» (اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا) من منصبها، رمزية خاصة، فهي موظفة رفيعة المستوى وعملت من موقع المسؤولية في المنظمة الدولية لسنوات طويلة ، واطلعت على الكثير من الخفايا والخبايا التي أضاءت عليها ونبهت إليها في رسالتها. وفي نهاية المطاف اضطرت للاحتجاج العلني حين لم يعد السكوت ممكناً، بل يصبح تواطؤاً، لأنه سيؤدي لمخالفة ضميرها، كما عبرت عن ذلك.

 

وهي وإن تحلت بمهنية عالية ودبلوماسية راقية، وحاكت خطابها الموجه للأمين العام «انطونيو غوتيريس» بخيط من حرير، لكنها فتحت معركة دبلوماسية وقانونية وحقوقية ذات أبعاد أخلاقية وثقافية وفكرية وإنسانية، ما يدفع العرب والفلسطينيين لضرورة مواصلتها بذات الإيقاع.

وإذا كان موقف «ريما خلف» يتسم بالشجاعة والمبدئية، فإنها استندت إلى قيم العدالة وحقوق الإنسان المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي، ومثل هذا الموقف، وخارج دائرة التمجيد لخطوة جريئة ومن أعلى قمة الهرم الدولي، يطرح العديد من الحقائق وينبه إلى طائفة من الاعتبارات التي ينبغي أخذها على محمل الجد وهي:

1 - لا يمكن للوظيفة الدولية، ومهما بلغت درجة الالتزام الوظيفي والمهني أن تكون بالضد من القيم الإنسانية، فالمهنية لا تعني الحيادية الزائفة أو الحرفية العقيمة التي لا تفرق بين الحق والباطل، وبين العدل والظلم، فذلك ليس سوى جمود وتحجر، فالوظيفة الدولية ينبغي ألا تلغي «إنسانية» الإنسان، ولعل من أولى مسؤوليات الموظف الدولي وشروط عمله أن يكون منصفاً، ووجوده ينبغي أن يكون إيجابياً بإعلاء القيم الإنسانية وعدم السماح بإجراءات أو قرارات تخالفها أو تمس جوهرها.

2 - إن ردود الفعل الدولية إزاء ممارسات «إسرائيل» أخذت تميل لصالح حقوق الشعب الفلسطيني، وتدريجياً بدأت تبتعد عن الانحياز المسبق لها، وليس أدل على ذلك قرار «اليونيسكو» باعتبار الأماكن المقدسة في القدس من تراث العرب والمسلمين (نوفمبر/تشرين الثاني2016) وكذلك قرار مجلس الأمن الدولي بشأن وقف الاستيطان «الإسرائيلي» في الأراضي الفلسطينية ( ديسمبر/ كانون الأول 2016).

3 - هناك «مناطق فراغ» لم يتم الاشتغال على ملئها من العرب ومن الجانب الفلسطيني، وهي كثيرة، ولا سيما في الإطار الدولي الحكومي، وغير الحكومي (منظمات المجتمع المدني) وهذه تحتاج إلى معرفة عميقة واستراتيجيات جديدة مرنة طويلة المدى، والأمر يتطلب هندسة جديدة لعلاقاتنا الدولية، ووضع القضية الفلسطينية في المكان الذي تستحقه، وتحديد «جبهة الأصدقاء» و«جبهة الأعداء»، إضافة إلى مسعى جديد لتحييد دول كانت منحازة «لإسرائيل» حتى وقت قريب، لكنها أخذت تشعر بالحرج إزاء انتهاكاتها وممارساتها المنافية للشرعية الدولية لحقوق الإنسان.

وهنا يمكن التركيز على ما هو أساسي بقدر ما هو ممكن مثل: وضع فكرة حق تقرير المصير التي يقرها المجتمع الدولي، موضع التطبيق من خلال الترويج لدولة فلسطينية قابلة للحياة، تكون بضمانة المجتمع الدولي مع تأكيد حق العودة.

ويجدر بنا التأكيد على حل يلبي الحد الأدنى من الحقوق ويأخذ بالاعتبار القرار 181 العام 1947 وهو القرار الذي تأسست «إسرائيل» بموجبه، والقرار 194 العام 1948 الخاص بحق العودة، إضافة إلى قرارات مجلس الأمن الدولي 242 العام 1967، و338 العام 1973 (المتعلقان بالانسحاب «الإسرائيلي») لأنها قرارات مقبولة دولياً.

4 - إظهار الممارسات «الإسرائيلية» العنصرية، تلك التي تناولها تقرير «الإسكوا» والخاصة بتأسيس نظام الفصل العنصري «أبرتايد» والذي يهيمن على الشعب الفلسطيني بأجمعه، سواء في الأراضي الفلسطينية أو ما يسمى عرب ال 48 أو ما بعد الاحتلال «الإسرائيلي» العام 1967 وفي المخيمات وبلدان الجوار والشتات، برفض حق العودة، وبناء مستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

وهنا لا بد من إعلاء صوت التضامن الدولي بما فيه إجراءات المقاطعة الثقافية والأكاديمية والسياسية والاقتصادية ل «إسرائيل»، وكل ما له علاقة بسحب الاستثمارات وفرض العقوبات لإجبارها على الانصياع لقواعد القانون الدولي. ولعل مؤتمر ديربن ضد العنصرية (جنوب إفريقيا - العام2001 ) كان نموذجاً حيوياً على فاعلية التضامن الدولي حين دمغت ثلاثة آلاف منظمة حقوقية ممارسات «إسرائيل» ووصمتها بالعنصرية.

5- إن سحب تقرير «الإسكوا» بخصوص الممارسات «الإسرائيلية» ومسألة «الأبرتايد» يعكس أزمة الأمم المتحدة المستفحلة، إضافة إلى خضوعها للقوى المتنفذة وبيروقراطيتها، فخلال شهرين فقط وصلت ل «ريما خلف» تعليمات بسحب تقريرين أعدتهما «الإسكوا»، لاعتبارات سياسية وليست اعتبارات مهنية تتعلق بالجوهر أو المضمون، كما تقول. وهو الأمر الذي يحتاج إلى تحالفات واسعة وعريضة مع ملاحظة المتغيرات على الساحة الدولية وموازين القوى.

إن استقالة «ريما خلف» هي أقرب إلى «لائحة اتهام» وذلك حلم العدالة في مقاضاة «إسرائيل».

Drhussainshaban21@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8681
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع272406
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر636228
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55552707
حاليا يتواجد 2679 زوار  على الموقع