موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

جيفارا غزة..مثَلْ رجب…ونتنياهو !

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ليعذرني الأحباء في العزيزة “الوطن” (وعلاقتي تمتد بها إلى ما يزيد عن الثلاثة عقود ونصف) على استعراض مختصر لأكثر من حدث في نفس المقالة أحيانًا (كهذه المرّة!) أحداث الواقع المعاش, الذي وبالضرورة يطحنك بدلالاته الظاهرية والخفيّة بحكم التأثر والتأثير, فلا تمتلك سوى التعبير عما يجول في نفسك من رأي, تحس بأهمية تقديمه للقارئ. يبقى هذا اجتهادا قابلا للخطأ والصواب, فلا مطلق في اعتناق الأيديولوجيات والظواهر, ولا الاجتهادات ولا الآراء, إنها النسبية دومًا. من زاوية ثالثة, فإن الأحداث كانت متزاحمة خلال الأيام القليلة الماضية, ذكرى استشهاد الثائر جيفارا غزة, والبطلة دلال المغربي, وربما العديدين أيضا من أبطال النضال الوطني الفلسطيني والعربي, والآخر الإنساني, إضافة إلى أحداث كثيرة أخرى بالطبع.

 

أن تكتب في حضرة الشهادة, لا يمكنك سوى الانحناء إجلالا لمن خاضوها دفاعا عن الأرض والوطن. هؤلاء, وقفوا بشموخ في الحياة وفي الخلود. سار الوطن مكوِّنا أصيلا في نسغ حروفهم وشرايين دمائهم. توّحدوا مع المنارات على شواطئنا الجميلة, يمسحون حلكة الليالي بوهج نور أقمارهم الوضّاءة. صاروا أغنية الفخر والعنفوان الفلسطيني الأصيل. أينعوا خضرة ربيعية حانية. توحّدوا مع عبق نسائم البحر المتوسطي الدافئ. أنفاسهم صارت وسيلة التفاهم بين أشياء الطبيعة والإله. دمهم يظل حبرا للتخاطب الوحيد بين أسوار الوطن وغزاته. تدثروا عباءة الشهادة, مدّوها أفقا واسعا في السماء الفلسطينية الرحبة, زرعوها قصيدة عشق. نعم إنهم يجاورون الأزل.

الشهيد محمد محمود الأسود (جيفارا غزة). عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين, من عائلة فقيرة, عمل موظفا بسيطا. انضم مبكرا إلى حركة القوميين العرب. وبعد نكسة يونيو ومع انطلاقة الجبهة عام 1967 عُيّن قائدا لإحدى المجموعات المقاتلة, التي نفذت عدة عمليات عسكرية بطولية ونوعية ضد أعداء التاريخ من النازيين الجدد. اعتقل جيفارا مرات عديدة. في آخر اعتقال له, بعد عملية عسكرية كانت مؤلمة للعدو. قام جيش الاحتلال بحملة اعتقالات واسعة, شملت أكثر من مئة فدائيّ, كان من بينهم “دوّاس بحر” (الاسم الحركي لجيفارا غزة). تم نقله من سجن السرايا وسط القطاع إلى سجن عسقلان, الذي قال عنه موشيه ديّان “إن الخارج منه لن يكون إلا عالة على ذويه”, مكث في السجن عامين ونصف حتى إطلاق سراحه عام 1970. واصل الكفاح التحرري بعد خروجه, قام بنشاط مكثف في إعداد المجموعات العسكرية وتدريبها وتثقيفها. تدرج عن جدارة في موقعه التنظيمي, تميزت مرحلة قيادته للجناح العسكري في الجبهة في القطاع, بنوعية العمليات المقاومة وفعاليتها العالية, وقدرتها على الوصول إلى مواقع مفصلية مؤثرة في الجسم العسكري للعدو الصهيوني. استشهد بعد معركة بطولية خاضها مع رفيقيه الشهيدين عبدالهادي الحايك وكامل العمصي في قطاع غزة يوم 9/3/1972. أبوا الاستسلام, واشتبكوا مع قوات الاحتلال إلى أن استشهد ثلاثتهم, مما دفع وزير الدفاع آنذاك “موشيه ديان” إلى الحضور, للتأكد شخصيا من استشهاد البطل, وقد أقضَّ مضاجعهم وأطار صوابهم. أجبر القائد جيفارا الكيان المحتل على الاعتراف أكثرة من مرة, بأن الجبهة الشعبية تحكم غزة ليلا, والإسرائيليون نهارا.

الشهيدة دلال المغربي فتاة فلسطينية في غاية البساطة والتواضع, حددت قدرها, مضت وهي مدركة أنها لن تعود. سيطرت ورفاقها على الساحل الفلسطيني الجميل عدة ساعات, اشتبكت المجموعة مع العدو واستشهد أفرادها. نتيجة الألم والمرارة التي سببوها بمقاومتهم الباسلة لعدونا الفاشي, امتلأ قلوب قادته (كعادتهم على كل فلسطيني مقاتل) حقدا تفجَّر وحشية فاقت حتى التعامل الفاشي مع الأموات, لذلك مثّلوا بجثة الشهيدة دلال بعد أن أمسك باراك بالبطلة من شعرها وخبط وجهها على الأرض (وهي متوفاة) عدة مرّات (والصور موجودة على الشبكة العنكبوتية).

بالنسبة للمثل العربي, فنصّه: ناس لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب. اختصارا, لن أكتب قصة المثل العربي. نعم, فما أكثر ما يواجه مطلق كاتب عربي, من الناس وفي كل المواقع (وبخاصة المثقفون منهم) ممن ينقضُّون على جهد مُترجَم مبذولًا في عمل أدبي أو فكري أو سياسي أو ديني, يتبارون وكأنهم ينتظرون الفرص لإظهار كل بلاغاتهم الخطابية واللغوية, لتحطيم ما أمامهم من جهد, دون الإشادة بحسنة واحدة له! إنها العقلية العربية في النقد الثأري, التي إن نمّت عن شيء فعن أن جيلنا الحالي بالفعل, يبتعد رويدًا عن تحقيق الانتصار, ولا أنه الذي يهيئ لجيل النصر! نحمد الله أن هناك شابات وشبابا ونساءً ورجالًا فلسطينيين في كل المواقع, في الوطن وفي الشتات, ضحوا بدمائهم واحتجزت حريتهم في السجون والمعتقلات الصهيونية, وتضحياتهم …لإبقاء قضيتنا في طريق مجدها المتألق, هؤلاء, حقيقة هم الذين إن لم ينتصروا, فهم على الأقل, الجيل الذي يهيئ لجيل الانتصار.

بالنسبة لافتئات مزوّر التاريخ والديماغوجي الأكبر نتنياهو, في تصريحه الأخير في موسكو, من خلال القول بسعي الفرس التاريخي منذ خمسة آلاف سنة ق. م, وخلفائهم الإيرانيين إلى “تدمير الشعب اليهودي” ودعوة بوتين له إلى قلب الصفحة, معتبرا أن “العالم بات مختلفا”.

لقد أثبت كاتب هذه السطور على صفحات “الوطن”, وبكل القرائن التاريخية, وفي مقالات عديدة, أن العبرية, لا تمت إلى اليهودية بصلة, وأنها لغة كنعانية قديمة ظهرت قبل ولادة اليهودية, وأن انتساب اليهود لها هو محاولة لإلصاق يهود اليوم بيهود الأمس, الذي نفى المؤرخون اليهود وجود أية علاقة بينهم, ومنهم (كوسلر, شلومو ساند, إسرائيل شاحاك وغيرهم) عدا عن علماء التاريخ غير اليهود, منهم آرنولد توينبي, كاتلين كينون… وآخرون!).

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10169
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع10169
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1090547
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65245000
حاليا يتواجد 5875 زوار  على الموقع