موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

كوابيس ما بعد «داعش»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

باقتراب حسم الحرب على «داعش» قد تستبدل الكوابيس المقيمة بكوابيس جديدة، والأوطان المنتهكة بأوطان مقسمة.

 

تختلف درجة الخطر من دولة عربية إلى أخرى، لكن المصير مشترك في نهاية المطاف.

 

لعقود طويلة سادت أدبيات الجامعة العربية تعبيرات العمل العربي المشترك، دون أن تبلور نفسها- بأغلب الأحوال- في أي خطط على شيء من الجدية.

إذا ما تقوضت اللعبة كلها- كما هو مرجح في معظم السيناريوهات المتداولة- فإن وحدة المصير سوف تؤكد نفسها على أطلال نظام عربي أخفق أمام تحدياته.

من فرط الإخفاق الطويل تكاد أي آمال أن تقارب الأوهام في لحظة مواجهة الحقائق الأخيرة، التي تتحرك على الأرض بتحدياتها ونيرانها.

التحدي الرئيسي الأول أمام القمة العربية المرتقبة ، الصورة التي قد يستقر عليها المشرق العربي في العراق وسوريا بعد إزاحة ما تسمى «الدولة الإسلامية».

لم ينشأ التنظيم المتشدد من فراغ، فهو ابن أوضاع وسياسات لحقت احتلال العراق عام (٢٠٠٣)، فككت بنية دولته، وأنهكت مجتمعه في صراعات مذهبية وعرقية.

كان ذلك مقصوداً حتى لا تقوم للعراق قومة مرة أخرى. بصورة أو أخرى، فإن الذين عملوا على تفكيك ثاني أكبر دولة عربية دفعوا ثمناً باهظاً والذين موّلوا وسلّحوا جماعات العنف والإرهاب اكتووا بنارها.

بدت حماقة كاملة أن يصرح الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، قبل ساعات من العمل الإرهابي الذي استهدف البرلمان البريطاني، بأن السياسات الأوروبية تجاه بلاده سوف تؤدي إلى عدم تمكن مواطنيها من المشي في الشوارع، كأنه يحمّل نفسه مسؤولية الإرهاب العالمي، أو يلّوح بأن صلاته مع «داعش» لم تنقطع تماماً.

هكذا أدخل نفسه في أزمة عميقة مع الاتحاد الأوروبي، ووضع نفسه مجدداً في دائرة الضالعين بدعم الإرهاب. تفلُّت «أردوغان» بالحماقة إحدى صياغات التوتر العام الذي يخيم على الإقليم كله، انتظاراً لما بعد «داعش»، من ترتيبات وخرائط، من بينها إنشاء دولة كردية على الحدود السورية، وهو ما يضرب بالعمق في مستقبل تركيا كدولة موحدة.

بعض التوتر طبيعي، وبعضه الآخر مكتوم، أو مذعور، أو أحمق.

باليقين هزيمة «داعش» على الأرض ليست كلمة النهاية في الحرب على الإرهاب.

إزاحة «مشروع الدولة» بقوة السلاح شيء، وبناء أوضاع جديدة تنفي الأسباب التي أفضت إلى «داعش» شيء آخر تماماً. الإزاحة توشك أن تستكمل معاركها في غضون عام (٢٠١٧).. هذه مسألة شبه محسومة.

لكن ماذا بعدها؟

بأي نظرة على الخرائط السياسية والعسكرية فإن سيناريوهات الاضطراب في العراق مرجحة، واحتمالات التقسيم في سوريا غير مستبعدة.

إذا ما تفاقمت الاضطرابات ونشأت دويلات جديدة فإنها مشروعات احترابات مذهبية وعرقية بلا نهاية معروفة، تفسح المجال لإعادة إنتاج «داعش» ونظيراتها بصورة أكثر شراسة في العالم العربي المتداعي، واتساع العمليات الإرهابية داخل العواصم الأوروبية.

حسم معركة الموصل نقطة تحول مهمة في الحرب مع «داعش»، لكنها ليست نهاية الحرب. ما يتلوها من ترتيبات قد تؤجج أسباب الإرهاب ونزعاته وتدفع به إلى أطوار جديدة.

استهداف البرلمان البريطاني إشارة لاتساع محتمل في العمليات الإرهابية بقلب أوروبا، بكل عواقبه الوخيمة على الجاليات العربية والإسلامية وصورة الإسلام نفسه.

ظاهرة «الذئاب المنفردة» قد تأخذ مدى أكبر وأخطر مما هو جارٍ حاليًا. اليأس أحد محركات الإرهاب، وعندما يستخف بأي حق فإن أحداً لا يستطيع أن يوقف انفجارات العنف.

رغم الكلام العربي الكثير عن استراتيجيات مكافحة الإرهاب وتجديد الخطاب الديني وسد الثغرات الاجتماعية التي تسمح بتمركزه وتمدده، فإنه لا توجد أي رؤية تعرف أين مواضع أقدامها، وما الخطوات التالية لدحر «داعش»، وما يترتب فعله الآن وليس غداً؟

الانقسام هو العنوان العربي الرئيسي على الأزمات السورية والعراقية، والحسابات الضيقة لها الصدارة.

في ظل تلك الأوضاع فإن العالم العربي ينتظر ما قد تجرى به سياسات ومصالح اللاعبين الدوليين والإقليميين الآخرين، بلا قدرة على صد خطر، أو منع كارثة.

التحدي الرئيسي الثاني، الذي يطرح نفسه بتوقيته وسياقه على القمة العربية، عنوانه مستقبل القضية الفلسطينية. بالنظر الاعتيادي فهو عنوان دائم على اجتماعات القمة، تكتب بشأنه صياغات معتادة، تنسى اليوم التالي، حتى يعاد كتابتها مرة أخرى في مناسبات مماثلة. وبالنظر الماثل فهو قضية حياة أو موت.

إذا كان هناك من يتصور أنه يمكن إنكار «العامل «الإسرائيلي»» في مجريات معارك المصير في المشرق العربي، وفي مناطق مشتعلة أخرى، أو أنها بصدد اقتناص الفرصة التاريخية السانحة لإنهاء القضية الفلسطينية؛ فهو واهم.

أسوأ ما يحدث الآن الهرولة المتزايدة، وبعضها معلن، إلى استرضاء «إسرائيل»، بظن أن ذلك مما يحفظ النظم، بينما تضفي عليها أسباب القوة والإملاء وحصد الجوائز دون استحقاق.

الهرولة بذاتها تشجع على ضياع ما تبقى من حقوق، وتفتح المجال للتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية، وتهويد القدس، وإعادة طرح سيناريوهات «الوطن البديل» في الأردن، أو سيناء، أو ربما العراق إذا ما جرى تقسيمه، فضلاً على ضم الجولان السورية.

بكلام آخر مستقبل القضية الفلسطينية أصبح في عهدة الخرائط المنتظرة والقوى التي ترسمها وفق مصالحها وحساباتها.

إذا ما جرت تقسيمات على خرائط وأنهيت القضية الفلسطينية، فإن أي مفهوم للأمن القومي يكون قد انتهى، وينهار معه النظام العربي الحالي ممثلاً في الجامعة العربية، وينشأ على أنقاضه نظام إقليمي جديد، العرب هم الطرف الضعيف فيه.

هل يمكن تجنب مثل ذلك السيناريو المروع والماثل؟ هل يمكن منع تقوض دول في الإقليم وتفشي الإرهاب بصورة ربما أكثر شراسة؟ وهل يمكن رد اعتبار العروبة من جديد بحد أدنى من التوافقات الضرورية؟

ثم هل يمكن التطلع بشيء من الأمل إلى بناء دول حديثة حرة وعادلة؟

إذا لم تكن هناك إجابات لها قوة الإلهام فإن لعنة الكوابيس سوف تأخذ مداها.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

الانتخابات الأميركية.. قراءات إسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    في ظل تعزيز الجمهوريين لأغلبيتهم في مجلس الشيوخ الأميركي، واحتفال الديمقراطيين بالفوز في مجلس ...

بث الكراهية.. الخطوة الأولى نحو الحرب ضد الصين

جميل مطر

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    التاريخ يمكن أن يعيد نفسه أو التاريخ لا يعيد نفسه جدل لا يعنينى الآن. ...

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10140
mod_vvisit_counterالبارحة51843
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع271172
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر719815
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60503789
حاليا يتواجد 5161 زوار  على الموقع