موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

لكي لا ننسى… صور الماضي الجميل ومحنة الحاضر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يمر يوم دون أن يستلم أحدنا، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، صورة، مضى على التقاطها عقود من الزمن. هوس الصور القديمة، شخصية كانت او عامة، يزحف بقوة على المواقع الاجتماعية ويتسلل إلينا في رسائلنا الالكترونية من ناس قد نعرفهم أو لا نعرفهم.

 

لا يقتصر الافتتان بالصور القديمة على المسنين، حسرة على «الزمن الجميل»، حيث الإحساس الشائع بأن الماضي أجمل وأفضل، والعباد أكثر إنسانية وأحسن أخلاقا من الحاضر، بل يتعداه ليشمل الجميع كأسلوب لتوثيق حدث معين (أي الأحداث العامة) يكتسب رمزية عالية، او طريقة لاستعادة ملامح بلد يخافون عليه من الضياع، كما يفعل العديد من العراقيين الآن، إذ ينكبون على تجميع الصور كما الذكريات، لمقاومة محاولات مسح هوية العراق الوطنية وتلفيق تاريخ مستحدث.

على المستوى الشخصي تطفو صور التخرج من الجامعات، السفرات الجماعية والفتيات الأنيقات بألوان زاهية. على المستوى العام نرى النصب والجداريات في الأماكن العامة، دور السينما والمسرح، الآثار، المقاهي، المباني الجميلة والشوارع الفسيحة بلا جدران كونكريتية ونقاط تفتيش عازلة.

تشكل الصور، بالنسبة لمن لم يعش خلال حقبة زمنية معينة يود الاطلاع عليها، الذاكرة التي يتوجب عليه زيارتها ليتعرف على الحاضر ويستشرف المستقبل. فقد تختزل صورة واحدة مرحلة تاريخية بكاملها، فتبقى راسخة في الأذهان وتٌنقل إلى المستقبل كمصدر موثوق به. إنها العين المفردة التي يرى الجميع من خلالها، حينئذ لا تعود مجرد تسجيل آني للحظة، إنها امتداد لما كان وما سيكون. إلى هذا الامتداد، أُضيفت، أخيرا، صورة جديدة، ستكون، يوما، وجها لفترة ركود أخلاقي وانحدار لا إنساني.

في يوم المرأة العالمي، بعيدا عن الخطب والمؤتمرات والبيانات المنددة بالعنف ضد المرأة، تعيش المرأة العراقية، بمدينة الموصل وغيرها، عنفا يستهدف حياتها وعائلتها، ويستهدف العراق متمثلا بها. ففي الأسبوع الماضي، سقطت تصريحات الساسة الذين يحاولون تبييض وجوهم ببودرة «حقوق المرأة»، في سلال مهملات تليق بها، لتبقى في الذاكرة صورة ساهم في تصنيع حالتها عنف الدولة والإرهاب معا. وهي صورة لا تقتصر على المرأة العراقية، فحسب، بل تمتزج عبر الحدود مع المرأة الفلسطينية والسورية واليمنية، بحيث بات من الصعب التمييز بين البلدان والمدن والوجوه.

الصورة التي ستصبح وجها ليوم المرأة، ترينا امرأة في مقتبل العمر، بالكاد قادرة على حمل طفلين يتدليان من ذراعيها مثل نبتة ذابلة، وهي تهرول هاربة، مع مجموعة نساء وأطفال، من جحيم القصف والقتال في الموصل. على وجهها ملامح يختلط فيها الذعر مما يحدث وراءها وما ستلقاه أمامها. إذ ليس هناك ما يضمن الوصول إلى مكان آمن يحميها وطفليها. على شفتيها ما يبدو وكأنها صرخة مكتومة، تماثل لوحة الصرخة للفنان أدوارد مونش، أو لعله الإحساس بالعزلة المطلقة والألم والاشمئزاز من عالم لا يرى ولا يسمع. مشاعر تعجن الوجه لتوثقها عدسة الكاميرا في لقطة لحقبة تخلت عن إنسانيتها.

غالبا ما يقارن الغزو الأمريكي للعراق بالحرب الأمريكية ضد فيتنام، لأسباب عديدة، من بينها ارتكاب الجرائم الوحشية، وحملات الإبادة، والتعذيب. من رش السكان بالنابالم والمواد الكيمياوية في فيتنام إلى استخدام اليورانيوم المنضب والفسفور الأبيض وجيل جديد من النابالم في العراق، إلى ذلك كله تضاف الصور التي باتت رمزا لجرائم لا تغتفر. فمن يستطيع نسيان صورة الطفلة الفيتنامية الراكضة هربا، بجسدها العاري المهترئ احتراقا بالنابالم الأمريكي، التي حَرَك صراخها ضمير الشعب الأمريكي، والتصقت، منذ عام 1962، بجلد كل مسؤول أمريكي ساهم في شن الحرب على فيتنام؟ ومن ينسى صور التعذيب المُذلة لكل ما هو أمريكي (لا أقول عراقي) في أبو غريب وذلك المعتقل، المربوط بالأسلاك الكهربائية، كالمسيح، أيقونة «الديمقراطية» المفروضة بالصدمة والترويع؟ وصورة عمران؟ من ينسى الطفل السوري، الجالس مذهولا بجروحه، ناظرا بحكمة شاهد، رأى ما هو أكثر من سنوات عمره؟ وتمتلك الحروف حشرجة البكاء وهي تستعيد صورة استشهاد الطفل الفلسطيني محمد الدرة. ويعجز العقل عن استيعاب حجم جريمة اغتصاب الطفلة عبير الجنابي من قبل قوات الاحتلال الأمريكي، عند النظر إلى صورتها واقفة باستحياء أمام عدسة كاميرا، قد تكون لأحد أفراد عائلتها الذين أُحرقوا معها بعد اغتصابها. كيف لعدسة الكاميرا أن تلتقط هذه اللحظات ولا تتخدش من فرط الألم؟

ستبقى هذه الصور، الموثقة لتراجيديا الوعي الإنساني في أكثر اللحظات تأزما، تماثل المواقع الأثرية في أهميتها، بمواجهة رعب لا يتمكن الإنسان العادي من استيعابه لفرط شروره. لأنها تسجل بتفاصيلها ما حدث وتشير إلى ما يمكن أن يحدث مستقبلا. من هذا المنطلق، قراءتها ضرورية كدليل لفهم الأحداث وتحليلها، أكثر أهمية، أحيانا، من الخطب والبيانات الملتحفة لغتها بالتزويق والتلفيق. من هذا المنطلق، أيضا، بجدر بنا، عند الاحتفاء بيوم المرأة العالمي كنساء يؤمن، بحقوق الإنسان ،تفحص صور/ وثائق معاناة النساء والرجال، معا، لئلا يكون اليوم منصة للرطانة الفضفاضة و«غيتو» منعزل محاط بجدران كونكريتية، تشبه جدار العزل العنصري بفلسطين وجدران العزل الطائفي ببغداد، مخصص ﻟ«“مناهضة” العنف الأسري» فقط.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32094
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219489
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1012090
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50988741
حاليا يتواجد 5037 زوار  على الموقع