موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

لكي لا ننسى… صور الماضي الجميل ومحنة الحاضر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يمر يوم دون أن يستلم أحدنا، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، صورة، مضى على التقاطها عقود من الزمن. هوس الصور القديمة، شخصية كانت او عامة، يزحف بقوة على المواقع الاجتماعية ويتسلل إلينا في رسائلنا الالكترونية من ناس قد نعرفهم أو لا نعرفهم.

 

لا يقتصر الافتتان بالصور القديمة على المسنين، حسرة على «الزمن الجميل»، حيث الإحساس الشائع بأن الماضي أجمل وأفضل، والعباد أكثر إنسانية وأحسن أخلاقا من الحاضر، بل يتعداه ليشمل الجميع كأسلوب لتوثيق حدث معين (أي الأحداث العامة) يكتسب رمزية عالية، او طريقة لاستعادة ملامح بلد يخافون عليه من الضياع، كما يفعل العديد من العراقيين الآن، إذ ينكبون على تجميع الصور كما الذكريات، لمقاومة محاولات مسح هوية العراق الوطنية وتلفيق تاريخ مستحدث.

على المستوى الشخصي تطفو صور التخرج من الجامعات، السفرات الجماعية والفتيات الأنيقات بألوان زاهية. على المستوى العام نرى النصب والجداريات في الأماكن العامة، دور السينما والمسرح، الآثار، المقاهي، المباني الجميلة والشوارع الفسيحة بلا جدران كونكريتية ونقاط تفتيش عازلة.

تشكل الصور، بالنسبة لمن لم يعش خلال حقبة زمنية معينة يود الاطلاع عليها، الذاكرة التي يتوجب عليه زيارتها ليتعرف على الحاضر ويستشرف المستقبل. فقد تختزل صورة واحدة مرحلة تاريخية بكاملها، فتبقى راسخة في الأذهان وتٌنقل إلى المستقبل كمصدر موثوق به. إنها العين المفردة التي يرى الجميع من خلالها، حينئذ لا تعود مجرد تسجيل آني للحظة، إنها امتداد لما كان وما سيكون. إلى هذا الامتداد، أُضيفت، أخيرا، صورة جديدة، ستكون، يوما، وجها لفترة ركود أخلاقي وانحدار لا إنساني.

في يوم المرأة العالمي، بعيدا عن الخطب والمؤتمرات والبيانات المنددة بالعنف ضد المرأة، تعيش المرأة العراقية، بمدينة الموصل وغيرها، عنفا يستهدف حياتها وعائلتها، ويستهدف العراق متمثلا بها. ففي الأسبوع الماضي، سقطت تصريحات الساسة الذين يحاولون تبييض وجوهم ببودرة «حقوق المرأة»، في سلال مهملات تليق بها، لتبقى في الذاكرة صورة ساهم في تصنيع حالتها عنف الدولة والإرهاب معا. وهي صورة لا تقتصر على المرأة العراقية، فحسب، بل تمتزج عبر الحدود مع المرأة الفلسطينية والسورية واليمنية، بحيث بات من الصعب التمييز بين البلدان والمدن والوجوه.

الصورة التي ستصبح وجها ليوم المرأة، ترينا امرأة في مقتبل العمر، بالكاد قادرة على حمل طفلين يتدليان من ذراعيها مثل نبتة ذابلة، وهي تهرول هاربة، مع مجموعة نساء وأطفال، من جحيم القصف والقتال في الموصل. على وجهها ملامح يختلط فيها الذعر مما يحدث وراءها وما ستلقاه أمامها. إذ ليس هناك ما يضمن الوصول إلى مكان آمن يحميها وطفليها. على شفتيها ما يبدو وكأنها صرخة مكتومة، تماثل لوحة الصرخة للفنان أدوارد مونش، أو لعله الإحساس بالعزلة المطلقة والألم والاشمئزاز من عالم لا يرى ولا يسمع. مشاعر تعجن الوجه لتوثقها عدسة الكاميرا في لقطة لحقبة تخلت عن إنسانيتها.

غالبا ما يقارن الغزو الأمريكي للعراق بالحرب الأمريكية ضد فيتنام، لأسباب عديدة، من بينها ارتكاب الجرائم الوحشية، وحملات الإبادة، والتعذيب. من رش السكان بالنابالم والمواد الكيمياوية في فيتنام إلى استخدام اليورانيوم المنضب والفسفور الأبيض وجيل جديد من النابالم في العراق، إلى ذلك كله تضاف الصور التي باتت رمزا لجرائم لا تغتفر. فمن يستطيع نسيان صورة الطفلة الفيتنامية الراكضة هربا، بجسدها العاري المهترئ احتراقا بالنابالم الأمريكي، التي حَرَك صراخها ضمير الشعب الأمريكي، والتصقت، منذ عام 1962، بجلد كل مسؤول أمريكي ساهم في شن الحرب على فيتنام؟ ومن ينسى صور التعذيب المُذلة لكل ما هو أمريكي (لا أقول عراقي) في أبو غريب وذلك المعتقل، المربوط بالأسلاك الكهربائية، كالمسيح، أيقونة «الديمقراطية» المفروضة بالصدمة والترويع؟ وصورة عمران؟ من ينسى الطفل السوري، الجالس مذهولا بجروحه، ناظرا بحكمة شاهد، رأى ما هو أكثر من سنوات عمره؟ وتمتلك الحروف حشرجة البكاء وهي تستعيد صورة استشهاد الطفل الفلسطيني محمد الدرة. ويعجز العقل عن استيعاب حجم جريمة اغتصاب الطفلة عبير الجنابي من قبل قوات الاحتلال الأمريكي، عند النظر إلى صورتها واقفة باستحياء أمام عدسة كاميرا، قد تكون لأحد أفراد عائلتها الذين أُحرقوا معها بعد اغتصابها. كيف لعدسة الكاميرا أن تلتقط هذه اللحظات ولا تتخدش من فرط الألم؟

ستبقى هذه الصور، الموثقة لتراجيديا الوعي الإنساني في أكثر اللحظات تأزما، تماثل المواقع الأثرية في أهميتها، بمواجهة رعب لا يتمكن الإنسان العادي من استيعابه لفرط شروره. لأنها تسجل بتفاصيلها ما حدث وتشير إلى ما يمكن أن يحدث مستقبلا. من هذا المنطلق، قراءتها ضرورية كدليل لفهم الأحداث وتحليلها، أكثر أهمية، أحيانا، من الخطب والبيانات الملتحفة لغتها بالتزويق والتلفيق. من هذا المنطلق، أيضا، بجدر بنا، عند الاحتفاء بيوم المرأة العالمي كنساء يؤمن، بحقوق الإنسان ،تفحص صور/ وثائق معاناة النساء والرجال، معا، لئلا يكون اليوم منصة للرطانة الفضفاضة و«غيتو» منعزل محاط بجدران كونكريتية، تشبه جدار العزل العنصري بفلسطين وجدران العزل الطائفي ببغداد، مخصص ﻟ«“مناهضة” العنف الأسري» فقط.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

يا الله.. ما لهذه الأمة.. تغرق في دمها ومآسيها؟!

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    أكثر من مئة شهيد، وأكثر من عشرة آلاف جريح ومصاب في غزة، خلال مسيرة ...

القدس وغزة والنكبة!

د. عبدالله القفاري

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    في الوقت الذي كان يحتفل فيه الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارة الأخيرة ...

عن ماذا يعتذرون ؟

د. مليح صالح شكر

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    أما وقد أنقشع الغبار الذي رافق مسرحية الأنتخابات في العراق، يصبح من الضروري مشاهدة ...

قضية إسرائيل

الفضل شلق

| الجمعة, 18 مايو 2018

    فلسطين قضية سياسية عند العرب. هي في الوجدان العربي. لكن هناك من يصالح إسرائيل ...

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 18 مايو 2018

    وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ...

وهم أرض الميعاد

مكي حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

    في 15 مايو الجاري، مرت الذكرى السبعون على احتلال فلسطين عام 1948 وتأسيس الكيان ...

ترامب والاولمبياد والمغرب

معن بشور

| الجمعة, 18 مايو 2018

    تهديدات ترامب لكل من يدعم الطلب المغربي باستضافة اولمبياد 2026، هي استفزاز جديد لكل ...

مذبحة إسرائيلية وبطولة فلسطينية .. ووين الملايين؟

د. فايز رشيد

| الجمعة, 18 مايو 2018

    62 شهيدا فلسطينيا في يوم الإثنين الماضي 14 مايو/أيار, يوم نقل السفارة الأميركية إلى ...

هل تصبح نكبةً لإسرائيل؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 18 مايو 2018

  ثمة تطورات بارزة ومتسارعة، ربما تبدأ بإعادة صياغة الوضع الراهن في منطقة الشرق الأوسط: ...

واقع فلسطيني تضيء معالمه دماء الشهداء

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 18 مايو 2018

    أفسدت مليونية «مسيرة العودة الكبرى» والمواجهات الدامية التي وقعت بين الشعب الفلسطيني ومنظماته وبين ...

انتخابات في زمن الإحباط

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 18 مايو 2018

    ربما كان أصدق وصف للزمن العربي الراهن بأنه زمن الإحباط بامتياز. وزمن كهذا يصعب ...

ماذا تبقى من الماركسية ؟ 2 - 3

نجيب الخنيزي | الجمعة, 18 مايو 2018

    رغم ما هو منقول عن كارل ماركس قوله «الشيء المؤكد أنني لست ماركسياً» فقد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2073
mod_vvisit_counterالبارحة26491
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع91057
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر629238
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53794982
حاليا يتواجد 1671 زوار  على الموقع