موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الروهينجا…ضحايا الضمير الصامت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

رغم كل ما تصدره منظمة الأمم المتحدة أو متفرعاتها من بيانات ومناشدات عن أوضاع ومأساة ما يحصل للروهينجا، فإن المجتمع الدولي وأصحاب القرار السياسي فيه كأن لم يسمع ولم يقرأ ولم يتكلم ، كما هي صورة القرود الثلاثة في السرديات المعروفة. وحتى الأمم المتحدة لا تراجع ما تصدره، وكأنها في تقاريرها لما يحصل وما يجري، تسعى إلى براءة ذمة فقط لها من مصائر هؤلاء البشر. ولم تسع إلى حل جوهر المسألة وإنقاذ الناس!

 

من هم الروهينجا؟! ولماذا يحصل معهم كل هذا؟!

الروهينجا أقلية قومية تدين بالإسلام. أي هم المسلمون الذين يعيشون في بورما أو ميانمار، في اسمها المحسن. ويُعرف المركز الروهينجي العالمي، على موقعه الإلكتروني، الروهينجا بأنهم “عرقية مضطهدة في إقليم أراكان منذ 70 عاما، ومورس بحقها أبشع ألوان التنكيل والتعذيب، حيث تعرضت للتشريد، والقتل، والحرق”. بينما تصنفهم الأمم المتحدة بـ”الأقلية الدينية الأكثر اضطهادا في العالم”. ورغم ما يدور من خلاف بين المؤرخين حول أصل هذه الكلمة، إذ “يرجعها بعض لتحريف كلمة الرحمة، والتي نطق بها رحالة عرب تحطمت سفينتهم على الشاطئ وأمر ملك البلاد آنذاك بقتلهم، فصاحوا «الرحمة.. الرحمة» فسماهم الناس «راهام» والتي تم تحريفها لكلمة «الروهينجا» الحالية، يرجعها آخر إلى أن أسلاف الروهينجا هم من الروها في أفغانستان، في المقابل يقول بعض إن أصل الكلمة هو المملكة الأركانية القديمة “مروهاونج”.

في كل الأحوال تستمر معاناة مسلمي الروهينجا بصور قاسية، لم تستطع الأمم المتحدة التستر عليها. وأصبحت مشكلة راهنة ومتبادلة بين حكومات المنطقة، بنجلاديش وبورما وتايلاند وغيرها، وبقيت بعيدة عن اعتراف القانون في بورما، موطنهم الأساس، لاسيما قانون الجنسية لسنة 1982، الذي تعامل معهم باعتبارهم مهاجرين غير شرعيين من بنجلاديش، بلا جنسية، الأمر الذي سلبهم حقوقهم وجعلهم عرضة لكثير من الانتهاكات من كل الأطراف.

هذا ما حصل، حيث تستمر عمليات تشريد مئات آلاف منهم نحو بنجلاديش، وهذه الأخرى تكرر معاملتهم وإعادتهم إلى بورما. وحصلت عام 1994 عملية تهجير قسري، لقرابة 110 آلاف إلى تايلاند. وتستغل إشاعات وحوادث منظمة في تفاقم لكراهية والتقاتل بين الأقليات والاعتداءات بينها وبين القوات الامنية وانتهاكات صارخة لكل حقوقهم الدينية والقومية. وحسب التقديرات الرسمية لسنة 2012 يوجد 800,000 روهينجي، بينما قدر عددهم حاليا بنحو 1.1 مليون شخص يعيشون في ظل ظروف تمييز عنصري، وحالات اشتباكات عنيفة مع البوذيين مما أسفر عن تشريد عشرات الآلاف معظمهم من الروهينجا، تحولوا إلى لاجئين في مخيمات بنجلاديش المجاورة ومناطق داخل تايلاند على الحدود مع بورما.

قضية الروهينجا والانتهاكات الوحشية ضدهم في أغلب الأوقات، مازالت دون حل، بل وتتدهور نحو الأسوأ، وليس آخرها طبعا ما كشفته السلطات الماليزية، التي عثرت على بقايا جثامين تم تعذيبها في مخيمات المهربين المهجورة، إضافة إلى اكتشاف أقفاص خشبية وسلاسل معدنية بالقرب من المقابر، ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، التي أوضحت أن مخيمات الغابة التي استخدمها تجار البشر تحتوي على 139 مقبرة في 28 موقعا منفصلا، فضلا عن أسلاك شائكة تستخدم لسجن مسلمي الروهينجا من بورما والمهاجرين من بنجلاديش. وهذا بعض وقائع الجرائم التي تتعرض لها الروهينجا في المنطقة التي توزعت عليها.

ظلت حكومة ميانمار مصرة على رفض الاعتراف بحقوق الروهينجا الوطنية لحد الآن، وتتنكر لأبسط حقوقهم الإنسانية، بل تتصاعد حملات القمع العسكري ضدهم في مناطق سكناهم الشمالية، كاشفة موقف رئيسة الحكومة اونج سان سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، ووعودها بإحلال السلام في البلاد في أعقاب وصول حزبها إلى الحكومة في آذار/ مارس العام الماضي.

اخيرا لعل تقارير الامم المتحدة عنهم تحرك الضمائر الصامتة وتدق النواقيس لمن يزعم احترامه لحقوق الانسان او يستثمر انتماءه الديني، الذي يهدر المليارات باسمه في تخريب بلدان اخرى وشعوب مسلمة ومسالمة. من بين هذه التقارير، تقرير صدر يوم 2017/2/3 فضح بأدلة ارتكاب قوات الأمن في ميانمار عمليات اغتصاب جماعية وقتل للأطفال خلال حملتها على أقلية الروهينجا. وخلص التقرير إلى أن الانتهاكات واسعة النطاق ضد السكان الروهينجا تشير إلى ارتكاب مرجح جدا لجرائم ضد الإنسانية. والتقى محققو الأمم المتحدة نحو 200 لاجئ من الروهينجا في بنجلاديش، التي فروا إليها من عملية أمنية خرجت عن نطاق السيطرة منذ تشرين أول/ أكتوبر الماضي. ومن بين 101 امرأة أجريت معهن لقاءات، قال أكثر من نصفهن إنهن تعرضن للاغتصاب أو الاعتداء الجنسي. وقالت عدة نساء لمحققي الأمم المتحدة كيف، تم دهس أو تقطيع أطفالهن الصغار، حتى الموت، ومن بينهم رضيع حديث الولادة. مما دفع المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين إلى التساؤل: أي نوع “عملية تطهير” هذه؟ ما أهداف الأمن القومي التي يمكن أن يحققها هذا؟

أوضح تقرير الأمم المتحدة إنه بالإضافة إلى عمليات القتل والاغتصاب، تورطت قوات الأمن في تعذيب واختفاء أشخاص من الروهينجا. كما تم تدمير مئات من منازل الروهينجا وحقولهم ومدارسهم وأسواقهم ومتاجرهم ومساجدهم من قبل قوات الأمن والغوغاء. وأحرقت عائلات بأكملها حتى الموت داخل منازلها، وفقا للتقرير. وأضاف المفوض السامي أن “خطورة وحجم هذه الادعاءات يستدعي رد فعل قويا من المجتمع الدولي”. وكانت منظمة “هيومان رايتس ووتش”، قد كشفت أن صور الأقمار الصناعية عالية الدقة، أظهرت دمار 820 منزلا، خلال نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، في 5 قرى يقطنها مسلمو الروهينجا، في بورما.

في تقرير جديد صدر يوم10 آذار/مارس 2017، اتهم مسؤول كبير في منظمة الأمم المتحدة قوات الأمن في ميانمار بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” بحق مسلمي الروهينغا. وقال المقرر الخاص للامم المتحدة في ميانمار يانجي لي: “إن قوات الحكومة الميانمارية ارتكبت أثناء تعاملها مع أقلية الروهينجا المسلمة في ولاية راخين جرائم مثل التحرش المستمر والاغتصاب والقتل”.

بعد كل هذه الوقائع: إلى متى يصمت الضمير الإنساني؟! أو ماذا ينتظر بعد؟!!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3697
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع73019
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر826434
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57903983
حاليا يتواجد 2745 زوار  على الموقع