موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

استهداف سيناء.. كلام في الأمن القومي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

استهداف سيناء حقيقة لا يمكن إنكارها والحرب مع الإرهاب قد تطول بأكثر من أي توقع.

 

من وقت لآخر، وأحياناً بصورة متسارعة، تنشأ مواجهات عنيفة وضربات متبادلة مع جماعات الإرهاب دون أن يبدو واضحاً متى تحسم الحرب؟

 

في مثل هذا النوع من الحروب فإن التفاف الرأي العام حول قواته التي تحارب، مسألة لا غنى عنها، أن يعرف ماذا يحدث بالضبط؟.. وما دوره فيها؟.. وأين الثغرات التي يتعين سدها؟ ثم أن يكون على يقين من الصورة التي سوف تستقر عليها الأوضاع في سيناء بعد أن تصل الحرب إلى نهايتها.

سيناء ليست مجرد ميدان مفتوح مع جماعات إرهاب شأن أي ميدان آخر في الداخل المصري.

سيناء مسألة أمن قومي إذا سلخت فلا قومة لمصر بعدها.

وضوح الحقائق من مقومات حسم الحرب.لا يصح تجاهل التسريبات «الإسرائيلية» عن وطن بديل في شمال سيناء، أو تبادل أراضي وفق تسوية تضمن التخلص من صداع غزة وهضم ما تبقى من أراضٍ في الضفة الغربية وتهويد القدس بالكامل و«تطهير الدولة العبرية» من الفلسطينيين تحت عنوان «الدولة الواحدة».

التسريبات بذاتها مزعجة، فهي من ناحية شبه رسمية لاختبار ردّات الفعل المحتملة، ومن ناحية أخرى فالإدارة الأمريكية الجديدة لا تمانع فيها على أقل التقديرات.

إذا لم يكن الكلام صارماً والتصرفات على قدر الخطر فإن كل السيناريوهات محتملة بما فيها سلخ أجزاء من سيناء. بغض النظر عن نظريات المؤامرة وضلوع «أنصار بيت المقدس» فيها فإنّ النتائج على الأرض تحسمها السياسات المعلنة.

هنا.. خط أحمر نهائي. هنا.. الحدود الأخيرة للأمن القومي المصري. هنا.. الحرب من جديد إذا اقتضى الأمر. بصياغة أخرى مصر لا تحتمل ولا تتحمل سلخ أي جزء من أراضيها. بصورة أو أخرى سوف تهرع لحمل السلاح أيّاً كانت النتائج، فالتخاذل في هذه الحالة لا يمكن تبريره والصمت عليه.

باليقين فإن أحداً في مصر لا يطلب الحرب، لكنها قد تفرض عليها إذا ما استهانت «إسرائيل» بتكامل ترابها الوطني. أرجو أن نتذكر أن كل الحروب، التي خاضتها مصر على مدى سبعة عقود، ارتبطت بسيناء. وقد اكتسبت رمزيتها من حجم الدماء والتضحيات التي بذلت حتى تكون مصرية وحرّة.

في عام (١٩٤٨) عبرت القوات المصرية سيناء إلى فلسطين، حيث قاتلت من أجل أمنها القومي قبل أي شيء آخر بتعبير الضابط الشاب «جمال عبدالناصر» بخط يده أثناء العمليات العسكرية.

وفي عام (١٩٥٦) اقتحمت القوات «الإسرائيلية» سيناء لإرباك الجيش المصري حتى يتسنى للقوات البريطانية والفرنسية احتلال منطقة قناة السويس بلا مقاومة يعتدّ بها.

أفضت النتائج السياسية لحرب السويس إلى بروز الدور المصري على المسرح الإقليمي قائداً بلا منازع لعالمه العربي وقارته الإفريقية، التي شهدت مطلع الستينات من القرن الماضي أوسع عملية تحرير في التاريخ. وفي عام (١٩٦٧) تعرضت لهزيمة عسكرية فادحة استهدفت بالمقام الأول إجهاض تجربتها التنموية والتحررية من بين ثغرات نظامها السياسي، قبل أن تقف على قدميها من جديد في سنوات حرب الاستنزاف.

بتضحيات الرجال عبرت أخطر مانع مائي في التاريخ لتحرير أراضيها المحتلة في أكتوبر عام (١٩٧٣). وبغض النظر عن النتائج السياسية لتلك الحرب فإن جيلاً كاملاً أبدى استعداداً لبذل كل تضحية ودفع فواتير دمّ حتى تظل سيناء مصرية وحرّة.

تلك حقائق تاريخ لا يصح أن تنسى. وتلك بديهيات سياسة لا يجوز أن تبهت.

سيناء، قضية أمن قومي، لا التهاون ممكن ولا التخاذل محتمل. كلما طالت الحرب مع جماعات الإرهاب يرتفع منسوب خطر سلخ أجزاء من سيناء.

وبقدر وضوح المواقف يكتسب البلد مناعته وقدرته على صدّ أية أخطار.

مستقبل سيناء تحدده اعتبارات متداخلة. ما يجري في الإقليم من تطورات أساسية قد تؤسس لخرائط جديدة بعد انتهاء الحرب على «داعش» له دور وحساب.

وما يجري في الغرب من تحولات في التوجهات الرئيسية بعد صعود «دونالد ترامب» له دور وحساب.

لابد أن يكون الصوت عالياً والكلام حاسماً فيما يتعلق باستهداف سيناء وإلاّ فإن العواقب مرعبة.

كما أن مدى تماسك الوضع الداخلي له دور وحساب.تحصين الوضع الداخلي بقواعد دولة القانون، التي تضمن الحريات والأمن بالوقت نفسه، من ضرورات بناء أية استراتيجية متماسكة لدحر الإرهاب.

وتكامل الاستراتيجية يستدعي حضور المجتمع بحرية وعافية في المشهد بعيداً عن صخب الدعايات.

بصورة أو أخرى تجاوزت مصر صدمة ما جرى في شمال سيناء من نزوح قسري لأغلب أسره المسيحية خشية التقتيل وحرق المنازل. بقدر الخطر تماسكت، لكنها لم تتوقف عند رسائل ما جرى ولا نظرت في سياقاته الإقليمية ولا تحسّبت لما يمكن أن يحدث بعده.

وقد كان مثيراً أن الألفاظ غلبت المعاني، فقد كان الحرص بالغاً على عدم وصف ما جرى ب «التهجير».

سواء كان تهجيراً، أو نزوحاً، أو مغادرة فإن المعنى واحد والرسالة التي طلبتها الجماعات الإرهابية واحدة.

بالعمق فإن استهداف المسيحيين من استهداف سيناء نفسها.

لم يكن استهداف المسيحيين هدفاً عشوائياً، فهناك من طلب إخلاء شمال سيناء من مواطنيها المسيحيين لأسباب لم تنجلِ كل حقائقها.

أين الخطر بالضبط؟ هل في الفكر الذي يحرض على العنف ويرى في المسيحيين عدوّاً لا شريكاً في وطن؟

أم هو تمهيد ميداني لإنشاء ولاية إسلامية تتبع «داعش» في سيناء؟ أم أن الأمر يتجاوز ذلك كله إلى نزع شمال سيناء عن الجسد المصري في إطار مشروع لتبادل الأراضي؟

حيث الخطر بتنويعاته فإن القضية كلها يجب أن توضع في عهدة الرأي العام حتى يستبين الحقائق قبل أن تداهمه بأخطارها.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم55250
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع158314
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر606957
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60390931
حاليا يتواجد 5002 زوار  على الموقع